هارتس: حاييم كانييفسكي الزعيم الروحي لحزب “ديغل هتوراة”- يهدوت هتوراة لن توافق على التخلي عن المناطق

“هآرتس” 11-9-2019
قال الحاخام الروحي لحزب “ديغل هتوراه”، حاييم كانييفسكي، أمس الثلاثاء، إن حزب “يهدوت هتوراه” لن يوافق على التخلي عن المناطق، حتى في حالة الضغط من قبل الولايات المتحدة. ويعتبر تصريحا كانييفسكي هذا، تغييرا في الموقف التقليدي للحزب الذي اعتبر انه إذا كان التخلي عن الأراضي سيؤدي إلى تقليص الخطر على حياة الإنسان، فإنه يجب الموافقة عليه دون تردد.
وأعلن عضو الكنيست، يتسحاق بيندروس، موقف الحاخام هذا، يوم أمس، وقال إنه سمع ذلك منه في منزله في بني براك. وقال بيندروس إنه قال للحاخام إن الكثيرين من سكان المناطق (المستوطنات) يخشون أن يدعم حزب يهدوت هتوراة التخلي عن المناطق تحت الضغط الأمريكي، فأجاب كانييفسكي: “قل لهم فليتنازل العرب”. وحين وجه إليه بيندروس السؤال مرة أخرى، أجاب الحاخام أن يهدوت هتوراة لن يوافق على التنازل عن المناطق.
حتى الآن، تم قياس موقف يهدوت هتوراة من مسألة إخلاء المناطق بناء على اعتبار واحد فقط – هو حياة البشر. وفي الماضي، كتب مؤسس “ديغل هتوراة”، الحاخام شاخ، إلى رئيس الوزراء مناحيم بيغن في ذلك الوقت: “من المناسب عدم الإصرار في موضوع المستوطنات، وأود أن يعرف سيادته، أن التنازل فقط من أجل السلام ليس تنازلاً. ولست مترددا في التحديد بأنه حسب الشريعة لا يوجد ما يمنع التخلي عن جزء من أرض إسرائيل من أجل السلام”.
مع ذلك يدعي بيندروس إن موقف كانييفسكي لا يتعارض مع الموقف التقليدي للحزب. وقال إن الموقف اليوم هو نفسه الذي حدده الحاخام يوسف شالوم إلياشيف، الذي أمر بالتصويت ضد فك الارتباط على الرغم من أن الحزب كان جزءًا من الائتلاف. وقال بيندروس في محادثة مع هآرتس: “إعادة الأرض في هذا الوقت أمر خطير وتعتبر تخليا عن الأرواح”.

شاهد أيضاً

حراك تشكيل الحكومة الإسرائيلية: مكانك سر

بدأ اليوم، الأحد، حراك حثيث في الحلبة السياسية الإسرائيلية، وعلى ما يبدو أنه سيكون الأخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − 3 =