قادة الكيان الصهيوني يشنون هجوم شرس على الرئيس وحركة فتح

بقلم: أبوشريف رباح

شن رئيس أركان جيش الاحتلال الصهيوني السابق بيني غانتس هجوم على الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن وعلى حركة فتح في خضم الإنتخابات الصهيونية هذا اليوم، واصفا الرئيس محمود عباس ابو مازن:
بأنه رأس الشر وهو من يسعى لعزل دولة إسرائيل بالعالم.
وقال: تريدون مني أن أجلس للتفاوض مع عباس الذي يعطي الأموال للإرهابيين وعائلاتهم ويصر على ذلك (يقصد أسر الشهداء والجرحى والأسرى).

وفي هجومه على حركة فتح قال غانتس:
إن حركة فتح اكثر دموية من حماس والسلام معها مجرد وهم، وحماس من الممكن التفاوض معها بالأموال.

ان شهداءها وجرحانا واسرانا ليسوا ارهابيين بل هم وعائلاتهم تاج عز مرصع بالدماء يضعه كل فلسطيني على رأسه، والرئيس لن يسمح بقطع رواتبهم مهما حصل…

و يثبت مرة اخرى قادة الكيان الصهيوني انهم ليسوا شركاء بالسلام وهم من يتهرب من استحقاقات عملية السلام بين الطرفين، وان حركة فتح وقيادتها ستبقى الصخرة التى تتحطم عليها كافة المؤامرات و الصفقات المشبوهة، ونؤكد لمجرم الحرب بيني غانتس إن حركة فتح ليست دموية وإنما حركة تحرر وطني قاتلت وستقاتل من أجل التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وإذا ما اقتضى الأمر فسوف ترون من حركة فتح ورجالها ما لم ترونه من قبل.
ونقول لرئيس حزب ازرق ابيض بيني غانتس حتى وإن نجحت بانتخابات الكنيست وشكلت الحكومة الصهيونية فلن تجد في فلسطين وحركة فتح من يقبل التنازل عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وسترى أن الرئيس أبو مازن ومن خلفه حركة فتح والشعب الفلسطيني يقفون كالجبال الشامخة ضد محاولاتكم تصفية القضية الفلسطينية من خلال المؤامرات و الصفقات التى تحكيها الإدارة الأمريكية ورئيسها دونالد ترامب ومصادرة الأراضي وتهويد العاصمة الفلسطينية القدس المحتلة.

شاهد أيضاً

التنظيمُ نَبْضُ الشّعبِ وخادمُه

في كلِّ مرّةٍ تعتقلُ فيها قوّاتُ الاحتلالِ محافظَ القُدسِ أو أمينَ سرِّ الإقليمِ وكوادرَ الحركةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *