المكتب الحركي الطبي المركزي يحيي يوم النكبة

نظم اليوم, المكتب الحركي الطبي المركزي بإقليم غرب غزة, مهرجاناً حاشداً ضمن فعاليات يوم النكبة الـ67, بحضور الدكتورة هيفاء الأغا وزيرة شئون المرأة, وأعضاء المكاتب الحركية المركزية والفرعية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتـــح”, في قاعة مطعم اللاتيرنا بغزة.

وقال الدكتور محمد زغبر أمين سر المكتب الحركي الطبي المركزي لمراسل “الرواســي”, أن هذه الفعالية تأتي لإحياء الذكرى السابعة والستين للنكبة التي حلت بأهلنا وأبناء شعبنا الفلسطيني من قتل وتدمير وتشريد لأهلنا من ديارهم وأماكن سكناهم إلى مخيمات اللجوء، ويوماً لفضح جرائم الاحتلال بحق شعبنا.

وأشار أمين سر المكتب الحركي الطبي المركزي, إلى أن الاستيطان والجدار العازل مازال يلتهم ما تبقى من الأرض الفلسطينية, بالإضافة إلى تهويد مدينة القدس يوماً بعد يوم, والحصار المفروض على المواطنين في قطاع غزة.

وأكد د. زغبر، على الالتفاف حول القيادة الفلسطينية على رأسها الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”, وحول قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتـــح”, مشدداً على أن القيادة وحركة فتح هم الامناء على القضية الفلسطينية والمتمسكين بالثوابت الوطنية وصولاً إلى الدولة الفلسطينية عاصمتها القدس الشريف.

ودعا د. زغبر, كافة اطياف الشعب الفلسطيني إلى إعلاء المصلحة الوطنية والمساعدة من أجل تمكين حكومة الوفاق من القيام بمهماتها في إعادة اعمار ما دمره الاحتلال والتخفيف من معاناه الفلسطينيين.

من جهته قال الدكتور خالد رستم, “ما زلنا كفلسطينيين وأطباء مهتمين بقضايانا الوطنية وعلى رأسها النكبة الفلسطينية التي مر عليها 67عاماً, لترسيخ تلك الفكرة للأبناء والأجيال القادمة”, مؤكداً بأن العودة حق قانوني ولا بد أن يعود كل لاجئ فلسطيني إلى مدينته أو قريته التي هجر منها هو وأجداده على أيدي العصابات الصهيونية عام 48.

وفي السياق ذاته قال الدكتور محمد عاشور, بأن نكبات الشعب الفلسطيني كثير وخاصة في السنوات الأخيرة, قائلاً “الشعب الفلسطيني يعاني من الكثير من النكبات المتلاحقة ولكن نكبة الـ48 هي أكبر نكبات الشعب الفلسطيني”,

وأضاف د. عاشور, “بدأ الشعب الفلسطيني في السنوات الأخير بفقدان الكثير من الأجيال التي عاصرت النكبة الفلسطينية, مما ينزرنا بضرورة توثيق وترسيخ فكرة العودة للأجيال القادمة”, وطالب بزيادة النشاطات والفعاليات الخاصة بالنكبة الفلسطينية لتذكير الأجيال الشابة بتاريخ أجدادهم الذي يجب أن يحافظوا عليه.

وتخلل الفعالية عروض الدبكة الفلسطينية على أنغام ثورية لفرقة “الميجنا للدبكة الشعبية”, كما قدم الشاعر الدكتور حسن عصور قصيدة شعرية استذكر فيها ما عاناه الفلسطينيين يوم النكبة, وقدم الفنان “عماد حمدونة” وصلات غنائية ثورية فلسطينية وفتحاوية ألهبت الجماهير الحاضرة.

شاهد أيضاً

زكي: القدس شرف الأمتين العربية والإسلامية والدفاع عنها فرض عين

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض العلاقات العربية والصين الشعبية في الحركة عباس زكي، …

اترك رد

Translate »