جرائم القتل داخل أراضي العام 48 في ازدياد وأردان يواصل التحريض على العرب بدلا من الوقوف عند مسؤولياته

عصر الثلاثاء الماضي، الأول من الشهر الجاري، عاشت قرية مجد الكروم يوما أسودا، حيث قتل شقيقان، ما أدى لغضب جماهيري كبير، وخروج الآلاف في مظاهرات بأم الفحم والناصرة رفضا للعنف وانتشار الجريمة في أراضي العام 48.

توجه المتظاهرون إلى مراكز الشرطة الإسرائيلية، رافعين الشعارات ومرددين الهتافات التي تندد بتقاعسها في جمع السلاح، أو في ملاحقة المجرمين والقتلة، كما حملوا المسؤولية لما يسمى بوزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، الذي لا يهتم لوقوع الجريمة اذا كانت الضحية من الفلسطينيين.

وعوضا عن ذلك، يواصل أردان تحريضه ضد الفلسطينيين، حيث نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية تصريحات له، اليوم الاثنين، قال فيها إن “المجتمع العربي بطبيعته مجتمع يشجع على العنف، وبدلا من أن يتوجه إلى المحاكم لحل المشاكل، نجد ثقافة المجتمع العربي تدفع الناس لاستخدام السكاكين”.

وأضاف أن “ثقافة المجتمع العربي تسمح للمرأة بأن تعطي ابنها سكينا لقتل اخته لأنها خرجت مع شاب آخر”، في تحريض جديد وصريح ضد الفلسطينيين.

وهذا التصريح هو جزء من التحريض على ثقافة المجتمع العربي، مع العلم أن الجريمة تتزايد في المجتمع اليهودي يوميا.

وقالت عائلة الشقيقين القتيلين في مجد الكروم، إن الجريمة تمت بإشراف وتسليح الشرطة الإسرائيلية.

وقتل 13 شخصا في الوسط العربي، داخل أراضي العام 48 نتيجة إطلاق النار خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي، بينما بلغ عدد القتلى 69 بينهم 11 امرأة منذ بداية العام الجاري 2019.

بدوره، قال مدير معهد مسار للأبحاث الاجتماعية في أراضي الـ48 خالد أبو عصبة إن الأمم المتحدة حددت مقتل 10 قتلى/مليون شخص كحد طبيعي، وإن المعدل في الأراضي الفلسطينية 11 قتيلا / مليون شخص، بينما تشير الأرقام إلى سقوط 46 قتيلا / مليون داخل أراضي العام 48.

وكان عضوا “الكنيست” أيمن عودة وأحمد الطيبي حمّلا مسؤولية انتشار الجريمة داخل أراضي العام 48 إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، والذي يجب عليه اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للحد ومنع الجريمة.

وأعلن نتنياهو في تصريحات أمس الأحد، انتقاده ونبذه للعنف في المجتمع العربي، وتخصيص قوات شرطة إضافية للحد من الجريمة.

وكان رؤساء المجالس المحلية توجهوا إلى الجماهير العربية بضرورة نبذ العنف ومنع استخدام السلاح، كما دعوا الشرطة الإسرائيلية لتحمل مسؤولياتها لمنع الجريمة.

كما طالبوا أردان بإعلان خطط استراتيجية لتعزيز قوات الشرطة في المناطق العربية لمنع انتشار الجريمة بدلا من التحريض على المجتمع العربي وثقافته.

شاهد أيضاً

المشتركة: تصريحات إردان عنصرية والشرطة مطالبة بمحاربة تنظيمات الإجرام

أصدرت القائمة المشتركة بيانا للإعلام استنكرت فيه بشدة أقوال وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *