خلال إحياء الذكرى 67 للنكبة بغزة .. د.الأغا: لن نرضخ للضغوط ولن نتنازل عن حق العودة

أكد اليوم الدكتور زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض عام التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين ، أن حق العودة للفلسطينيين حق مقدس لا يسقط بالتقادم ، وأن الشعب الفلسطيني لن يموت وهو قادر على مواجهة الاحتلال بوحدته وإصراره على العودة والنصر وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف’. وأضاف د. الأغا في كلمة له خلال الفعالية المركزية لإحياء ذكرى النكبة أمام مقر هيئة وكالة الغوث للاجئين في مدينة غزة والتي شاركت فيها الفصائل الوطنية والإسلامية “لن نرضخ للضغوط ولن نتنازل عن حق العودة، ومن حق أبناء شعبنا الذين هجروا من أراضيهم أن يعودوا إليها ولو بعد حين، وقد عملنا في هذا الاتجاه وما زلنا , كما أن مقولة جولدمائير بأن الكبار يموتون و الصغار ينسون سقطت على صخرة إصرار الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته “.

و أشار د. الأغا إلى الظروف المأساوية التي تعيشها المخيمات الفلسطينية بشكل عام ومخيم اليرموك بشكل خاص حيث تعرض المخيم للتدمير الشامل وتهجير الغالبية العظمى من سكانه الذين باتوا نازحين يعيشون ظروفاً إنسانية بفعل الصراع المسلح في سوريا الشقيقة ، مجدداً التأكيد على موقف منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، بأن شعبنا في المخيمات هو ضيف ينتظر عودته الى دياره ولم ولن يتدخل في الشؤون الداخلية للدول المضيفة بأي حال من الاحوال، كما ناشد المجتمع الدولي والعالم العربي والاسلامي التدخل العاجل لتجنيب شعبنا ويلات الصراع وضرورة توفير الاغاثة اللازمة لتأمين الحياة الآمنة الكريمة لشعبنا في مخيمات اللجوء , مشدداً على أن الحل الجذري لمعاناة شعبنا تتمثل انجاز حقوقه في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم طبقا للقرار 194.

وأوضح د. الأغا:” يحيي اليوم شعبنا الفلسطيني الذكرى ال 67 للنكبة في وقت يشتد فيه العدوان الإسرائيلي على شعبنا بأشكال متعددة بهدف فرض الامر الواقع وقطع الطريق على حق شعبنا في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس على الاراضي المحتلة 1967، وذلك عبر توسيع الاستيطان وتحويل أراضي الضفة إلى معازل ومحاولات تهويد القدس وطرد سكانها ، واستمرار الحصار على قطاع غزة والتهديد الدائم بشن العدوان عليه علاوة على استحضار مشاريع فصل قطاع غزة عن مجمل المشروع الوطني الفلسطيني تلك المشاريع التي اسقطها شعبنا منذ خمسينات القرن الماضي” ، مؤكداً أن ذلك يأتي ضمن محاولة بائسة لتكريس الاحتلال, والتهرب من تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم طبقا للقرار 194″

وأكد د. الأغا أن “المفتاح الحقيقي لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وتصليب الموقف يتمثل بضرورة مغادرة حالة المراوحة والتقدم باتجاه استكمال اجراءات إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية وتعزيز دور حكومة الوفاق الوطني وقيامها بمهامها وواجباتها كافة”.

ووجه د. الأغا التحية إلى جماهير شعبنا في الوطن والشتات خصوصا في مخيمات سوريا و لبنان ، كما حيى أسرانا البواسل داعياً كل جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة الفعالة في كافة فعاليات النكبة المقرة من اللجنة الوطنية العليا لنؤكد للمحتل الإسرائيلي بأننا هنا باقون لن ننسى أرض الآباء والأجداد ، وأن العودة حق مقدس لا يسقط بالتقادم.”

وأشار د. الأغا إلى أن تشكيل الحكومة الاسرائيلية اليمينية المتطرفة بمشاركة الأحزاب الدينية المتطرفة بقيادة بنيامين نتنياهو سيكون مقدمة لمزيد من الانتهاكات والتوسع الاستيطاني وتصعيد العدوان على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ، مضيفاً أن هذا الأمر يستدعي من القيادة الفلسطينية استثمار التضامن الدولي المتنامي مع شعبنا وقضيته العادلة ومواصلة تحركها السياسي على الصعيد الدولي لعزل حكومة التطرف والاستمرار بالانضمام للمنظمات والمعاهدات الدولية ، وتقديم الملفات المتعلقة بجرائم الاحتلال التي مارسها ومازال يمارسها تجاه ابناء شعبنا لمحكمة الجنايات الدولية وصولا لتقديم قادة الاحتلال الاسرائيلي للعدالة الدولية .

وأكد الأغا أننا:” لن نرضخ للضغوط حول الاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية، ولن ترهبنا ممارسات حكومة نتنياهو المتطرفة وعلى المجتمع الدولي الالتزام بالعمل على حل الدوليتين وبناء دولة فلسطينية وعاصمتها القدس”.

شاهد أيضاً

“ثوري فتح” يدعو الإدارة الأميركية للتراجع عن إعلان ترامب

شدد على ضرورة استمرار الحراك الجماهيري حتى الانعتاق من الاحتلال طالب المجتمعين في اسطنبول بالارتقاء …

اترك رد

Translate »