اللواء طارق ابو رجب يتذكر : نقلنا قاتل أبو إياد من تونس الى اليمن متخفيا باعتباره عضوا بمركزية فتح

قضية اغتيال قادة فتح ما تزال غامضة بدرجات متفاوتة ونحاول تسليط الأضواء على خيوط خفية في عمليات اغتيال قادة فتح قدر الإمكان وفي مقالي السابق طالبت عددا من قادة الأجهزة الأمنية كشف المستور في قضية اغتيال أبو إياد فاتصل بي هاتفيا اللواء طارق ابو رجب رئيس السابق لجهاز المخابرات الفلسطينية مشكورا وتحدث كما لم يتحدث من قبل .

بلا شك ان اللواء طارق أبو رجب موسوعة أمنية يحفظ عن ظهر قلب أدق التفاصيل التي تتعلق بجهاز المخابرات الفلسطينية منذ تأسيسه في عام 1968 وأحيانا يعترض على بعض ما ينشر عندما يرى ان ما نشر لا ينصف شهيدا من شهداء الثورة .

وكشف اللواء طارق أبو رجب عن تفاصيل للمرة الأولى حول اغتيال أبو إياد في اتصاله معي الهاتفي فقال :” لم يحدث أي خلاف بيني وبين الشهيد القائد ابو الهول طوال حياته الا لمرة واحدة بسبب حمزة أبو زيد .. فقد كان ابو الهول طيب القلب عاطفيا وقد استغل حمزة ابو زيد هذه الثغرة كي ينفذ مخطط صبري البنا ” ابو نضال” لاغتيال أبو اياد .. وأظن ان السبب ثار قديم وهذا واضح في كل أدبيات ابو نضال .. وقبل اغتيال ابو اياد ورد علي ان حمزة ابو زيد يريد الانضمام للأمن المركزي الذي كان يرأسه ابو الهول وكنت نائبا لابو الهول فرفضت ذلك بشدة فتوجه حمزة ابو زيد الى ابو الهول واخذ يبكي ويتمسكن فحزن عليه ابو الهول وألحقه بالجهاز فرضت ذلك بشكل قاطع لدرجة ان ابو الهول ولاول مرة غضب مني وقال لي انك لم تر حال الشاب المسكين فقلت له انها دموع التماسيح وانا اتصرف بناء على معلومات دقيقة ان وجوده في الجهاز خطر لانعرف الى اين يصل لانه ينتمي الى جماعة ابو نضال “.

ويضيف اللوء طارق ابو رجب :” وانتظر حمزة ابو زيد حتى جاء ابو اياد الى منزل ابو الهول فدخل الى الصالون وأطلق النار عيه فقام ابو الهول لردع القاتل فاطلق النار عليه من المسافة صفر وأطلق النار على ابو محمد العمري فاستشهد الثلاثة “.

ويقول اللواء طارق ابو رجب :” توجهت الى رئيس المخابرات التونسية وسألته عن التحقيق مع حمزة فعرض علي المحضر فقلت له ان التحقيق غير كاف وأعطيته 50 سؤالا كي يجيب عنها حمزة ففعلوا ذلك واستكمل التحقيق وطلبنا القاتل فقامت السلطات التونسية بتسليمه لنا وقررت القيادة إرساله الى اليمن لتنفيذ حكم الإعدام وكانت عملية صعبة جدا وتحتاج الى سرية بالغة وتمويه فأحضرنا طبيبا واعطاه ثلاث حقن مخدرة وقام الاخ بسام الاغ ” ابو العبد ” بتامين نقله في مطار تونس الى طائرة يمنية قادمة من المغرب بها متضامنون مع العراق وتقف ترانزيت في العراق ثم تتوجه الى اليمن .. وتم نقله إلى الطائرة اليمنية بصفته عضوا باللجنة المركزية لحركة فتح ليعامل معاملة كبار الزوار وذلك امعانا في التمويه.. فوصل الى اليمن وفوجئنا بالقذافي يمارس ضغوطا على الرئيس علي عبدالله صالح لوقف إعدام حمزة ابو زيد ولكن الرئيسين ابو عمار وعلى عبدالله صالح رفضا كل هذه الضغوط والتي جاءت من دول اخرى ايضا وتم إعدامه ورمي جثته في البحر “.

واضاف اللواء طارق ابو رجب :” اعدمنا القاتل الصغير حمزة ابو زيد وبقي القاتل الكبير صبري البنا” ابو نضال ” وركزت جهودي في جمع معلومات دقيقة عن تحركات صبري البنا حتى وصلت الى معلومات موثقة تبين انه يتقاضى اموالا ويتآمر على العراق فتوجهت الى رئيس المخابرات العراقية ووضعت المعلومات بين يديه بالوثائق والأدلة والأرقام وكيف تدفع دولة ما أموالا اليه عن طريق احد مندوبيه في تلك الدولة والتي يحولها بدوره الى صبري البنا فاتخذ القرار في العراق بإعدامه وتمت تصفيته بالرصاص كما هو معروف “. انتهى حديث اللواء طارق ابو رجب.

أتوجه بالشكر للواء طارق أبو رجب الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات الفلسطينية لاستجابته للنداء الذي توجهت به إليه والى عدد من القادة الأمنيين الفلسطينيين فكشف عن جوانب خفية وكشف للمرة الأولى عن هذه التفاصيل وأهمها ملاحقة القاتل حمزة ابو زيد وإعدامه والثانية ملاحقة القاتل الأكبر صبري البنا والذي انتهى مقتولا في العراق وهذا يؤكد على أن فتح لاتترك دماء قادتها تذهب هباء بل ان القتلة دفعوا الثمن الذي يستحقوه .

دنيا الوطن

شاهد أيضاً

فتوح: الإعلان الأمريكي لن يغير شيئاً بوضع القدس

قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”: روحي فتوح إن حركة “فتح” ستتخذ …

اترك رد

Translate »