معركة مع الشيطان كتب عدلي صادق

تدور رحى المعركة مع شيطان الإرهاب في مصر. ومع تواصل أعمال هذا العدو الشائن، المتمحك بالدين وبالإسلام وببيت المقدس؛ بات حريا بالمسلمين والعرب، مقاومة الشيطان إما بالكلمة بالنسبة للأبعدين، أو بالموقف بالنسبة لمن هم في مواقع السياسة والمسؤولية، أو بالمشاركة المجتمعية الواجبة بالنسبة لإخوتنا أهالي سيناء. فكلما سقط جندي أو ضابط أو مواطن مصري، تطفو على سطح الذاكرة وقائع تاريخ من مآثر المصريين دفاعا عن الأمة وعن حياض الوطن.
نتذكر الشهداء الأبطال، من المقاتلين المصريين، الذين سجلوا شريطا ممتدا من الصور والمشاهد، منذ معركة عين جالوت الفاصلة في التاريخ الإسلامي، عندما شكل المصريون حديثو التطوع، جيشا من الأهالي في عُجالة، وزحفوا الى جنوبي بحيرة طبريا، لكي يردوا المغول عن المشرق العربي كله بعد أن سقط في أيديهم، وقتلوا الخليفة العباسي بعد أن أعطوه الأمان.
كنا سنصبح مغولا لو لم تكن مصر قد أنقذت هذه الأمة. وعلى امتداد التاريخ بعدئذٍ، ثم في حروب فلسطين، ظل الجندي المصري جاهزا لبذل روحه في ميادين الجهاد. أما هذه الحفنة المشبوهة والمنحطة، التي تخوض حربا ضد مصر، وهي تعرف أن هزيمتها محققة؛ فلا تمثل سوى غيوم سوداء وبعض رياح مغبرّة، مسمومة وعابرة، ستنقشع وتمر بعد أن تسجل في التاريخ آثامها واساءتها للناس ولأرزاقها وللدين ولصورة العرب في العالم.
ما الذي يريده هؤلاء الإرهابيون الذين لم يسجلوا منذ ظهورهم موقفا يؤكد على عدائهم الفعلي للصهيونية ولو لذر الرماد في العيون، أو يدل على أنهم يريدون الخير والعدالة والكرامة لشعوب هذه الأمة؟. فمهما اختلفنا مع “حزب الله” حول جوهر وأصل الصراع في سوريا، وحول مظلومية شعبها؛ إلا أن هؤلاء يستهدفهم المحتلون ويردون. لكن الإرهابيين في سيناء، يحس الإسرائيليون بالأمان من جهتهم، لأنهم أنداد النصرة وأشباهها، الذين كتب جنود الأمم المتحدة في الجولات عشرات التقارير الميدانية عن اتصالاتهم بإسرائيل.
ما يمكن أن يُقال عقب العمليات الإجرامية الأخيرة في سيناء، أن المحنة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة تتفاقم وتعمق من جراء أفعال شيطانية لا ذنب لشعبنا فيها. والأمر بالنسبة لقطاع غزة، يتعلق بالسلوك السياسي والأمني لحماس. كانت هذه الأخيرة ستربح، لو أنها قرأت المعطيات السياسية والأمنية جيدا، ووضعت كل ثقلها للتعاون ضد شيطان الإرهاب، مثلما وضعت مصر تاريخيا، ثقلها لإنصاف شعب فلسطين ومواجهة الصهيونية. لكن حماس اختارت طريق جماعة “الإخوان” في مصر، وهذه الأخيرة باتت في موضع الاتهام بأن أجندتها وحركتها يتناغمان ويتزامنان مع أجندة وحركة الإرهابيين الذين يفترض أنهم خصوم أيديولوجيون، وقد أوضح رمزهم ومنظرهم أيمن الظواهري مبكرا، رأيه في “الإخوان” واعتبرهم ضالين شأنهم في ذلك شأن سائر المسلمين والعرب. فـ “الإخوان” في مصر يخسرون شعبهم، ولم يتبق لديهم، مؤيدا لمسار العنف والطوح السياسي المجنون، سوى مجموعات من السُذج والجهلة الذين لا يفقهون شيئا في الدين ولا في ثقافة الدولة. وعلى الرغم من منزلق أولئك “الإخوان” وغبائهم ومقامرتهم في مناطحة الدولة المصرية؛ إلا أن الحلقة الفلسطينية من تنظيمهم في المنطقة، أوقعت فينا وفي نفسها أذى أفدح، وهي تتعفف عن التبرؤ من كل من يمس أمن مصر سواء كان من “الإخوان” أو من الإرهابيين من “السلفية الجهادية” حسب التوصيف الأيديولوجي. إن هذا التلكؤ في طي صفحة الخلاف مع مصر بأي ثمن وبكل البراهين العملية، يفتح الباب لاتهام حماس كلما جرت عمليات إرهابية، ويُطيل أمد معاناة غزة، ويعرض سمعة الفلسطينيين المحبين لمصر بالفطرة، للتشويه في وسائل الاعلام المصرية.
إن هجوم الشيطان الإرهابي الذي تطرب له إسرائيل، يقتضي وقوف العرب والمسلمين، شعوبا وأنظمة وعلماء دين ومثقفين، صفا واحدا ضد هذه الآفة الكريهة التي كلما ضربت أصابت من أبناء الأمة في مقتل، على النحو الذي يحرّمه الله ويمرق على قيم العدالة والوطنية!
adlishaban@hotmail.com

شاهد أيضاً

رسائل الجماهير المحتشدة .. فتح ما زالت بخير

بقلم: الكاتب الباحث/ ناهض زقوت لقد اكدت الجماهير المحتشدة في ساحة السرايا والشوارع المحيطة بها …

اترك رد

Translate »