‘الجامعة الأمريكية’ تفتتح فعاليات يوم الهندسة السادس ونظم المعلومات الثالث

افتتح رئيس الجامعة العربية الأمريكية د. محمود أبو مويس، فعاليات يوم الهندسة السادس ونظم المعلومات الإدارية الثالث، والذي نظمته كليتا الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الإدارية والمالية.

وتهدف الجامعة في تنظيم هذا اليوم إلى اطلاع المجتمع المحلي على مشاريع الطلبة وانتاجهم العلمي والبرمجي، وتعزيز العلاقة مع الشركات المتخصصة في المجالات الهندسية، وعرض آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، وتشجيع روح المنافسة بين الطلبة.

وتخلل يوم الهندسة ونظم المعلومات الإدارية، حسب بيان للجامعة اليوم الأربعاء، معرضا في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات لمشاريع وأبحاث الطلبة في المجالات الهندسية والتقنية ضم 22 مشرعا وابتكارا، ومعرضا آخر في كلية العلوم الإدارية والمالية للشركات المتخصصة في أنظمة المعلومات الإدارية بمشاركة 28 شركة ومؤسسة.

وحضر الافتتاح، مستشار الرئيس محمود عباس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سابقا ورئيس مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة ‘نت كتابي’ صبري صيدم، ونقيب المهندسين مجدي صالح، وعميدا كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور معاذ صبحة، والعلوم الإدارية والمالية الدكتور شريف أبو كرش، وأعضاء الهيئة التدريسية، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص والشركات ذات الاختصاص، وحشد كبير من طلبة الجامعة.

وقال رئيس الجامعة، في كلمته الافتتاحية، ‘اليوم أبارك للطلبة هذا الإنجاز العظيم الذي ظهر جليا في مشاريعهم الصغيرة في تفاصليها، والكبيرة في مضمونها، وأهنئ أعضاء هيئة التدريس في كليتي الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الإدارية والمالية على ما بذلوه من جهود كبيرة وعلى ما قدموه من علوم حديثة كانت المحفز الرئيسي لاستنهاض العقول وتعزيز الذكاء الذي نلمسه في مشاركات الطلبة اليوم، إضافة لسعيهم لتحقيق التواصل بين الطلبة والقطاع الخاص’.

وعبر عن سعادته للشراكة بين كليتي الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الإدارية والمالية من اجل خدمة الطلبة، ودعا إلى ضرورة وجود استراتيجية واضحة للتعليم العالي الأكاديمي والاهتمام بالتخصصات المهنية والبحث العلمي.

بدوره أعرب صيدم، عن إعجابه الكبير بالجامعة العربية الأمريكية وبتطورها من الناحية الأكاديمية والبحث العلمي والمشاريع التنموية، وقال، ‘إن الجامعة استطاعت وفي غضون 14 عاما أن تضاهي الجامعات العالمية، متحدية كل الصعاب والعقبات والعراقيل التي واجهتها، خاصة أن فكرة إنشائها في محافظة جنين قد قوبلت بإحباط من جهات عدة، واليوم يفتخر بها كل أبناء الشعب الفلسطيني، كونها منارة علمية يحتذى بها، وصاحبة مبادرات وطنية وعلمية وبحثية وأكاديمية، وعلامة فارقة في التعليم الأكاديمي والمعرفة، إضافة إلى احتضانها ما يقارب 30% من طلبتها من أبناء فلسطين التاريخية’.

وأضاف، ‘إن نظام التعليم في فلسطين بحاجة إلى تغيير وتطوير ولا يمكن القبول به كما هو الآن خاصة نظام الثانوية العامة، الذي لا يصلح في الوقت الحاضر كونه يقتل إبداع الطلبة وينحر عائلاتهم’، واصفا هذا النظام بالظالم، وأشار إلى أن مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة، والتي يرأسها، قدمت تقريرا حول مسيرة التعليم الأكاديمي في فلسطين حيث صادق عليه مجلس الوزراء لكنه يحتاج الى التطبيق والتنفيذ لما فيه مصلحة لأبناء الشعب الفلسطيني، وبيَن أهمية التعليم المهني التقني الذي ينظر إليه المجتمع نظرة دونية، موضحا أن دولا كبيرة نهضت من ويلات الحروب وأبدعت في هذا الجانب، داعيا الى ضرورة دمج التعليم المهني مع التعليم النظامي.

من جانبه، أوضح نقيب المهندسين أن العيش الآمن والمستقر لا يتحقق إلا بتعزيز القدرات البشرية والمؤسساتية واستكمال بناء البنية التحتية، وهذا لا يتم إلا بوجود قاعدة بشرية مؤهلة تكون قادرة على تحقيق هذا الطموح، مثمنا دور الجامعة بإسهامها في بناء هذه القدرات.

وأكد ان نقابة المهندسين تهدف إلى بناء مهندس فلسطيني مبدع وقادر على أن يكون عنصرا فاعلا في المجتمع، مشيرا إلى أن نقابة المهندسين أحد أكبر النقابات المهنية في فلسطين حيث يتجاوز عدد منتسبيها حاليا 19 ألف مهندس ومهندسة موزعين في كافة الاختصاصات الهندسية.

وأكد عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور معاذ صبحة في كلمته أن كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات كانت الأولى في الوطن، واليوم تضم تخصصات متنوعة واستراتيجية في البكالوريوس والماجستير كانت سباقة في استحداثها على مستوى فلسطين، وأشار إلى سعي الكلية الدائم لتقييم وتقويم برامجها الأكاديمية لمواكبة التطور الهائل لتكنولوجيا المعلومات إضافة لخلق شراكات مع القطاع الخاص، وتعزيز جسور التعاون بين كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة العربية الأمريكية ومثيلاتها في الجامعات الأخرى من خلال تنظيم النشاطات والمسابقات المختلفة، والعمل على رفد السوقين المحلية والإقليمية بكوادر من الخريجين المتميزين.

وفي كلمة عميد كلية العلوم الإدارية والمالية أكد الدكتور شريف أبو كرش أن إدارة الجامعة تدرك العلاقة التكاملية التي تجمع بين القطاعين الأكاديمي والتكنولوجي، وهي حريصة على إبقاء طلبتها على اتصال دائم بكل ما هو جديد إيمانا منها بحاجة الطلبة لممارسة إثبات المعرفة بالتجربة في وقت متزامن مع تلقيها، الأمر الذي يجعل من المعرفة أغنى، وقال: من هنا جاءت فكرة التنظيم لهذا اليوم المشترك بين كليتي الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الإدارية والمالية.

كما دعا الشركات المتخصصة بالتواصل مع أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية والاستفادة من قدراتهم وخبراتهم الواسعة في مجال نظم المعلومات الإدارية، واحتضان الطلبة ورعايتهم.

وأعربت الطالبة روان دعاس صاحبة ابتكار ‘بوابة حسيب الإلكترونية’ عن إعجابها بهذا اليوم، مشيرة إلى أنه فتح فرصة للطلبة الخريجين لعرض ابداعاتهم وقدراتهم، وأن جهد السنوات الماضية قد خرج أمام المجتمع من خلال هذا المشروع، وأكد فخرها بجامعتها التي احتضنتها ووفرت ما يلزمها لتخرج بمشروع سيخدم المجتمع المحلي، ويبقى بصمة لها بعد تخرجها.

بدوره، قال الطالب وسيم عبد الله صاحب ابتكار ‘روبوت رسم ثنائي الأبعاد’ أن مشروعه نتاج تعب دراسي مدته خمس سنوات وسيكون بصمة له على الأرض وخاصة أن التكنولوجيا الحديثة تعتمد على الروبوتات وهذا فخر كبير للطلبة وللجامعة.

شاهد أيضاً

جمعية نادي القضاة ونادي أعضاء النيابة العامة: إجراءات الاحتلال في القدس تشكل انتهاكا خطيرا للمواثيق الدولية

وضع جميع إمكانياتنا القانونية لمساندة أية جهود رسمية وأهلية لفضح ممارسات الاحتلال رام الله – …

اترك رد

Translate »