قراقع: الشعب الفلسطيني يريد الحرية والكرامة وليس الشكليات والرموز الجوفاء

خلال مهرجان استقبال وتكريم الاسير المحرر ابراهيم السمحان

قراقع: الشعب الفلسطيني يريد الحرية والكرامة وليس الشكليات والرموز الجوفاء

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى أن الشعب الفلسطيني من خلال احتفاءه بشكل حميم بعد بالاسرى والاسيرات قضاءهم سنوات طويلة وقاسية في السجون هو تعبير عن موقف استراتيجي بأن الشعب الفلسطيني يريد الحرية والكرامة فقط، وان هذه الحرية تتجسد بتحرير الاسرى وإنهاء معاناتهم وزوال هذا الاحتلال الذي تحول الى (احتلال مؤبد) في التاريخ المعاصر .

وقال على حكومة المتطرفين الاسرائيلية ان تدرك اننا شعب الحرية ونسعى لكسر كل القيود المحيطة بالوطن وبالانسان وأن أي سلام او تسوية لا تؤدي الى إنهاء الاحتلال وتحرير الاسرى يبقى سلاما شكليا يعمق الاحتلال ويزيد المعاناة.

وقال قراقع نحن لا نريد تسهيلات هنا وهناك في ظل الاحتلال ولا نهوى التمسك بالشكليات والرموز الجوفاء التي لا تعبر عن سيادة ودولة وحرية شاملة.

أقوال قراقع جاءت خلال مهرجان تكريم واستقبال الاسير المحرر ابراهيم السمحان الذي قضى قضى 13.5 سنة في السجون.

وكانت حركة فتح والمؤسسات الوطنية في رام الله والبيرة قد اقامت مهرجان استقبال حاشد للاسير المحرر ابراهيم السمحان في قرية الجانية قضاء رام الله بحضور محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام والدكتور جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وموسى ابو زيد رئيس ديوان الموظفين وعيسى قراقع رئيس هيئة الاسرى والمحررين وقدورة فارس رئيس نادي الاسير، والاسرى المحررين وممثلو القوى واهالي الاسرى والشهداء وامين سر حركة فتح موفق سحويل.

وقالت المحافظة غنام ان فرحة الشعب الفلسطيني لا تكتمل الا بعودة وحرية كافة الاسرى، وان القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني يعتبر قضية الاسرى حجر الاساس لأي سلام عادل في المنطقة ، موجهة التحية الى كل الاسرى والاسيرات والى عائلة الاسير السمحان ووالدته التي انتظرت سنوات طويلة من اجل احتضان ابنها.

واعتبر الدكتور جمال محيسن ان قضية الاسرى اصبحت ثابتا سياسيا واخلاقيا وقانونيا وجزء من الاستراتيجية الوطنية الفلسطينية لا يمكن المساومة او التنازل عنها.

ودعا محيسن الى مزيد من الجهد والتكامل لدعم قضية الاسرى وفضح الممارسات الاسرائيلية التي ارتقت الى جرائم حرب بحق المعتقلين.

وشدد قدورة فارس على دور التضامن الشعبي مع الاسرى وايصال رسالتهم الانسانية والوطنية الى كل مكان،واعتبر ان المجتمع الدولي لا زال مقصرا في الزام اسرائيل باحترام حقوق الاسرى وأنه يجب الاعتماد على جهود الشعب الفلسطيني وقادته في التصدي للانتهاكات الخطيرة التي تمارس بحق الاسرى.

ووجه فارس التحية الى الاسرى المرضى والنواب والاسرى القدامى والاطفال والنساء مؤكدا ان الحرية هي حتمية تاريخية سوف تتحق انشاء الله قريبا.

وفي كلمته نقل الاسير المحرر ابراهيم السمحان تحيات الاسرى الى الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم الرئيس ابو مازن والى كل القوى والمؤسسات الداعمة لحقوقهم وحريتهم.

وحمل وصية المعتقلين بأهمية التحرك والعمل لإنقاذهم مما يتعرضون له من قمع وإجراءات تعسفية خطيرة، وركز السمحان على أهمية انقاذ حياة الاسرى المرضى المصابين بأمراض خطيرة وصعبة نتيجة الاهمال الطبي.

وقال السمحان ان الاسرى يعطون ثقتهم لقيادتهم بأن تكون حريتهم ذات أولوية في أية تسوية او مفاوضات في المستقبل.

وتخلل المهرجان فقرات فنية وقصائد وتكريم من المؤسسات للاسير المحرر ابراهيم السمحان.

شاهد أيضاً

تسليم شهادات “الانجاز” للأسرى الناجحين في مكاتب التربية غدا

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، عن بدء تسليم شهادات الثانوية العامة للأسرى الناجحين …

اترك رد

Translate »