سفارة دولة فلسطين لدى المانيا الإتحادية تطلق حملة لنصرة و إغاثة مخيم اليرموك، عاصمة الشتات الفلسطيني، الجرح الفلسطيني المفتوح

في إطار حملة إغاثة مخيم اليرموك و تماشيا مع توجه القيادة الفلسطينية، تطلق سفارة دولة فلسطين لدى المانيا بالتعاون مع مؤسسة الأونرا التابعة للأمم المتحدة و الخاصة بإغاثة و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين، حملة للتبرعات النقدية، لنصرة و إغاثة أهلنا المنكوبين هناك. إنطلاقا من إحساسنا بالمسؤولية الوطنية لدعم عاصمة الشتات، إذ تهيب سفارة دولة فلسطين لدى المانيا بأبناء شعبنا في المانيا و أوروبا و تناشد المؤسسات الرسمية و الاهلية، بدعم و إسناد هذه الحملة، لصالح أبناء اليرموك و تحويلها على رقم الحساب البنكي التالي:

http://www.unrwa.org/donate?amount=68

قبل قرابة 4 سنوات، من إندلاع الحرب في سوريا، سكن مخيم اليرموك و محيطه ما يزيد عن المليون نسمة، 150 الف من الفلسطينيين، و كانت الحياة تعج شوارعه و أزقتة و أصبح مركزا تجاريا مهما على صعيد دمشق خاصة و عموم الجمهورية العربية السورية، فخصائص البنية الإجتماعية و الإقتصادية للمخيم جلبت الى حضنه الدافئ الطبقة العاملة و أصحاب الدخل المحدود من الشعب السوري و عاشو بتجانس مع أبناء المخيم.

منذ شهر تموز 2013 يعاني المخيم من حصار خانق و تحول الى هيكل مدينة اشباح، يموت فيه الاطفال و الكبار بسبب نقص الطعام و الشراب و الدواء. هذا المخيم الصامد المرابط الذي ينبض قلبه وطنيةً و انتصارا للعودة إلى فلسطين، رفد الثورة الفلسطينية بأبنائه و بناته دفاعا عنها و ساندها في جميع

المعارك التي خاضتها، دفاعا عن وجودها أمام سياسات التصفية و الإلغاء، و أصبح مهجا للعطاء الثوري الدائم و قاعدة جماهيرية صلبة. لا شك أن مأساة مخيم اليرموك هي جزء من المأساة العامة في سوريا كما

ينسحب الأمر على العشرة مخيمات الأخرى و الموزعة على جميع أنحاء القطر السوري و التي قطنها 580,000 فلسطيني ما قبل الحرب.

منذ الأول من نيسان/ابريل من هذا العام، قامت داعش و النصرة بمهاجمة المخيم، الذي يعاني أصلا من شدة الحصار و القصف لأكثر من ثلاث سنوات متواصلة، مما فاقم الوضع الإنساني أكثر حين بدأت العمليات العسكرية تحتدم بين قوات النظام و المجموعات التكفيرية و نتج عنها وقوع المزيد من الشهداء و الجرحى و زات حدة المأساة التي يعيشها أكثر من 18.000 من أبناء شعبنا، هؤلاء الذين رفضو الخروج من المخيم، معلنين على الملأ أن ,, لا خروج من المخيم الا الى فسطين,,

إن أفئدتنا و ضمائرنا و عيوننا تتطلع إلى مخيم اليرموك، فيما أهلنا هناك يتطلعون الى قطرة الماء و حبة الدواء و إغاثة الأرواح و يأملون منا ان نمد يد العون و ان ندعم صمودهم بالمال و الكلمة و تسليط الضوء على أوضاعهم المأساوية لحشد الرأي العام و الرسمي في الدول التي نقيم فيها لممارسة الضغط على جميع الأطراف لإيقاف هذه المجزرة.

بهذا المضمار إذ نؤكد على الموقف الثابت، لمنظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي و الوحيد لشعبنا بتحييد الخيمات عن آتون الصراع الدائر في سوريا و معالجة قضية مخيم اليرموك على ارضية تعزيز صمود و بقاء اهلنا فيه و عدم الخروج منه، لمواجهة المخططات التآمرية و الهادفة الى تفريغه كمدخل للقضاء على حق العودة. كما و تقوم القيادة الفلسطينية بمتابعة أوضاع اليرموك و جموع اللاجئين، اللذين نزحو من مخيماتهم بالتعاون مع المؤسسات الدولية و بشكل رئيسي وكالة الغوث و الصليب الأحمر و الهلال الأحمر السوري، و نشير الى قرار الرئيس ابو مازن حول خصم يوم عمل من كافة الموظفين و خصم 1% من رواتب المتقاعدين، كما و اطلقت القيادة الفلسطينية حملة تضامنية على صعيد الوطن و الشتات لجمع التبرعات العينية و المادية لصالح ابناء مخيم الصمود و العزة، مخيم اليرموك.

لنغيث أطفالنا و أمهاتنا و شيوخنا في مخيم اليرموك البطل!

كما و نود التنويه الى أرقام الحسابات البنكية في الوطن و المملكة الأردنية الهاشمية:

Bank of Palestine

Rimal Branch Gaza

Palestinian Territories

Beneficiary Name: UNRWA

Swift Code: PALSPS22

IBAN for EUR: PS82 PALS 0454 0116 8890 3330 0000 0

IBAN for USD: PS77 PALS 0454 0116 8890 0130 0000 0

IBAN for NIS: PS62 PALS 0454 0116 8890 9930 0000 0

Arab Jordan Investment Bank

West Amman Branch

Amman, Jordan

Beneficiary Name: UNRWA

Beneficiary Account No.: 022306028120020648000

Swift Code AJIBJOAX600

IBAN No: JO18AJIB2230006028120020648000

شاهد أيضاً

سفير فلسطين لدى أنقرة: ترامب أراد دخول تاريخ الحركة الصهيونية بقراره

خلال كلمته بمظاهرة حاشدة في إسطنبول، شارك فيها مئات الآلاف، رفضا للقرار الأمريكي بشأن القدس …

اترك رد

Translate »