هكذا يستغل أردوغان وحزب العدالة والتنمية الشعب الفلسطيني

ينتهز حزب العدالة والتنمية كل فرصة لإرسال رسائل سلام إلى الشعب الفلسطيني وغزة ومرسي. ولكن ثروة أردوغان تزداد أضعافا من وراء الكواليس بسبب حجم التجارة المتبادل مع إسرائيل، حيث يقوم أردوغان وحزبه باستغلال جراح الشعب الفلسطيني من أجل البقاء على سدة الحكم.

اعتاد أردوغان أثناء وجوده في سدة الحكم على القول بأنه سيذهب إلى قطاع غزة، ولكنه لم يذهب إلى حد الآن وقد مضت سنوات. يقوم أردوغان في جميع محافله الانتخابية بصب جميع خطاباته واهتماماته على القضية الفلسطينية وأوجاع الشعب الفلسطيني من أجل تحريك مشاعر الشارع التركي لجمع عدد أكبر من الأصوات، ولكنه لم يقم باتخاذ أي خطوة من الخطوات لتحسين وضع الشعب الفلسطيني. حتى أن قرار إسرائيل بمنع استخدام الفلسطينيين للحافلات الإسرائيلية لم يلق أي صوت من قبل أردوغان أو الحكومة التركية. كما ولم يقم باتخاذ أي خطوات تعمل على حل المشاكل بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل التخفيف عن الشعب الفلسطيني، ومع ذلك فإن حجم التجارة بين تركيا وإسرائيل تزداد أكثر مع مرور الوقت.

من بين الدعايات الإعلامية التي يروج لها حزب العدالة والتنمية؛ تصريحات النائب عن حزب العدالة والتنمية نعمان كورتولموش قبل الانتخابات الرئاسية الذي قال “صوتنا سيكون أقوى مع غزة ومع كل المظلومين بعد العاشر من أغسطس، لأننا غزاويين وهم أتراك”.

ومع مواصلة أردوغان تصريحاته بأن الشعب الفلسطيني “هم أشقائنا”؛ لا تزال سفن نجل أردوغان تحط في الموانئ الإسرائيلية، وتزداد معها حجم التجارة بين البلدين من أجل رفع ثروة العائلة أضعاف الأضعاف. في عام 2010 قامت إسرائيل بالهجوم على سفينة مافي مرمرة والتي أدت إلى قتل 10 مواطنين أتراك، ووصل حجم التجارة بين البلدين في ذاك العام إلى مليار و360 مليون دولار، وفي عام 2013 ارتفع حجم التجارة بين البلدين ليصل إلى مليارين و418 مليون دولار، وفي العام الماضي باعت تركيا لإسرائيل بضائع بقيمة مليارين و659 مليون دولار، ووصلت الواردات من إسرائيل إلى 1.3 مليار دولار، ولكن وصلت حجم التجارة بين تركيا والفلسطينيين إلى 75 مليون دولار، ومنذ العام الماضي إلى حد الآن لم تستورد تركيا من الفلسطينيين. وبالرغم من الادعاءات الكاذبة التي تشير إلى سوء العلاقات بين إسرائيل وتركيا؛ إلا أن سفن نجل الرئيس أردوغان لا تزال إلى حد الآن تحط في الموانئ الإسرائيلية.

ترجمة مركز الإعلام

المصدر: موقع هبردار التركي

شاهد أيضاً

موغيريني: حل الدولتين والقدس عاصمة لكليهما الحل الوحيد لتسوية الصراع

أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، أن حل الدولتين هو الحل الواقعي الوحيد لتسوية الصراع بين …

اترك رد

Translate »