مؤتمر بيت المقدس يدعو لتنفيذ قرارات مجمع الفقه الاسلامي

دعا مؤتمر بيت المقدس الاسلامي الدولي السادس، اليوم الخميس، العالمين العربي والاسلامي الى شد الرحال وزيارة مدينة القدس والمسجد الاقصى، وتنفيذ قرارات مجمع الفقه الاسلامي بالحث على زيارة القدس والمسجد الاقصى.

ودعا المؤتمر الذي عقد على مدار ثلاثة ايام في فلسطين، العالمين العربي والإسلامي الى انشاء صناديق وقفية في كل دولة يخصص ريعها للقدس والمسجد الاقصى ودعم وتعزيز صمود المقدسيين.

وحمل المؤتمر عنوان “دعم القدس وتعزيز صمود المقدسيين … الدور والواجب”، وعقدت جلساته في كل من مدينة الخليل وفي جامعة القدس وجامعة النجاح الوطنية في نابلس وفي قصر المؤتمرات في بيت لحم، واختتم اعماله اليوم بمشاركة واسعة وفاعلة من علماء وشخصيات ومفكرين من الامة الإسلامية من عدة دول منها المملكة الاردنية الهاشمية وتركيا والسودان وتونس وروسيا الاتحادية ومنظمة التعاون الاسلامي.

وقد اعتمد المؤتمر كلمة الرئيس محمود عباس “وثيقة المرجعية للمؤتمر” وكذلك قرار وزير الأوقاف يوسف ادعيس باعتبار كافة كلمات المتحدثين وثائق رسمية للمؤتمر.

واستنكر المؤتمر ما تقوم به سلطات الاحتلال ويحذر وينبه الامة العربية والإسلامية واحرار العالم الى الاخطار المحدقة بالقدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية وبالمقدسيين وتسارع انتهاكات حكومة الاحتلال في تهويد القدس وطمس معالمها الإسلامية والمسيحية وتشريد اهلها بتضييق الخناق عليهم واستخدام المستوطنين لطرد وتهجير المقدسيين من بيوتهم وإصدار القرارات والقوانين العنصرية الظالمة والقاهرة ضد ساكنيها من فلسطينيين لتغيير الهوية العربية والإسلامية للقدس وفلسطين.

وقدّر المؤتمر عاليا الصمود العربي الفلسطيني بمسلميه ومسيحييه في مواجهة الاحتلال وطغيانه والهدم للإنسان والبنيان ويقدر عاليا حكمة القيادة الفلسطينية بقيادة محمود عباس على اتباعه الأساليب والوسائل المشروعة في مواجهة الاحتلال وأهمها التوجه الى الامم المتحدة للاعتراف الكامل بحقوق الشعب العربي الفلسطيني بقيام دولته المستقلة على ارضه وعاصمتها القدس الشريف.

وتقدم المؤتمر بالتهاني الحارة الى الرئيس محمود عباس والى رئيس الوزراء د.رامي حمدالله والى وزير الاوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس على النجاح الكبير الباهر والمتميز لهذا المؤتمر الذي حقق الغايات المرجوة منه، كما ويتقدم المؤتمر بالشكر والتقدير لوزارة الاوقاف واللجنة التحضيرية على هذا التنظيم الناجح لهذا المؤتمر مهنئين كل العاملين فيه على حسن قيادته وادارته ومثمنين دور كافة المشاركين في اعداده وتنظيمه ونجاحه.

وثمن المؤتمر قرار الحكومة السودانية الشجاع برفع الحظر عن دخول السودانيين الى دولة فلسطين المحتلة، ورحب بحضور الدكتور جمال نور الدين ادريس الحسن ليكون اول سوداني بهذا المستوى الرفيع الذي يدخل فلسطين المحتلة منذ الاحتلال الغاصب لارض فلسطين.

وثمن المؤتمر المشاركة الكبيرة والفاعلة لوزير الأديان التركي محمد قورماز ولدولة تركيا على كل ما تقدمه لاجل القدس والمسجد الاقصى وفلسطين.

وثمن دور منظمة التعاون الاسلامي ويوجه الى أمينها العام اياد مدني برقية شكر واعتزاز بقيامه بانتداب د.احمد البسيط ممثلا عنه.والشكر موصول الى تونس بالمشاركة بحضور سعيد فرحات والى مفتي روسيا الاتحادية بإنتداب نائبه رشيد بن أمير.

وثمن المؤتمر المساعي الكبيرة التي بذلتها السفارة المصرية لحضور وفدها الذي حرمه الاحتلال من ذلك. وثمن المؤتمر الدور الذي تقوم به جمهورية مصر العربية الشقيقة وقيادتها الحكيمة لاجل فلسطين، ويثمن دور المملكة المغربية الشقيقة وسفيرها محمد حمزاوي على كل ما تبذله المغرب لاجل فلسطين وقدسها، وبرقية شكر الى كل العرب والمسلمين بلا استثناء.

وثمن المؤتمر مشاركة البطريرك ميشيل صباح وما جاء في كلمته المؤثرة والمهمة من قيم نبيلة وما فيها من دلالات تعبر عن وحدة الشعب العربي الفلسطيني بكافة اطيافه ومكوناته.

واستنكر المؤتمر العراقيل التي يضعها الاحتلال في زيارة فلسطين ومنعه المصلين المسلمين من الوصول الى المسجد الاقصى للصلاة فيه، وتوجه المؤتمر بالشكر والتقدير والتحية الى كل من استجاب للدعوة املين مشاركة اوسع في الدعوات القادمة لاجل مناصرة فلسطين وشعبها رغم قيود المحتل.

وقد خلص المؤتمر الى النتائج والتوصيات التالية:

اولا : المسجد الاقصى

1. اعتبار التعريف الصادر عن المرجعيات الدينية في فلسطين والاردن والذي اعتمدته مؤخرا منظمة اليونسكو (في قرار المجلس التنفيذي 196 البند 26 والمعنون فلسطين المحتلة)، باعتباره تعريفا تاريخيا وثابتا واعتماده من قبل المؤسسات الرسمية والشعبية.

2. تثمين اتفاقية الوصاية على الأماكن المقدسة التي تم توقيعها بين الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الثاني والرئيس محمود عباس حفظهما الله ودورها في الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية لهذه المقدسات ويشيد الموتمر بالتعاون الوثيق بين القيادتين الاردنية والفلسطينية الذي له الأثر العظيم في الدفاع عن القدس والمقدسات.

3. يثمن المؤتمر ما يقوم به المرابطون والمرابطات وسدنة وادارة الاوقاف في المسجد الاقصى المبارك من تصدي للمستوطنين ومواجهة الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الاقصى المبارك. وطالب المؤتمر بتوفير كافة أشكال الدعم لاجل تمكينهم من الاستمرار في هذا الدور البطولي.

ثانيا: مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين.

1. ثمّن المؤتمر قرار منظمة التعاون الاسلامي باعتبار القدس عاصمة للسياحة الاسلامية للعام ٢٠١٥

2. دعا المؤتمر العالمين العربي والإسلامي الى شد الرحال وزيارة مدينة القدس والمسجد الاقصى وتنفيذ قرارات مجمع الفقه الاسلامي بالحث على زيارة القدس والمسجد الاقصى.

3. دعا المؤتمر العالمين العربي والإسلامي الى انشاء صناديق وقفية في كل دولة يخصص ريعها للقدس والمسجد الاقصى ودعم وتعزيز صمود المقدسيين.

4. دعا المؤتمر العالمين العربي والإسلامي حكومات وشعوبا لطرح اسهم وقفية وإنشاء السندات الاسلامية لدعم المشاريع التنموية في مدينة القدس.

5. دعا المؤتمر وزارات التربية والتعليم العالي في الدول العربية والإسلامية الى ادراج قضية القدس والمسجد الاقصى والقضية الفلسطينية ضمن المناهج الدراسية في كافة المراحل التعليمية.

6. ناشد المؤتمر علماء وخطباء ووعاظ ودعاة الامة الى الاستمرار في جعل القدس والمسجد الاقصى موضوعا لخطبهم وعظاتهم والى التذكير والتنبيه الى أهمية القدس والمسجد الاقصى كقضية عربية واسلامية والدعوة الى حشد الدعم بكافة اشكاله للقدس والمرابطين فيها.

7. دعا المؤتمر الى اعتماد لغة مدروسة وموحدة والاعتماد على علماء الامة وخبراء التاريخ والقانون من اجل توحيد المصطلحات وبلورة الرواية العربية والاسلامية الحقيقية الواضحة والجلية لضحد محاولات تشويه تاريخ المدينة المقدسة.

8. حث المؤتمر العرب والمسلمين على شد الرحال الى المسجد الاقصى والى زيارة مدينة القدس وكسر الحصار المفروض عليها تنفيذا لقرارات مجمع الفقة الاسلامي وغيره من الدعوات في سبيل ذلك.

9. دعا المؤتمر رجال الاعمال الفلسطينين والعرب والمسلمين الى الاستثمار في مدينة القدس بكافة اشكاله التي تدعم صمود اهل القدس والحفاظ على عروبة المدينة.

10. دعا المؤتمر العرب والمسلمين الى تخصيص جزء من زكاة اموالهم وصدقاتهم لإقامة وتنفيذ مشاريع استثمارية وتنموية تدعم صمود المقدسيين

12. دعا المؤتمر الى إقرار الخطة التي تقدم بها صندوق القدس وتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذها وتطبيقها..

13. تبنى المؤتمر اقتراحات رئيس الشؤون الدينية في دولة تركيا والمستندة الى رؤية الحاج امين الحسيني ببناء جامعة الاقصى في داخل مدينة القدس والاهتمام بالتعليم في كافة مراحلة ويدعو العالم الى دعم هذا التوجه العظيم.

14. قبل المؤتمر التوصيات الواردة في كلمة د.احمد هليل قاضي القضاة في المملكة الاردنية الهاشمية.

15. دعا المؤتمر العالمين العربي والإسلامي الى نصرة أهل القدس في كافة المجالات لا سيما في القطاع الصحي والتعليمي وبناء المساكن والبنية التحتية. ويدعو الى تشكيل فريق عمل يتولى الأعداد لجلب التمويل لصندوق القدس وتنفيذ ذلك.

ثالثا: فلسطين

دعوة المجتمع الدولي من اجل تنفيذ قرار محكمة لاهاي بهدم الجدار وانهاء مأساة الاستيطان وحصار القدس، نصرة للقدس وبيان أوضاعها من خلال وسائل الاعلام وحشد الطاقات العربية والإسلامية لكشف الممارسات الإسرائيلية والانتهاكات التي ترمي لتغيير التراث التاريخي العربي للمدينة المقدسة.

ان المؤتمر يتوجه الى العالم لإنهاء احتلال فلسطين والقدس عاصمتها الابدية ومنع بطش الاحتلال ووقف ممارساته ليرفض اي محاولة لتقسيم المسجد الاقصى مكانيا او زمانيا ويحذر من اي تصرف عدائي يمس بوحدة المسجد الاقصى المبارك.

وتمنى المؤتمر ان تتحقق هذه التوصيات لاهميتها وان تتكلل بالنجاح، ذلك ان دولة فلسطين مزروعة في الوجدان العربي والاسلامي والعالمي وانطلاقا من عروبة فلسطين والقدس يُأمل عقد المؤتمر السابع القادم في القدس وفي باحات المسجد الاقصى تحديدا مهما بلغت الصعوبات على ان تكون القدس قد تحررت وفي ظل الدولة المستقلة وبسيادة فلسطينية كاملة

شاهد أيضاً

“عدم الانحياز” في “اليونسكو” تدين قرار ترامب بشأن القدس

أدانت مجموعة دول عدم الانحياز في منظمة “اليونسكو” قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس. …

اترك رد

Translate »