معاريف تكشف: أكاديمية عسكرية على الإنترنت لتدريب الجهاديين

كشف الكاتب الإسرائيلي إيال ليفي، في مقال له في صحيفة معاريف الإسرائيلية، الجمعة، عن أن “الجهاديين أسسوا أكاديمية عسكرية للجهاد على الإنترنت، تعرض للمتدربين فيها استراتيجيات حربية حديثة لقتال أعدائهم”.

وأوضح الكاتب في مقال تحت عنوان “جهاد عبر شاشات البلازما” إن الأكاديمية العسكرية للجهاديين تنشر العقيدة القتالية بواسطة دروس مصورة في الشبكة، “تُبين المستوى الرفيع الذي وصلت إليه التنظيمات” المسلحة.

وتابع بأن من أسس هذه الأكاديمية رئيس القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ناصر بن علي الأنسي، الذي كان أحد مقربي أسامة بن لادن، واجتاز التأهيل العسكري في أفغانستان، وتدرب إلى جانب المقاتلين البوسنيين، الذين حاربوا الصرب في التسعينيات، على حد قوله.

وقال إن الأنسي رجل عسكري مدرب، قرر عندما عاد إلى اليمن إقامة أكاديمية عسكرية للجهاد.

وقال إن الأكاديمية تعرض ثمانية دروس لمستويات قيادية، من قائد لواء فما فوق، المخصصة لتنظيمات مثل تنظيم الدولة وبوكو حرام وجبهة النصرة.

وبحسب الكاتب، يقول الأنسي في مقدمة الدورة، إن “الدروس غير مخصصة للجميع. هناك قائمة لمن يستطيع أن يُقبل”.

وتناول الباحثان في معهد بحوث الأمن القومي الإسرائيلي ليران أوفيك ودانييل كوهين، “عالم الأنسي”، حيث أوضحا أنه يشترط لدخول هذا العالم اجتياز شروط قبول، فيجب على المتدرب أن تكون لديه معرفة في التكتيك والطبوغرافيا العسكرية، والخبرة في مجالات الدفاع الجوي، والقوات البحرية والحرب الكيميائية، فليس أي شخص يستطيع إلى هذه الأكاديمية.

ويبحث المتدربون في الأكاديمة في الوقت الحالي، بحسب الباحثين، معركة الموصل، ومحاولة القوات العراقية والحشد الشعبي استعادة المدينة، وأضافا أن قادة تنظيم الدولة يخططون استراتيجية للدفاع.

ويبحث المشاركون في هذه الأكاديمية على سبيل المثال، التموين في وقت الحصار، وأدوات للمواجهة، ويتم طرح ذلك كله في الدروس.

ويظهر في الدروس شهادات لمقاتلين خرجوا من الرمادي، يقولون فيها إنهم جاءوا إليهم بخطط هجوم خاطف بسيارات مفخخة، وكيف أنهم عملوا على خفض الروح المعنوية عند المقاتلين العراقيين، وهذا بالضبط ما يظهر في الدروس، بحسب الباحثين.

وتناولا بعضا من الدروس أيضا، جاء في أحدها “كيف تناور القوات؟”، وأحد الأمثلة على ذلك الحرب الخاطفة. ويأتي خطاب للمتدربين: “لا يهم ما هو حجم التنظيم، التفكير يجب أن يكون منظما، يجب إجراء مناورة من أجل تحقيق الهدف حتى لو لم تكن طائرات ودبابات. يجب القيام بما تقوم به الجيوش الغربية”.

“الحرب الخاطفة”

وأوضح الكاتب ليفي مفهوم “الحرب الخاطفة”، قائلا إنها العقيدة الأساسية للقتال الهجومي الحديث، مبادئها ترتكز على الحركة والتقدم السريع، لكن الأنسي واصل مفاجأة الباحثين الإسرائيليين وتحدث في دروسه عن كارل فون كلاوزوفيتش، الذي يعد أحد آباء الحرب الحديثة، وعلم حرب العصابات في بداية القرن التاسع عشر، في الكلية العسكرية الألمانية.

ونقل عن الباحث أوفيك قوله، إن “هذه ليست مجرد مجموعة من ذوي اللحى في سيارات تويوتا، الذين ينزلون ويطلقون النار ويهربون، إنهم يسيطرون على مساحات كبيرة، مثل المعارك التي جرت مؤخرا في العراق في مصفاة النفط في بيجي، وبعد ذلك في الرمادي”.

وأضاف: “أنت ترى أن هناك تخطيطا وتفكيرا. لقد وصلت صور عن غرفة عمليات، رجال يجلسون أمام شاشات البلازما وأجهزة الاتصال ويوجهون القوات. صحيح أنه يوجد هناك الكثير من التكلف في مظاهر الزي، ولكن أيضا يوجد تقدم”.

وبيّن أن عددا غير قليل من المعارك على الأقل النفسية، تدور اليوم في الشبكة، حتى إن رسائل هذه التنظيمات لا تزال تداول في الشبكة، رغم الحملة ضدها.

فعلى الرغم من غلق الحسابات التابعة لهم، لكنهم ما زالوا ينشرون لعشرات الآلاف، حيث يوجد من يقول إنهم يغردون 100 ألف تغريدة في اليوم على “تويتر”، أما في “يوتيوب” تعرض أفلامهم القصيرة، لكن لكل فيلم قصير هناك بضع الثواني الذهبية حين عرضه؛ مثل فيلم الطيار الأردني الذي أحرق، بقي الفيديو صامدا لعدة دقائق، وفي بضع الدقائق هذه شخص ما فحص ذلك، ووجد أن 150 مليون شخص قد شاهده.

الجهاديون في الإنترنت “دقيقون جدا”

نقل الكاتب عن الباحثين قولهما إن “داعش طور قدرة الحرب الإلكترونية سواء في الدفاع أو الهجوم. لقد قام بهجوم ناجح جدا على القناة 5 موند في فرنسا، وهي هيئة إعلامية ضخمة أغلقوها. وقاموا بشل مزودي خدمة لديهم شيفرات سرية”. وأضاف أنه “توجد لديهم طرق للتخفي، لأنه في مرحلة ما فإن وكالات الاستخبارات في العالم بدأت في البحث عن كبار المستخدمين”.

وتابع بأن هناك نموذجا لمحارب نيوزلندي من تنظيم الدولة كان يرسل طول الوقت في “تويتر” إعلانات في أثناء قصف التحالف. لم يدرك أنه يعلمهم عن مكانه. لكن أوفيك علق قائلا: “يدركون أنهم ملاحقون، وأنه يتم التنصت على مكالماتهم. وقد استثمروا الكثير في العمليات الدفاعية الخاصة بتشفير مصادر الاتصال، كانت لهم دروس في يوتيوب حول كيفية القرصنة”.

لا تهديد لإسرائيل

سأل الكاتب الباحثين الإسرائيليين حول ما “إذا كانت إسرائيل مهددة من داعش”، ولكنهما قالا: “لا حتى هذه اللحظة، فداعش مشغولون الآن، لكن الأردن والسعودية معرضتان للخطر بشكل أكبر، لكن ليس من الممكن الاستخفاف بالقوة التي يملكها التنظيم اليوم في المنطقة، التي تزيد مساحة نفوذه على مساحة بريطانيا، ويعيش فيها حوالي 10 ملايين نسمة”.

وقال كوهين، إن الجهاديين لم يعودوا كما نظرنا إليهم في البداية “عصابة إرهابية”، بل “هؤلاء الجهاديون يستخدمون بإحكام ما هو موجود، ويعملون بمستوى عال جدا. هناك عدد من الأشخاص ذوي الرؤية الاستراتيجية لديهم إلى جانب منظمي الحملات، خبراء في مجال الدعاية والإعلام الحديث، والإعلام التقليدي، كما أن لديهم خبراء أيضا في المجال العسكري”، مؤكدا القول: “أنا وليران، خريجا برنامج التعليم الأمني، ونحن نؤكد أن تعليمهم في هذا المجال عال جدا”.

وأشار الباحثان إلى أن درس الأنسي، ليس جذابا جدا. فهو يجلس بملابس عسكرية مرقعة، ومن خلفه ستارة سوداء وبقربه خارطة، ليس هناك الكثير من شؤون الصواريخ النارية.

ومن بين الدروس الثمانية واحد يقوم بتحليل فنون القتال، وهو مكرس بحسب البرنامج التعليمي للقادة فقط، ولا يعرض على الشبكة التقليدية.

وترفع بحسب الباحثين المواد التعليمية العسكرية طول الوقت إلى الشبكة دون علاقة بالدروس، في حين أن الأكاديمية العسكرية الأمريكية أخذت مواد القاعدة من أفغانستان وترجمتها إلى الإنجليزية، وأضافا أن الجهاديين أخذوا المواد من الإنجليزية وترجموها للعربية، من أجل أن يكون بالإمكان استخلاص الدروس من ذلك الفصل التاريخي، على حد قولهما.

وعرض كوهين أحد الدروس التي تحدث فيها الأنسي عن حرب الأزرار: “القدرة على التعامل مع الصواريخ الثابتة، والهرب من تهديد الطائرات دون طيار”.

وأوضح كوهين أن “القاعدة بحثت عن قراصنة يستطيعون إسقاط الطائرات دون طيار، لكن داعش ذهبوا في اتجاه آخر، إلى الحرب النفسية”. فيعلق قائلا إن لديهم نوعين: ” المجاهد الكلاسيكي المستعد للتضحية بنفسه، ويوجد مشغلو الطائرات دون طيار”.

وختم الكاتب الإسرائيلي مقاله بالإشارة إلى أنه قبل أسبوعين في 7 أيار/ مايو الجاري، “لم ينفذ عميد الأكاديمية والعقل المدبر الأنسي، ما علمه بنفسه. فقد أصابه قصف بطائرة أمريكية دون طيار بجراح”، متسائلا: “هل سيأتي إعلان عن مواصلة الدراسة في الشبكة؟”.

شاهد أيضاً

“هيئة علماء الأزهر الشريف: القدس فلسطينية عربية إسلامية

أجمعت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف على أن قرارات الرئيس الأميركي بخصوص مدينة القدس باطلة، …

اترك رد

Translate »