اللواء خلف: تصريحات وأفعال حماس المعادية لمصر تفاقم معاناة الشعب الفلسطيني في غزة

قال اللواء د. محمود خلف المستشار في أكاديمية ناصر العسكرية بالقاهرة، إن تصريحات حماس وأفعالها المعادية لمصر وجيشها وشعبها، يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، معتبراً عداء حماس لمصر تنفيذ لأوامر دول إقليمية مقابل الدعم المالي الذي تتلقاه منها.

وأضاف خلف في حديث لإذاعة موطني، يوم الأربعاء، إن حركة حماس تتعامل كعصابة تختطف قطاع غزة لتنفيذ أوامر مموليها، مقابل الأموال التي يتلقونها من هذه الدول.

وأكد خلف إن تصريحات القيادي الحمساوي فتحي حمّاد الذي وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ”معربد مصر” بالعدائية لمصر ولجيشها وشعبها، قائلاً: “هذا الشخص هو جزء من عصابة في قطاع غزة تتجار بهموم ومعاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ومصر تعلم ذلك، وهذه التصريحات جاءت بناءً على أوامر من رئيسه خالد مشعل الذي يستجم في قطر عبر آبهٍ بهموم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وأضاف: “لو كانت حماس حريصة فعلياً على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لسمحت لحكومة الوفاق الوطني بالعمل في قطاع غزة، والكل يعلم أنه في مؤتمر إعادة الإعمار بالقاهرة العام الماضي، اشترط المجتمع الدولي وجود حكومة واحدة في قطاع غزة وهي حكومة الوفاق الوطني التي تم الإتفاق عليها، لكن حماس لا تسمح للحكومة بالعمل في غزة، ومسلحوها يسيطرون على كل شيئ، ولا تريد السماح لوجود الحكومة الشرعية على المعابر”، متسائلاً: “إذن من هو الذي يتحمل مسؤولية الأوضاع السيئة في قطاع غزة؟ أليست حركة حماس التي تمنع الحكومة من أداء مهامها في القطاع؟!؟

أكد المستشار في أكاديمية ناصر العسكرية أن مصر لم ولن تتخلى عن دورها في الدفاع عن الشعب الفلسطيني ودعم قضيته الفلسطينية رغم كل المؤامرات الإقليمية التي تنساق فيها حماس ضد مصر ومكانتها، مشدداً على أن مصر حاربت ودافعت عن فلسطين وستبقى كذلك.

وأضاف قائلاً: “أنا شخصياً كنت متواجداً في قطاع غزة مع الجيش المصري عام 1964 والرئيس محمود عباس يعلم هذا الأمر، وحينها حماس لم تكن موجودة بعد، وبالتالي كيف لهم أن يزاودوا على الجيش المصري البطل الذي دافع عن فلسطين أكثر منهم؟”.

شاهد أيضاً

“عدم الانحياز” في “اليونسكو” تدين قرار ترامب بشأن القدس

أدانت مجموعة دول عدم الانحياز في منظمة “اليونسكو” قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس. …

اترك رد

Translate »