«الفيفا».. تجربة بطعم النصر كتب عبد الناصر النجار

لا شك في أن الحراك السياسي الذي شهدته كثير من الأروقة العالمية وخاصة في أوروبا والولايات المتحدة والعديد من العواصم خلال الأيام الماضية حول مشروع قرار طرد إسرائيل من عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، مؤشر على أن إسرائيل واعتداءاتها يمكن أن يطالها القانون، وأن هناك كثيراً من المؤسسات الدولية أو الأممية التي يمكن أن ترفع البطاقة الحمراء في وجه إسرائيل.
ولا شك، أيضاً، في أن قرار اتحاد الكرة الفلسطيني محاكمة إسرائيل أمام «الفيفا» بسبب إجراءاتها العدوانية بحق الكرة الفلسطينية، وخاصة منع اللاعبين من حرية الحركة والتنقل، كان في الاتجاه الصحيح بعد سنوات من الاتصالات مع مختلف الأطراف، حيث كانت سلطات الاحتلال تضرب بعرض الحائط كل القرارات والمطالبات الدولية بضرورة وقف مختلف الاعتداءات بحق اللاعبين الفلسطينيين أو حتى الطواقم الإدارية.
منذ أيام والقيادة الإسرائيلية تتخبط، فقد تعالت بدايةً تصريحات كبار القادة الإسرائيليين، ابتداء من نتنياهو والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين وحتى المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية وأخذت طابع التهديد، ثم بدأت تنخفض تدريجياً حتى وصلت إلى حد استجداء دول العالم، وخاصة الأوروبية للتدخل من أجل عدم تمرير مشروع القرار، لأن ذلك سيعني بداية انهيارات قادمة.
الرئيس الإسرائيلي أشار في تصريحاته أيضاً الى المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل، وأن ما يحصل من حراك في هذا الإطار خطير جداً ويهز مكانة إسرائيل في العالم.
إذن، خطوة اتحاد الكرة الفلسطينية ممثلاً برأس الهرم فيه اللواء جبريل الرجوب، خطوة مهمة وكبيرة، وربما كانت من أهم الخطوات السياسية وإن جاءت في الإطار الرياضي خلال السنوات الماضية.
لقد كانت التجربة الفلسطينية في هذا المجال أكثر من ناجحة، فعلى الأقل اضطرت سلطات الاحتلال اليوم للرضوخ من أجل تغيير سياستها في مفهوم حرية الحركة والتنقل، ليس في قطاع الرياضة فقط وإنما في جميع القطاعات الأُخرى، باعتبار أن حق الحركة والتنقل جزءٌ من الحرية الفردية التي كفلتها القوانين الدولية.
وعلى الرغم من سحب مشروع القرار الفلسطيني فإن «الفيفا» صوّت بنسبة 90% على تشكيل لجنة لمتابعة الانتهاكات الإسرائيلية ووقفها، وربما هذه هي المرة الأولى التي تتشكل فيها لجنةٌ دولية على هذا المستوى تكون لها صفة المتابعة والعمل على وقف الانتهاكات الإسرائيلية، وفي حال الرفض فإن العودة للكونغرس التابع للفيفا يصبح أكثر سهولةً، وربما لن تجد الدول المساندة لإسرائيل أي حجة لعدم التصويت ضدها.
ما حصل في زيوريخ أمس، يؤكد قوة الموقف الفلسطيني عندما تتم صياغته بشكل عقلاني، وعندما يكون الهدف منه المصلحة الفلسطينية بشكل عام.. ويؤكد أننا قادرون على الفعل ولدينا كثير من الأوراق التي يمكن استخدامها في المستقبل.
وبالنسبة للمقاطعة الأكاديمية التي تحدث عنها ريفلين، فإننا بحاجة اليوم الى جهة أكبر، ولكن من أجل الاستفادة من الزخم العالمي، ولإيجاد آليات ضغط دولية حقيقية من أجل حلحلة الوضع المتردي في المنطقة، وحتى تظل سلطات الاحتلال في دوامة الاستجداء خشية الخسارات المتتالية، خاصةً أن كثيراً من المؤسسات والمنظمات الأوروبية وخاصة الأهلية منها بدأت فعلاً في إعادة صياغة مواقفها بشكل جدي وعملي وخاصة تجاه الاستيطان وعدم شرعيته ومقاطعة منتجات المستوطنين، ومن ثم محاسبة الاحتلال على جرائمه المتواصلة في فلسطين.
اتحاد الكرة جلب نصراً نفتخر به جميعاً، ونقول وإن لم يكن كاملاً إلاّ أنه حقق نتائج رياضية وسياسية كثيرة.

abnajjarquds@gmail.com

شاهد أيضاً

موقف ترامب ما بين الثابت والمتغير في السياسية الخارجية الاميركية

بقلم: إبراهيم أبراش قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان …

اترك رد

Translate »