العوض: حماس تصر على انقسام بعوامل خارجية تتقاطع مع مشاريع إسرائيلية

قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض، إن مقومات الإنقسام الفلسطيني استندت على عوامل خارجية وفرت كل وسائل الدعم لحماس التي لا تزال تصر على الإنقسام.

وأكد العوض في حديث لإذاعة موطني اليوم السبت، لمناسبة الذكرى الثامنة لإنقلاب حماس على الشرعية الوطنية: “رغم كل الجهود التي بذلها الرئيس محمود عباس وقدمتها حركة فتح، إلا أن مربع الانقسام ما زال سائداً، ما يتطلب المسارعة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، مشددا على أن: “الاتفاقات الموقعة ليست بحاجة لحوار جديد، وانما تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وهذا يقتضي الاقلاع عن المراهنة على أية أجندات خارجية لها تأثيرها على الساحة الفلسطينية.

وأضاف العوض، فقال: “إن المشاريع الإسرائيلية والأميريكية تتقاطع مع طموحات حماس بامكانية تشكيل كيان خاص في قطاع غزة, ووجدت آذانا صاغية طرحها بعض المبعوثين الأوروبين والإقليمين”.
وراى العوض أن انقضاض دولة الاحتلال الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني بين الفينة والأخرى خاصة على قطاع غزة، يضعف قدرة شعبنا في القطاع على النضال الجماهيري من أجل إسقاط الإنقسام، ويحقق هدف اسرائيل في حرف الأنظار عن جرائمها، مشددا على ان حكومة الاحتلال المستفيد الأول من الإنقسام كأكبر الأخطار على المشروع الوطني الفلسطيني.

وحذر العوض من تعقيدات وصعوبات ستعترض مسيرة القضية الوطنية مع استمرار اخضاع مصالح الشعب الفلسطيني الوطنية لأجندات فئوية.

شاهد أيضاً

الرئيس للبرلمان العربي: القدس عصية على أية محاولة لاغتيال هويتها أو تزوير تاريخها

أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أن مدينة القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين الأبدية، عصية …

اترك رد

Translate »