بيتر سكاروب: الحكومة الليبرالية اليمينية المحضة ستكون الخيار الأمثل

يعتقد زعيم المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الدنماركي، “بيتر سكاروب”، أن “لارس لوكي راسموسن” (الفنسترا) خرج في مهمة مستحيلة عندما بدأ باعتباره المفوض الملكي بالسعي إلى تشكيل حكومة أغلبية بمشاركة كافة الأحزاب الأربعة في تكتل الزرق.

وبالتالي لم يتفاجأ “بيتر سكاروب” عندما إعترف “لوكي راسموسن” أمس الأحد بالتعثر في مهمته.

إلمام عام بالتنازلات
ووفقا له، فإن إجتماعات السبت مع زعماء الأحزاب وممثلي شمال الأطلسي في البرلمان الدنماركي لا بد من أنها قد أعطت “لارس لوكي راسموسن” لمحة عامة عن الوضع وما هي التنازلات التي سيكون مضطرا إلى تقديمها.

وستنحصر المهمة الآن في تشكيل حكومة أقلية، و “بيتر سكاروب” لديه فكرة عن الكيفية التي ستبدو هذه الحكومة عليها.

– بغض النظر عما يحدث الآن، فإننا ما زلنا نعتقد أن الأمر الأكثر واقعية هو تشكيل حكومة ليبرالية يمينية محضة مع فرصة للتفاوض مع مختلف الأحزاب من أجل تنفيذ السياسات، كما يقول، ويتابع:

– وهذا سيعني بالنسبة لنا حرية أكبر فيما يتعلق بالتعاون مع مختلف الأحزاب، ومحاولة تنفيذ السياسات التي خضنا الانتخابات على أساسها.

الحزب الأكبر في التكتل اليميني
وأحرز حزب الشعب الدنماركي نجاحا كبيرا في الانتخابات، وبالمقاعد اﻠ 37 التي فاز بها، فإنه أصبح ثاني أكبر حزب في البرلمان وأكبر من حزب الفنسترا نفسه، والذي لم يحصل إلا على ما مجموعه 34 مقعدا.

ومع ذلك، فالحزب لا يزال متمسكا بلارس لوكي راسموسن كمرشحه لرئاسة الوزراء.

شاهد أيضاً

الطيبي لسفراء الدول الأوروبية: اسرائيل تُمارس العنصرية كدولة وتُشَرعن التمييز، ولا علاقة بين اللاسامية ومناهضة الاحتلال

شارك صباح يوم الاثنين النائب د.أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير – القائمة المشتركة، في لجنة …

اترك رد

Translate »