دجاج اسرائيل الملغوم وجشع تجار اللحوم كتب موفق مطر

ما سر تزامن رفع اسعار المواد الغذائية واللحوم ومستلزمات شهر رمضان، بالتوازي مع تسهيلات سلطات دولة الاحتلال للمواطنين الفلسطينيين بالوصول الى القدس ومابعد الخط الأخضر، وبدء ظهور ملامح المقاومة الفلسطينية الوطنية الاقتصادية، هل المقصود دفع المواطنين للتبضع من المراكز التجارية الاسرائيلية بأسعار أقل بنسبة 60% عن المعروض في اسواقنا !.ما اسباب انعدام قدرة وزارة الاقتصاد على تطبيق لائحة الأسعار، فالمواطن ذي الدخل المحدود لايحتمل التلاعب بلقمة عيشه الكريمة التي هي من اهم مقومات الصمود، وألمر يبدأ من نزع فتيل ( لغم الجشع ).

يافقراء واغنياء فلسطين، الصائمين ايمانا واحتسابا، ايها المستهلكون اتحدوا، ولاتسمحوا لجزار – عفوا – لتاجر جملة أوتفصيل بسلخ جلودكم وانتم احياء، لاتشتروا، لاتشجعوهم على جشعهم وطمعهم واستغلالهم، لا تدعوهم يسرقون مافي جيوبكم وانتم تنظرون اليهم كالبلهاء، وقد اخذتكم شهوات بطونكم ايام الصيام الى الاستسلام.

لاتسمحوا لمن لا يتق الله في شهر التقوى الاستقواء بصيامكم عليكم، اقطعوا على مصاصي الدماء طريق الكسب الحرام في الشهر الحرام، فخير لنا الافطار على زيت وزيتون وما تنبت الأرض والقتاء، على تسليم رقابنا لتاجر ضال، ينحر الفقراء بسكين الغلاء.

صوموا عن الدجاج، ودعوه في مذابحهم وثلاجاتهم حتى ينتن، فتطيرعقول ( تجار الضد )، فقد حولوا شهر الخير والبركة والتعاضد والتكافل والاقتصاد والتوفير ( رمضان ) الى شهر يبيض لهم ذهبا في الدنيا، وتفننوا بارقاد الفقراء على وعد بلبن العصفور في الآخرة !.

لا تذهبوا الى مولات ( أصحاب نتنياهو ) حتى ولو باعوكم الدجاجة بعشرة شواقل، فدجاج اسرائيل عار، اذن هو عورة ، وعار علينا ألا يكون صيامنا مقاومة، وتذكروا انا اذا مضينا بالازدحام في مولاتهم ومغازاتهم الكبرى، فان موال نهايتنا وهويتنا سيغنيه علينا احفادنا بلا اسف، لأننا سمحنا لشهوات بطوننا، باذلالنا ودفع ثمن الرصاص الموجه الى صدورنا، لصناديق ممولي جيش الحرب والاحتلال والاستيطان، على حساب حريتنا وكرامتنا.

ياوزارة الاقتصاد، نحتاج الى غاراتكم الفجئية، من وحدات ( النخبة ) عندكم، وعمليات انزال عند كل حسبة، أومخزن أومستودع ذخيرة لمشايخ التجار وكبارهم، ، مدعومة من شرطة وزارة الداخلية، وهيئات أركان البلديات، فنتائج الطلعات الأرضية والجوية لجمعيات حماية المستهلك خطيرة، تجاوزت العلامات الحمراء، طوقوا المؤامرة، وبؤر ارهاب المتاجرين بشهر الرحمة والاخاء، وحررونا من جزاري البقر والخرفان والبشر ابناء آدم وحواء.

شاهد أيضاً

البكاؤون على أسوار القدس

بقلم: بكر أبو بكر لطالما استهان البعض المأفون بالحراك الميداني العربي الفلسطيني المقاوم، أو بالحراك …

اترك رد

Translate »