المقاتلون الأكراد يطردون داعش من عين العرب كوباني

طرد مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السبت تنظيم داعش من مدينة كوباني في شمال سوريا التي كان نجح في دخولها والسيطرة على بعض النقاط فيها قبل يومين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون.
وقال المرصد “استعاد المقاتلون الأكراد السيطرة على المواقع التي كان احتلها تنظيم داعش في كوباني (عين العرب)”. وأوضح الناشط الكردي رودي محمد أمين أن “كامل المدينة عادت تحت سيطرة وحدات حماية الشعب”، مشيرا إلى “سقوط العديد من القتلى في صفوف داعش”.
وقبل ذلك، فجّر مقاتلون أكراد صباح السبت مبنى في مدينة عين العرب/كوباني بشمال سوريا كان يتحصن فيه عناصر من تنظيم داعش، بعدما تمكن مدنيون محتجزون من الفرار منه، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “هزّ انفجار كبير مدرسة البنين حيث كان يتحصن عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية منذ دخولهم مدينة كوباني (عين العرب) قبل يومين، ويحتجزون فيه رهائن”، مشيرا إلى “تقارير عن فرار الرهائن قبل حصول العملية”.
ومن جهته، قال شاهد من رويترز إن انفجارا هزّ بلدة كوباني السورية كما تصاعدت أعمدة من الدخان الأبيض من البلدة.
كما أضاف المرصد السوري السبت أن القوات الكردية وقوات النظام السوري، خاضا معارك منفصلة مع تنظيم داعش حول مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا أثناء الليل، في الوقت الذي حاول فيه التنظيم المتشدد السيطرة على مزيد من المناطق في المركز الحضري الرئيسي قرب الحدود العراقية.
وشنّ تنظيم داعش هجوما على مناطق جنوبية في الحسكة تقع تحت سيطرة نظام الأسد الأسبوع الماضي في أعمال عنف، تقول الأمم المتحدة إنها شردت عشرات الآلاف من المدنيين.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن وحدات حماية الشعب الكردية اشتبكت مع مقاتلي داعش على مشارف حي غويران في جنوب شرق الحسكة.
والحسكة منقسمة إلى مناطق يديرها بشكل مستقل كل من الجيش السوري والسلطات الكردية ويقطنها مزيج من العرب والأكراد والمسيحيين.
والحسكة ذات اهمية لكل أطراف القتال في محافظة تقع بين الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق وتصل شمالا إلى الحدود التركية.
وقال المرصد إن وحدات حماية الشعب تقول إنها لا تنسق مع الجيش السوري الذي يخوض معاركه مع الدولة الإسلامية في حي النشوة الجنوبي الغربي وفي منطقة محيطة بمبنى خدمات أمنية في المدينة.
وهاجم تنظيم داعش أيضا بلدة كوباني التي تقطنها أغلبية كردية الأسبوع الماضي وتقع إلى الشمال الغربي من الحسكة على الحدود التركية.
وتشير تقارير إلى أن تنظيم داعش قتل 145 شخصا على الأقل في عين العرب/كوباني ومحيطها فيما وصفه المرصد بأنه إحدى أسوأ المذابح التي نفذها التنظيم في سوريا.
وفجر المقاتلون الأكراد مبنى تحصن به مسلحو داعش

شاهد أيضاً

مجلس نواب الشعب التونسي يحمل الكونغرس الاميركي تبعات قرار ترامب

أصدر مجلس نواب الشعب التونسي مساء اليوم الجمعة، مذكرة على إثر القرار الاميركي بالاعتراف بالقدس …

اترك رد

Translate »