حصاد الأسبوع – الأحد 04-10-2015

ملخص الأسبــــــــــــــوع:

الحدث الابرز في الشأن المحلي كان الخطاب الذي ألقاه السيد الرئيس في الامم المتحدة والذي أعلن سيادته فيه أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل ما دامت مصرة على عدم الالتزام بها.
وفي الشأن الاسرائيلي فأبرز الأحداث تمثلت في ردة الفعل الاسرائيلية في الهجوم الذي شنه نتنياهو على خطاب السيد الرئيس.
اما في شأن حماس فقد تركز الحدث الأبرز في استمرار سعي حماس لتوقيع اتفاق مع اسرائيل مهما بلغ الثمن كي تستطيع الحفاظ على شرعية حكمها في القطاع، اضافة الى اشتراكها مع اسرائيل في مهاجمة خطاب السيد الرئيس في الامم المتحدة ..

الشأن الفلسطيني
الشأن الرئاسي

خطاب تاريخي يرسم خارطة طريق جديدة
وضع السيد الرئيس اسرائيل في موقف سبب لها احراج امام المجتمع الدولي اثناء الخطاب الهام الذي القاه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة وأكد فيه أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وانه سيلتزم بها بقدر ما تقوم اسرائيل بذلك ودعا اسرائيل بان تتحمل مسؤولياتها كسلطة احتلال وبذلك يكون السيد الرئيس قد تحلل بشكل قاطع عن الاسباب التي ادت الى تعطل العملية السلمية، ونبه السيد الرئيس العالمبضرورة أن ينتبه لما يجري في المسجد الأقصى، ومخاطر ذلك، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى كوارث، فإسرائيل تريد تحويل القضية من سياسية إلى دينية.

السيد الرئيس يرفع العلم الفلسطيني فوق مباني الامم المتحدة
رفع السيد الرئيس العلم الفلسطيني لاول مرة في مقر الامم المتحدة بحضور وزراء خارجية دول العالم عقب خطابه أمام الجمعية العامة للامم المتحدة الذي أعلن فيه التحلل من اتفاقية أوسلو ودعا اسرائيل إلى تحمل مسؤولياتها كقوة احتلال. وقال السيد الرئيس في كلمته بعد أن رفع العلم: باسم شعبنا الفلسطيني أرفع علم دولة فلسطين على مقر الأمم المتحدة، وفي هذه اللحظة التاريخية من مسيرة نضالنا أقول لشعبنا في كل مكان تواجده سواء في الوطن أو الشتات ارفعوا علم فلسطين عاليا فهو عنوان هويتكم الوطنية.

السيد الرئيس يجتمع مع وزير الخارجية الامريكي
اجتمع السيد الرئيس اثناء وجوده في نيويورك مع وزير الخارجية الامريكي جون كيري حيث كان الاجتماع قد تحدد مسبقا بعد تداول وسائل الاعلام عن ان السيد الرئيس سيفجر قنبلة في خطابه في الامم المتحدة الامر الذي اقلق كيري ويجعله يطلب اجتماعا مع السيد الرئيس وقد سبق الاجتماع خطاب السيد الرئيس، واكد مصدر سياسي ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري اخبر السيد الرئيس بعدم بوجود اي مشروع امريكي للسلام وكشف المصدر ان اللقاء لم يغير موقف سيادته ولم يلمس أي تأثير امريكي على نتانياهو، حيث لا تزال امريكا عاجزة عن الزام نتانياهو بأي بند من بنود السلام.

السيد الرئيس يلتقي عددا من الزعماء في نيويورك
اجتمع السيد الرئيس في مقر إقامته في نيويورك، مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل،ورئيس وزراء الهند تاريندرا مودي ورئيس وزراء هولندا ووزير الخارجية السوري وليد المعلم ورئيس الوزراء اليوناني ووزراء خارجية النرويج ولوكسمبورغ حيث بحث معهم الأوضاع في المنطقة والعملية السياسية والعلاقات الثنائية بين فلسطين وبلادهما وسبل تعزيزها.

واجتمع ايضا مع بان كي مون
إجتمع السيد الرئيس، في نيويورك، مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وبحث الإجتماع الأوضاع في فلسطين والمنطقة والعملية السياسية، والمواضيع المطروحة على جدول أعمال الدورة الـ70 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومع مفوضية العلاقات الخارجية الاوروبية
واجتمع السيد الرئيس في مقر إقامته بنيويورك، مع مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغريني وجرى خلال الاجتماع التركيز على دور أوروبي فعال في دفع العملية السياسية إلى الأمام.

ترحيب فصائلي بخطاب السيد الرئيس
رحبت الفصائل الفلسطينية بخطاب السيد الرئيس الذي القاه امام الجمعية العامة للامم المتحدة فقد رحب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا” بما جاء في الخطاب وخاصة الإعلان عن عزم القيادة الفلسطينية تنفيذ قرارات المجلس المركزي التي اتخذت في آذار الماضي الخاصة بوقف العمل بالاتفاقيات الفلسطينية – الإسرائيلية رداً على تنصل الحكومة الإسرائيلية من كل الالتزامات المترتبة عليها في هذه الاتفاقيات، بدورها؛ اعتبرت جبهة التحرير الفلسطينية القاء هذا الخطاب باليوم المشهود في تاريخ شعبنا الفلسطيني، حيث تم فيه رفع العلم الفلسطيني من قبل الرئيس ابو مازن على مبنى الامم المتحدة رغم معارضة امريكا وحليفتها اسرائيل، إلى ذلك؛ قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوض، إن السيد الرئيس من خلال خطابه ، حجز مكاناً على الخارطة الجغرافية، واصفاً الخطاب بالشامل، اما عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية صالح زيدان،فاكد إن خطاب السيد الرئيس في الأمم المتحدة، أساس ينبغي العمل عليه في المرحلة القادمة، ويضاف إلى سجل الإنجازات الهامة للقيادة الفلسطينية، واعتبر الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، أن خطاب السيد الرئيس تاريخي ويفصل بين مرحلتين من الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وهو بداية لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، ودعوة لكافة الاطراف الفلسطينية وخاصة حركة حماس لإنهاء الانقسام وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

المستوى الرسمي يرد على الاسرائيليين
الشجب والإدانة لخطاب السيد الرئيس الصادر عن المسئولين الاسرائيليين ردت عليه وزارة الاعلام واكدت ان موجة الردود التي أصدرها أقطاب الاحتلال على خطاب السيد الرئيس في الأمم المتحدة، تأكيدا على نهج الإرهاب والتطرف الذي تتبعه إسرائيل وساستها، والقائمة على التنكر لكل حقوقنا المشروعة، واعتبرت الوزارة افتراءات ديوان بنيامين نتنياهو بأن الخطاب ‘تضمن ادعاءات كاذبة، ويشجع على التحريض’ لا أساس لها. وكان وزير جيش الاحتلال موشيه يعلون قد قال إن خطاب السيد الرئيس في الجمعية العامة للامم المتحدة ينطوي على الكذب وينقل المسؤولية من الفلسطينيين الى إسرائيل، واكد مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية دوري غولد ضرورة التعامل بمنتهى الجدية مع التهديدات التي اطلقها السيد الرئيس من انه بصدد الغاء الاتفاقات مع اسرائيل، وقال غولد يجب اعداد العدة بسبب هذه التهديدات الا ان اسرائيل تفضل طريق التفاوض.

المتحدث الرسمي يكذب ادعاءات هارتس العبرية
الاخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام من ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري طالب السيد الرئيس بعدم التقاء نتنياهو للبحث في عملية التسوية وتبعاتها،نفاه المتحدث الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، واكد ان ما نقلته صحيفة هآرتس العبرية، بأن وزير الخارجية الاميركي جون كيري يرفض عقد لقاء بين السيد الرئيس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وأكد أن موقف سيادته واضح ومحدد، وبأنه مستعد للقاء، واستئناف المفاوضات في حال وقف النشاطات الاستيطانية والإفراج عن الدفعة ال4 لأسرى ما قبل أوسلو.

وزراء الخارجية العرب يطالبون مجلس الامن بتحمل مسئولياته تجاه المسجد الاقصى
نشط وزراء الخارجية العرب خلال وجودهم في نيويورك وطالبوا مجلس الأمن بتحمل مسئولياته تجاه المسجد الأقصى، وأوضحوا خلال اجتماعاتهم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ‘أن ما يجري في المسجد الأقصى يؤكد على بقاء خيار استئناف الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة قائما، مع إمكانية اللجوء إليه، في حالة عدم توقف هذه الاعتداءات’. وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير أحمد أبو زيد، إن وزراء الخارجية اعتمدوا خلال اجتماعهم البيان الذي أعدته مصر وفلسطين بشأن اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى، والذي يدين الممارسات الإسرائيلية في القدس الشرقية، والحرم القدسي على وجه الخصوص’.

المالكي يستهجن تجاهل الرئيس الامريكي للصراع في المنطقة
أثار تجاهل الرئيس الامريكي اوباما للصراع الفلسطيني الاسرائيلي استغراب الكثير من المراقبين والمتابعين وخاصة ان الولايات المتحدة هي صاحبة الدعوة للتسوية في المنطقة، وعبر وزير الخارجية د.رياض المالكي عن خيبة الأمل الفلسطينية من خطاب الرئيس الأمريكي باراك اوباما في الأمم المتحدة، الذي لم يأت على ذكر القضية الفلسطينية ولو بكلمة، رغم أنه إستمر لساعة كاملة، وأعرب صائب عريقات عن خيبة أمله من إهمال الرئيس الأميركي باراك أوباما للموضوع الفلسطيني في خطابه وتساءل عريقات، ‘هل يعتقد الرئيس أوباما أن بإمكانه هزيمة داعش والإرهاب، أو تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، بتجاهله لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي’.
وفي هذا السياق إعتذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمرة الثانية لمسؤولين عرب في نيويورك عن عدم وجود “خطط” جديدة من أي نوع لديه للعمل دبلوماسيا من أجل عودة المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية خلافا لما يأمله المشاركون العرب في إجتماعات نيويورك، وهذا يؤكد تراجع القضية الفلسطينية في اهتمامات الادارة الامريكية ولحساب اسرائيل لان هذا التراجع يعطي اسرائيل فرصة الاستمرار في تعنتها دون توفر رادع فلو كان هناك اهتماما امريكيا بالصراع لفهمت اسرائيل بان هذا الصراع وحله يقع ضمن المصالح الامريكية وعندها يمكن ان تعدل اسرائيل من سلوكها.

الرباعية تتخذ خطوات ملموسة لاستئناف المفاوضات
تسعى اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الاوسط لكسر الجمود المحيط بالعملية السلمية والعمل على تحريكها والتفكير بادخال عناصر جديدة عليها واعلنت اللجنة الرباعية انها قررت اتخاذ خطوات ملموسة على الارض في مسعى لاستئناف محادثات السلام على المسار الاسرائيلي الفلسطيني بمساعدة من دول عربية رئيسية، الى ذلك؛ طالب د. نبيل العربي، اللجنة الرباعية الدولية باتخاذ موقف واضح من عدم التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الفلسطيني، وأكد على ضرورة إعادة النظر في التفويض والمهمة المنوطة بالرباعية والنابعة بالأصل من مجلس الأمن، حتى تكون أكثر فاعلية وجدوى في أسلوب عملها ومتابعتها لعملية تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية الفلسطينية
في السياق؛ قالت مصادر سياسية مطلعة، إن الجانب الفلسطيني سعى خلال تواجده في نيويورك لحشد الدعم لتوجه السيد الرئيس الهادف لضم أعضاء جدد للجنة الرباعية، من المرجح أن يكونوا السعودية ومصر وربما الأردن ايضا.

بان كي مون يشدد على عودة المفاوضات
شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال اجتماع مع الملك الأردني عبدالله الثاني أهمية عودة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتوصل إلى حل الدولتين من أجل ارساء السلام في الشرق الأوسط، وأعرب كي مون عن شكره للدور “المهم” الذي يقوم به الأردن بوصفه مشرفا على المواقع الإسلامية في القدس.

لافروف يبرر عدم قيام الرئيس الروسي بوتين بذكر القضية الفلسطينية في خطابه
برر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف عدم قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بذكر المسألة الفلسطينية في خطابه بالأمم المتحدة، وقال ان ذلك لا يعني من قريب أو من بعيد، ابتعاد روسيا عن الانخراط الكامل والنشط في عملية السلام، وأضاف أن روسيا تقف إلى جانب الحق الفلسطيني في إنهاء الاحتلال وفق قرارات مجلس الأمن والمعايير والقرارات الدولية. وقال لافروف، إن عدم حل القضية الفلسطينية هو سبب أساسي لتجنيد الإرهابيين.

احتجاج اردني شديد اللهجة
وجهت الخارجية الاردنية مذكرة شديدة اللهجة إلى السفارة الاسرائيلية في عمان، عبرت فيها عن احتجاج الاردن الشديد على الاجراءات الاخيرة ضد المسجد الاقصى، وبحسب مصدر مطلع فإن المذكورة طالبت الجانب الاسرائيلي باحترام القانون الدولي والانساني ومعاهدة السلام بين البلدين، واحترام الدور الأردني في رعاية المقدسات الإسلامية بالقدس.
وكانت تسيبي خوتوبيلي نائب وزير الخارجية الإسرائيلية قاطعت في الاجتماعات الجانبية على هامش الجمعية العامة أقوال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة عندما قال “المسجد الأقصى مقدس للمسلمين وجنود الاحتلال يدنسونه”، وخاطبت خوتوبيلي الوزير الأردني قائلة “أنت تواصل درب عرفات والقدس لنا وهي عاصمة إسرائيل وجبل الهيكل (المسجد الأقصى) أقدس بقعة لليهود” على حد تعبيرها.

المستوطنون يهاجمون بلدات فلسطينية
شن المستوطنون الإسرائيليون وتحت حماية الجيش الاسرائيلي هجمات على مساكن ومركبات فلسطينية، في ليلة اعتداءات همجية شهدتها مناطق متفرقة من الضفة الغربية، وكانت أبرز هجمات المستوطنين في محيط نابلس، ورام الله، ومدينة الخليل.
وأغلق الجيش الإسرائيلي مدينة نابلس، ومنع المواطنين من الدخول أو الخروج منها وإليها، وفرض طوقًا عسكريًا عليها، وداهم مساكن عديدة في ضواحيها الشرقية.

نتنياهو يطالب السيد الرئيس باستنكار عملية قتل المستوطنين
انتقد بنيامين نتنياهو بشدة عدم استنكار السيد الرئيس للعملية التي قتل فيها مستوطنان جنوب نابلس الخميس الماضي، وقال نتنياهو، إذا “لم يقاتل (أبو مازن) الارهاب فسنقوم بذلك بانفسنا”.

الشأن الاسرائيلي

نتنياهو يهاجم السيد الرئيس
هاجم رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو في خطابه أمام الجمعية العامة للامم المتحدة السيد الرئيس لأنه كشف عن عورة اسرائيل وحملها المسئولية الكاملة عن توقف عملية السلام ولأنه وجه انذارا لاسرائيل بالغاء كافة الاتفاقيات معها اذا لم تلتزم فيها، كما أكد نتنياهو أنه مستعد فورا لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين. وأكد أيضا أن “إسرائيل ملتزمة بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى وأن لا نية لدى إسرائيل بتغيير الوضع القائم”، كما دعا نتنياهو في خطابه السيد الرئيس “إلى وقف نشر “الأكاذيب” حول المسجد الأقصى، وعلى أبو مازن لجم المتطرفين المسلمين الذين يهربون الأسلحة الى داخل المسجد الأقصى لاستخدامها ضد السياح واليهود الذين يصلون للحجيج الى جبل الهيكل”

ترحيب اسرائيلي بدعوة الرئيس المصري للسلام
تلقفت اسرائيل دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتوسيع دائرة اسلام بين اسرائيل ودولا عربية اخرى ورحبت الحكومة الإسرائيلية بدعوة الرئيس المصري وكان السيسي قد دعا الى استئناف الجهود لتسوية القضية الفلسطينية معتبرا ان من شأن ذلك تغيير ملامح المنطقة وتحسين الوضع بشكل ملموس. واكد الرئيس السيسي ضرورة توسيع دائرة السلام في المنطقة لتشمل دولا عربية اخرى. واعتبر رئيس حزب “يش عاتيد” النائب يائير لابيد ان اقوال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تثبت ان هناك فرصة لدفع تسوية اقليمية مع الدول العربية المعتدلة الى الامام، واوضح لابيد ان المصالح المشتركة المتمثلة بمكافحة الارهاب تخلق فرصة لمثل هذه التسوية مما يسمح بتشكيل محور يضم الدول المعتدلة ضد ايران وتعاظم الارهاب في المنطقة.

يعلون يتهم جهات فلسطينية بإشعال الاجواء في الاقصى
لم تستطع اسرائيل اخفاء جرائمها في الاقصى امام العالم الذي يراقب ويتابع ما يجري في المدينة المحتلة وبدا ان اسرائيل تحاول الدفاع عن نفسها بالقاء المسئولية على الفلسطينيين.فقد اتهم موشي يعالون جهات فلسطينية بإشعال الأجواء في المسجد الأقصى، زاعمًا أن هذه الجهات تحاول استغلال الوضع هناك وتوظيفه دينيًا، وادعى يعالون : أنّ “جهات فلسطينية تحاول بثّ الأكاذيب حول ما يجري في المسجد الأقصى، وتحاول تسويقنا للرأي العام على أننا من ينتهك اتفاق الوضع القائم ويقوم بإشعال الأجواء هناك”.

يعلون يعترف بعدم وجود نوايا لتجميد الاستيطان
اعترف وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعلون بأنه لا يوجد لدى حكومته نوايا لوقف الاستيطان رغم القناعة العامة لدى الاسرائيليين والمجتمع الدولي بان الاستيطان كان الرصاصة التي اطلقت على عملية السلام وبذلك يؤكد المسئولين الاسرائيليين رفضهم للسلام في المنطقة. وقال يعلون إن الاستيطان مستمر ولا يوجد نوايا لتجميده، مشيرا إلى أن الاستيطان في الضفة الغربية شهد نموا وتطورا، ولكن في بعض الأحيان يشهد تأخيرا مؤقتا.

مخاوف وردود افعال اسرائيلية على خطاب السيد الرئيس
اكد مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية دوري غولد ضرورة التعامل بمنهى الجدية مع التهديدات التي اطلقها السيد الرئيس محمود عباس من انه بصدد الغاء الاتفاقات مع اسرائيل واصفا خطاب ابو مازن بالعنصري مؤكدا وجوب شجب اللغة التي يستخدمها والتحريض الذي ينتهجه بشدة. وكتبت القناة الثانية الاسرائيلية تحت عنوان (لا تستهينوا بخطاب ابو مازن) تقول إن تيارات في اسرائيل مثل الوزير خوتبول تدعو الى الرد بضم الضفة الغربية الى اسرائيل، وتيارات اخرى تدعو نتانياهو الى التحالف مع المعارض محمد دحلان ضد ابو مازن. صرح وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعلون إن خطاب ابو مازن في الجمعية العامة للامم المتحدة ينطوي على الكذب وينقل المسؤولية من الفلسطينيين الى إسرائيل مضيفا ان السلطة الفلسطينية التي تهدد بعدم تنفيذ اتفاقيات اوسلو هي من أخلت بها بعد توقيعها ، وشن رئيس حزب اسرائيل بيتنا المتطرف افيغدور ليبرمان هجوما غير مسبوق على الرئيس ابو مازن واصفا اياه بالمحرض الاكبر ضد اسرائيل ، وهاجم وزير التربية والتعليم الاسرائيلي ورئيس حزب البيت أليهودي المتطرف نفتالي بينت الرئيس عباس وقال ” عاد عباس الى ايامه الجميلة حين كان ناكرا لوقوع المحرقة النازية مع خطاب اعاد كتابة التاريخ من جديد وطالب بإطلاق سراح قتلة النساء والرجال والأطفال اليهود من السجون “.

تداعيات مقتل المستوطنين
العملية التي تم تنفيذها على يد مسلحين وقتل فيها مستوطنين اثنين بالقرب من قرية بيت فوريك جنوب نابلس، وما احدثته من تداعيات دفعت بالمسئولين الاسرائيليين لاطلاق تصريحات تحمل كل انواع التهديد والتحريض ضد القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه تبين من خلال التحقيق أن منفذين فلسطينيين أطلقوا النار من مركبة عابرة تجاه المستوطنين، مما أدى إلى مقتلهم على الفور. وقال نتنياهو “هذا هو دليل آخر على أن التحريض الفلسطيني الوحشي يؤدي إلى عمليات إرهابية وعمليات قتل مثلما شهدنا هذا المساء”، وحمّل وزير المواصلات الاسرائيلي اسرائيل كاتس من حزب “الليكود” السيد الرئيس مسؤولية العملية.

تخوف اسرائيلي من انفجار الوضع في الضفة الغربية
التحذيرات الاسرائيلية ببدء فقدانهم السيطرة في الضفة الغربية هي ايذان بتفجر الوضع هناك كما يعتقد الاسرائيليين. فقد حذرت القناة العبرية العاشرة نقلاً عن مصادر عسكرية في جيش الاحتلال، بأن “الضفة الغربية تشتغل”، مضيفة أن “الأمور خرجت عن السيطرة”، هذا وتشهد مناطق الضفة الغربية المحتلة مواجهات عنيفة بين المواطنين من جهة وقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين من جهة أخرى.

تصعيد اسرائيلي
صعدت اسرائيل من خطابها بعد الاحداث التي وقعت في القدس والضفة الغربية ونتج عنها مقتل عدد من الاسرائيليين واستشهاد منفذَي العمليات من الفلسطينيين وبدا ان الامور ذاهبة باتجاه التصعيد كما أراده الاسرائيليون وحدث هناك تطابق في المواقف بين احزاب المعارضة والائتلاف الحكومي، وحمّل عضو الكنيست الاسرائيلي يائير لابيد السيد الرئيس المسؤولية عن العملية نتيجة التحريض السياسي الذي يقوم به هو وقادة السلطة الفلسطينية”، وزعم عضو الكنيست من البيت اليهودي نيسان سيلمونكي ان السيد الرئيس يتحمل المسؤولية عما جرى بسبب تحريضه ضد اسرائيل ومواطنيها”، وطالبت وزيرة القضاء الاسرائيلي ايلات شكيد، نتنياهو بالكف عن حل الدولتين والمسارعة إلى ضم مناطق “ج” ومنح سكانها وهم أقل من مليون نسمة الهوية الاسرائيلية.

شأن حماس

حماس تجرب وسيطا اخر
حماس على ما يبدو مصرة على التوصل مع اسرائيل لاتفاق مهما بلغ الثمن وذلك من اجل الحصول على شرعية لحكمها للقطاع وهذا هو الهدق الاهم الذي تسعى له حماس وبعغد فشل بلير في اسداء خدمة لحماس جاء الدور على ملادينوف ليقوم بهذه المهمة، وذكرت صحيفة “رأي اليوم” أن المبعوث الأممي لعملية التسوية نيكولا ميلادينوف حاول تحريك ملف الهدنة طويلة الأمد بين حركة حماس والاحتلال، خلال زيارته الأخيرة لقطاع غزة، غير أن الحركة تعاملت مع الطرح بحذر شديد وكان موقع “ميدل إيست آي” البريطاني كشف عن أن وساطة وزير الخارجية البريطاني السابق توني بلير بين حركة حماس و”إسرائيل” والتي كانت تهدف إلى التوصل إلى هدنة قد فشلت، وأن هناك وسيطًا جديدًا.

ملادينوف يطالب حماس بتسليم المعابر للسلطة الفلسطينية
كشفت مصادر موثوق وجود إشارات إيجابية من حركة حماس والسلطة الفلسطينية وإسرائيل للموافقة على اقتراح المنسق الخاص لعملية السلام التابع للأمم المتحدة، ممثل الأمين العام نيكولاي ملادينوف، القاضي بتمكين حكومة التوافق الوطني وبسط سيطرتها على المعابر، في مقابل دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة. ورفضت حماس وعلى لسان صلاح البردويل ذلك وقال إن حركته لا تقبل بالمقايضات التي تنص على تسليم المعابر الفلسطينية مقابل صرف رواتب موظفي غزة. وأكد أن حماس لا تقبل بالمقايضات والمساومات “الرخيصة”، مشدداً على أن “حركته واضحة مع تطبيق اتفاق المصالحة كاملاً، وأن الرواتب استحقاق طبيعي”.

حماس تعترف
اعترفت حماس بان الانقسام شجع اسرائيل على تماديها وعلى التصعيد الذي تقوم به ضد الشعب الفلسطيني والجرائم التي ترتكب بحقه. قال اسماعيل رضوان إن “مستوى الجرائم التي يقوم بها الاحتلال له علاقة بجزء معين من الانقسام الفلسطيني والتنسيق الأمني الذي تقوم به السلطة الفلسطينية ضد المقاومة وضد شعبنا”.ومع اصرار حماس على ابقاء الانقسام الذي تسبب به انقلابها على الشرعية يعني اعطاء الضوء الاخضر لاسرائيل للاستمرار في عدوانها على الشعب الفلسطيني.

ردود فعل حماس على خطاب السيد الرئيس
تباينت ردود فعل قادة حماس على خطاب السيد الرئيس في الامم المتحدة وإن أجمعت جميعها على مهاجمته فقد زعم القيادي في حماس اسماعيل الاشقر أن خطاب السيد الرئيس امام الامم المتحدة لا يرتقي لمستوى شعب يرزح تحت الاحتلال الاسرائيلي و يعاني من ويلات الاحتلال سواء في هجومه المتواصل على القدس و تهويدها.
وقال الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري إن خطاب السيد الرئيس عاطفي والحكم عليه مرهون بمدى وقف التزامه بالاتفاقيات الموقعه مع الاحتلال، كما زعم سامي ابو زهري حول خطاب السيد الرئيس: “إن الخطاب دون المستوى المطلوب ولا يرقى الى مستوى المعاناة الفلسطينية وما يقابلها من جرائم اسرائيلية وحصار غزة الذي لم يرد في خطابه”.

المصدر: مركز الاعلام

شاهد أيضاً

وعد بلفور بين عصبة الامم وصك الانتداب (1)

كما وصلنا من حركة فتح عن وعد بلفور دراسة احمد غنيم من خلاصات الدراسة الهامة …

اترك رد

Translate »