خطة طوارئ إسرائيلية لإخلاء مستوطنات من مناطق التماس

في إطار استخلاص العبر من الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، والتي أطلق عليها “الجرف الصامد”، عرض يوم أمس، الاثنين، على اللجنة الوزارية خطة طوارئ لإخلاء مستوطنين فورا من مستوطنات قريبة من السياج الحدودي في الشمال وفي الجنوب.

وبحسب الخطة التي أطلق عليها “ملونيت” فإنه في حال تجدد القتال ضد إسرائيل، على طول حدودها، سيتم إخلاء 20 ألفا من المستوطنين على الأقل من مناطق التماس إلى الكيبوتسات والمساكن المؤقتة التابعة لوزارة الأمن.

وفي إطار الاستعداد لتطبيق مراحل الخطة، فقد تقرر تحديد “مستوطنة توأم” لكل مستوطنة يتم إخلاؤها، كما أجريت تدريبات في المناطق المشار إليها على إخلاء مستوطنين باتجاه الوجهة التي تم تحديدها لهم.

وبحسب القناة التلفزيونية الثانية، فقد أرسلت “سلطة الطوارئ الوطنية”، في الأيام الأخيرة، رسائل بهذا الشأن إلى رؤساء السلطات المحلية في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، تتضمن تفاصيل خطة الإخلاء بكل بنودها.

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المبادرة الأولى لإخلاء مركزة لمستوطنات بتمويل من الدولة، حيث أنه خلال الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة منع تطبيق خطة مماثلة وذلك بدافع “عدم توفير صورة انتصار فلسطيني”، وذلك في أعقاب توجه عدد من المستوطنات في محيط قطاع غزة إلى وزارة الأمن بطلب إخلائهم من خطوط المواجهة.

شاهد أيضاً

توصية بمحاكمة مسؤول سابق بمجلس الأمن القومي الإسرائيلي بتهمة الفساد

أوصت الشرطة الإسرائيلية بتقديم لائحة إتهام ضد نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، أفريئيل …

اترك رد

Translate »