عريقات: العلاقات الفلسطينية – الإسرائيلية مرحلة جديدة ونقطة اللاعودة

رداً على العقوبات الجماعية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، والتهديدات التي تطلقها ضد القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني والمؤسسات الدولية، قال د. صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن على الحكومة الإسرائيلية أن تعلن إقرارها بإنفاذ وتطبيق مواثيق جنيف الأربعة لعام 1949 وبروتوكولاتها الإضافية على الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة، على اعتبارها سلطة احتلال، معتبراً أن الامور وصلت إلى نقطة اللاعودة في العلاقات الفلسطينية – الإسرائيلية.

جاء ذلك أثناء لقاء د. عريقات مع ممثل السكرتير العام للامم المتحدة روبرت سيري وممثل اليابان لدى فلسطين، والقنصل الأمريكي العام مايكل راتني، كل على حدة.

وأكد عريقات أن العلاقات الفلسطينية – الإسرائيلية لن تكون كما كانت عليه قبل توقيع صكوك الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية، إذ أن إبقاء الأوضاع على ما هي عليه مستحيل ولا يمكن استمراره، وإنها مرحلة جديدة بكل ما للكلمة من معنى، وأن الحكومة الإسرائيلية بعقوباتها الجماعية وتهديداتها تحاول إبقاء الأوضاع على ما هي عليه، أي أن تستمر في المستوطنات والإملاءات والاغتيالات  والاعتقالات والحصار والإغلاق، دون حسيب أو رقيب على اعتبارها دولة فوق القانون.

ومؤكداً أن العلاقات الفلسطينية – الإسرائيلية لا يمكن أن تستمر كما كانت عليه، وأنها أمام مرحلة جديدة، إذ دخلنا إلى نقطة اللاعودة.
وشدد عريقات أن الاستهانة بالقانون الدولي والاستخفاف بركائزه ومنطلقاته، كانت على الدوام الصفة للدول والوحدات السياسية التي أدت سياستها وممارستها على الدوام إلى الحروب والعنف والتطرف وإراقة الدماء، ولكن عبر العصور كان الجانب الصحيح للتاريخ هو الانتصار للقانون الدولي.

شاهد أيضاً

الفعاليات المنددة بالقرار الأميركي بشأن القدس تتواصل في أرجاء العالم

تتواصل الفعاليات الاحتجاجية المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس في أرجاء مختلفة بالعالم …

اترك رد

Translate »