كشف العناصر الثلاث الرئيسية في مبادرة “الجهاد” لحل أزمة حماس ومصر والمصالحة والاعمار

كشفت مصادر فلسطينية موثوقة، عن أن حركة «الجهاد الإسلامي» اقترحت حلاً لفتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر يقضي بأن يتولى الحرس الرئاسي الفلسطيني إدارة المعبر وحراسته، وأن يتم دمج عدد من موظفي حركة «حماس» معهم.
وذكرت المصادر، أن الأمين العام لحركة «الجهاد» رمضان شلّح، الذي وصل القاهرة قبل ثلاثة أيام، طرح مبادرة (قيد الإعداد) تتعلق بثلاث نقاط أساسية، هي رأب صدع العلاقة بين «حماس» ومصر، وحل بعض أزمات قطاع غزة، ومن بينها أزمة معبر رفح، وأزمة رواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة، وأزمة توقف عملية إعادة إعمار القطاع.
وأوضحت المصادر أن المبادرة ما زالت قيد الإعداد، وهي بمثابة أفكار يسعى شلّح إلى بلورتها مع مصر والرئيس محمود عباس وحركة «حماس».
وأوضحت أن النقطة الأولى في المبادرة، وهي فتح معبر رفح الحدودي بين القطاع ومصر، تقضي بأن يتولى الحرس الرئاسي للرئيس عباس ادارة المعبر وحراسته، وأن يتم دمج عدد من موظفي الحركة معهم.
وتتعلق النقطة الثانية بتنقية الأجواء بين مصر و«حماس» بعد التدهور والتوتر الشديد بين الطرفين منذ الإطاحة بالرئيس الإخواني محمد مرسي قبل نحو عامين، وزادت توتراً بعد إصدار محكمة مصرية قرارين يعتبران الحركة وذراعها العسكرية «كتائب القسام» منظمتين «إرهابيتين».
كما تتضمن هذه النقطة عودة مصر إلى الانخراط في المصالحة الفلسطينية، ودعوة قادة الحركة والفصائل الفلسطينية لاستئناف جهود إنهاء الانقسام، والسماح لقادتها وكوادرها بالخروج من القطاع عبر المعبر والعودة إليه بحرية.
أما النقطة الثالثة، فتتعلق بلعب مصر دور أكبر في عملية إعادة إعمار ما دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي في القطاع إبان العدوان الأخير، والضغط على إسرائيل للسماح بإدخال كميات أكبر من مواد البناء، والدول المانحة لتحويل الأموال اللازمة لإعادة الإعمار.
وأشارت المصادر الى أن القضية المركزية بالنسبة إلى مصر تتمثل في التزام «حماس» بغلق الأنفاق وضبط الحدود المشتركة فوق الأرض وتحتها، وعدم السماح بتهريب أشخاص عبر الأنفاق، وتقديم ضمانات في هذا الشأن.
ولفتت الى أن الأفكار تشمل أيضاً دفع رواتب موظفي الحركة البالغ عددهم نحو 40 ألفاً من قبل حكومة التوافق الوطني التي سيتم تمكينها من العمل في القطاع الذي تسيطر عليه «حماس» منذ منتصف 2007.
وقالت المصادر إن شلح بحث هذه الأفكار مع نائبي رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق، والرئيس محمود عباس الذي سيعرض الأفكار على اجتماع اللجنة التنفيذية ليل الثلثاء- الأربعاء، واجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير التي تبدأ في مدينة رام الله.

(الحياة اللندنية:4/3)

شاهد أيضاً

اللحام : اعتداءات حماس على كوادر فتح بغزة “هوس ويأس ورعب”

عبرت حركة فتح عن حالة من الاستهجان والسخط على الانتهاكات المتلاحقة التي تمارسها حركة حماس …

اترك رد