فيديو جديد يظهر تفاصيل ما تعرض له الطفل الذي نهشته كلاب جيش الاحتلال

بثت القناة العبرية الثانية، مساء أمس الاثنين، تقريرا خاصا عن الفيديو الذي كانت نشرته في وقت سابق من ظهر أمس ويظهر جنديين إسرائيليين وهما يمسكان بكلاب بوليسية ويهاجمان طفلا فلسطينيا ويدعان احد الكلاب ينهش الطفل.

وبثت القناة في تقريرها لقطات جديدة تظهر لحظة قيادة الكلاب البوليسية من قبل الجنديين الإسرائيليين واعتقال الطفل وإخافته بالكلاب قبل أن تنهش جسده.

وقالت القناة ان الطفل يُدعى حمزة أبو هاشم (16 عاما)، وهو من سكان إحدى القرى القريبة من مجمع “غوش عتصيون” قرب الخليل، وقد وقعت الحادثة في الثالث والعشرين من ديسمبر / كانون الأول الماضي.

ويظهر الفيديو الجنود وهم ينعتون الطفل بالجبان ويسألونه من الجبان ويحثون الكلب على نهشه، وهو يتوسل إليهم بإبعاده عنه.

وقال والد الطفل في حديث للقناة العبرية الثانية، انه طفله أبلغه بأنه تلقى العلاج في هداسا ليوم ونصف بعد اعتقاله واحتجازه، مبينا أنه كان يتلقى العلاج جراء نهش الكلاب لجسده.

وأشار إلى أنه أفرج عن نجله بعد المحاكمة التي قدم إليها حيث أن ابنه قام بخلع ملابسه أمام القاضي وأظهر أماكن الاعتداء عليه في يده ووجهه وأنحاء مختلفة من جسده جراء هجوم أكثر من كلب عليه.

وفي سؤال لمراسل القناة اوهاد حيمو، حول شعوره عندما رأى الفيديو أمس، قال الوالد: “بكيت مثل الأولاد الصغار وابني يصرخ والكلاب تاكل فيه والجنود يطلبوا من الكلاب الاستمرار في نهشه”.

وأشارت القناة إلى أن المنطقة التي وقع فيها الحادث كانت شهدت احتجاجات وحضرت قوات من الجيش ووصل اثنان من الجنود معهم الكلاب واقتادوا الفتى إلى مستوطنة “كرمي تسور” ونقل بعدها بواسطة إسعاف إسرائيلي إلى المستشفى قبل إبلاغ عائلة الطفل بأنه محتجز في سجن “عوفر”.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي للقناة التلفزيونية العبرية الثانية، ان “هذه حالة نادرة جدا وينبغي ألا تحدث وسيتم معالجة القضية والتحقق منها لمعرفة الظروف التي حدثت فيها”.

يذكر ان اكثر من حادثة مشابهة سجلت خلال السنوات القليلة الماضية في الضفة الغربية حيث تعرض اكثر من مواطن ومواطنة لحوادث مماثلة.

شاهد أيضاً

في وضح النهار «السرايا» شاهد جديد على بلطجة حماس

زاوية سوشيالCOM: نهتم بمناقشة ما تثيره مواقع التواصل الاجتماعي (Social media) الفلسطينية من مواضيع مختلفة …

اترك رد