لقاء مع الأخوين ابراهيم ابو النجا وخالد مسمار في برنامج حال السياسة- 4-3-2015

استضاف برنامج “حال السياسة” إبراهيم أبو النجا أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في غزة، و خالد مسمار رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني للحديث “حول إجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير” :

قال إبراهيم أبو النجا أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في غزة:
• هناك مستجدات كثيرة تطرق لها السيد الرئيس حدثت على الساحة الفلسطينية وعلى الساحة الدولية والعربية، وهذا الأمر من المستجدات لم نشهدها في الدورات السابقة.
• السيد الرئيس وضع المسؤولية أمام المجلس المركزي، والمجلس المركزي اليوم عليه أن يقوم بعمله وإنجاز ما يمكن إنجازه على صعيد القضية الفلسطينية.
• هناك مفهوم خاطئ لدى الكثيرين بما يخص التنسيق الأمني، والمجلس المركزي يريد أن يعطي موقفا واضحا لهذا الموضوع.
• الحكومة مهمتها أن تبسط سلطتها كاملة، ومهمة الحكومة شاملة، ولا بديل عن الحكومة ووجودها وعن بسط سلطتها.
• لا حاجة اليوم بأن يتم فتح حوارات أخرى فيما يخص المصالحة نحن اليوم بحاجة إلى تنفيذ ما تم الإتفاق عليه بأسرع وقت ممكن.
• نحن لسنا مشروعا إسرائيليا نحن سلطة وطنية فلسطينية وورقة وطنية فلسطينية ونعلن للعالم أننا اليوم في مرحلة جديدة.
• نطالب أشقائنا العرب في أن تصبح قضيتنا مادة فاعلة يمكن لها أن تعمم على المجتمع الدولي.
• هناك تناغم ومصلحة مشتركة ما بين الإدارة الأمريكية وإسرائيل، ونحن لا نراهن على أي نتيجة للإنتخابات الإسرائيلية القادمة.
• مهما جمعنا من قوة لا أعتقد أننا سنواجه هذه الدولة العنصرية والمتسلطة والعنجهية، ولكننا لا نخاف ولا نخشى من أحد.

قال خالد مسمار رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني:
• سيادة الرئيس اليوم وضع النقاط على الحروف وتحدث بوضوح، وعلينا أن نكون في مستوى المسؤولية في هذا الوضع الصعب فإن الوضع الداخلي للقضية الفلسطينية ليس بالوضع السهل.
• الرئيس قال لحماس “قولوا أنكم تريدون إنتخابات ونحن سنباشر في هذا الأمر فورا”، ولكن حماس للأسف تعطي الحجج من خلال الناطقين بإسمها الكثر.
• الشعب الفلسطيني الآن يمل من هذا الوضع ولا يمكن أن يرضى الشعب الفلسطيني بهذا الوضع خاصة في قطاع غزة، ولا بد أن نفعل أي شيء على الأرض لحل مجمل القضايا التي تخص القضية.
• يجب أن نتجه إلى العرب وإلى الدول العربية لنطالبهم بشبكة الآمان التي تم تشكيلها وأن تنفذ هذه الشبكة على الأرض.
• لا بد أن يكون هناك موقف عربي وداعم وأساسي فيما يخص بتسريع إعادة إعمار ما دمره الإحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير على قطاع غزة.
• لا شك أن هناك خلافا ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية ولكن للأسف أن هناك دعم مباشر من قبل الكنغرس لإسرائيل.
• واضح أن الإدارة الأمريكية أنها لا تستطيع أن تقدم الحل فيما يخص الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
• نحن الآن نواجه وضع من أصعب الأوضاع التي تمر به القضية الفلسطينية ونحن الآن على المحك.
• واضح أن إسرائيل هي من أعلنت أنها أوقفت إتفاق أوسلو، ولكن نحن لا نستطيع أن نواجه مشاكلنا لوحدنا لذا نراهن على الأشقاء العرب.

شاهد أيضاً

متن الخبر 25-7-2018

 

اترك رد