لمناسبة يوم المرأة العالمي الثامن من آذار .. العيسة: المرأة شريكة في العمل والبناء والتنمية والتحرير

وزارة الشؤون الاجتماعية تُكرّم موظفات الوزارة

رام الله- قال وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة ان المرأة الفلسطينية انتزعت حقها بالمساواة والمشاركة السياسية الفاعلة نتيجة نضالها وتضحياتها، وكذلك نتيجة نُضج المؤسسة السياسية الفلسطينية التي عبّرت عن ذلك على امتداد تاريخ الثورة الفلسطينية ومن خلال الوثائق الدستورية التي تنظم العمل السياسي الفلسطيني وبخاصة اعلان الاستقلال والقانون الاساس.
وقال العيسة ان المرأة الفلسطينية ليست مجرد فئة مُهمّشة تستحق الدعم والاهتمام، بل هي شريك فاعل واساس لاي نضال وطني واي جهد لبناء مجتمع عصري نامٍ ومتطور.
واشاد العيسة بدور المرأة الفلسطينية مُعبراً عن فخره واعتزازه بدورها الريادي الذي ساهم في بناء الوزارة ووضعها على الطريق الصحيح لخدمة الوطن والمواطن.
وفي مراسم الاحتفال لمناسبة الثامن من آذار التي تمت اليوم (05/03/2015) في مقر وزارة الشؤون الاجتماعية، قال العيسة “نفتخر بكافة الجهود التي تمت في الحكومات السابقة وعلينا أن نستكمل الانجازات التي بدأتها والاستمرار بتثميرها لرفع مستوى الأداء الوطني من اجل خدمة الوطن والمواطن وتحديداً الفئات الفقيرة والضعيفة والمُهمّشة منه، لأننا نريد أن نراكم على ما تم في الماضي، بجدية واجتهاد وبأمانة وإخلاص.
وحيّى العيسة المرأة في العالم بإنجازاتها التي حققتها في مجال حقوق المرأة، وعبّر عن اعتزازه للمرأة الفلسطينية (كونها الام والاخت والام والشهيدة والاسيرة والجريحة والمناضلة وام الشهيد وام الاسير) وبالدور الذي تقوم به وبمشاركتها مجالات الحياة المختلفة بكل ثقة وتميّز، وتحديداً على عطائها وصمودها وكفاحها المتواصل جنباً إلى جنب مع كافة أبناء الشعب الفلسطيني، وصولاً بمشروعنا الوطني إلى التحرر ونيل الإستقلال، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني وفي مقدمتهم نساء فلسطين مُصمّم على مواجهة كافة انواع الظلم والعنصرية التي ترتكبها قوات الإحتلال.
وفي السياق ذاته أكد العيسة على إستمرار النضال في المجتمع لترسيخ حق المرأة الكامل في المساواة التامة، مُستندين في ذلك لمبدأ المساواة كأحد الركائز الأساسية التي نبني ونسعى لتجسيدها في منظومة القيم والقانون في الدولة الفلسطينية العتيدة، وبما ينسجم ويتوافق مع مبادئ حقوق الإنسان، التي تتضمن ان الإنسان هو الإنسان مهما اختلف جنسه ودينه ولونه وشكله، مُتطلعين إلى فتح آفاق وفرص أمام المرأة الفلسطينية للابداع والعطاء وعلى مبدأ إلغاء كافة أشكال التمييز، وكذلك احداث تغيير فكري واجتماعي بشأن مكانة المرأة بحيث تكون المرأة هي رأس الحربة في هذا التغيير، وبما يضمن حقوق المرأة في المساواة في ظل نظام ديمقراطي برلماني تعددي يقوم على العدل الإجتماعي والمساواة وعدم التمييز في الحقوق العامة بين الرجل والمرأة،
وطالب العيسة إلى تكاتف الجهود من جميع مكونات المجتمع الفلسطيني لبلورة مزيد من الإجراءات الفعّالة والسياسات العاجلة للقضاء على كافة أشكال العنف التي تتعرض له المرأة لإحترام حياتها وكرامتها ومكانتها.
وتقدم العيسة باسمه وكافة زملائه في الوزارة بكل التحايا والتهاني للمرأة بعيدها العالمي وطالب الى المزيد من العطاء المتواصل والنضال الدؤوب والمثمر من اجل الحق والعدل والمساواة بين الجنسين.

شاهد أيضاً

الأغا تفتتح يوم المصالحة بمشروع she can” ” لدعم الشركات الناشئة

غزة – افتتحت وزارة شئون المرأة دورة تدريبية لصاحبات المشاريع والشركات الناشئة في المحافظات الجنوبية …

اترك رد

Translate »