هيئة الأسرى: “تقرير هآرتس ليس دقيق ويوميا يتم تعذيب عشرات الأسرى في السجون”

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم السبت، أن التقرير الذي تناولته وسائل الاعلام والمنشور من قبل صحيفة هآرتس الاسرائيلية حول تعذيب الأسرى غير دقيق وبعيد كل البعد عن الواقع الذي يعيشه الأسرى في كافة سجون الاحتلال ومراكز التحقيق.

وأوضحت الهيئة أن واقع الأسرى خلال الفترة الماضية ازداد صعوبة، وذلك بعدد سلسلة التصعيدات التي شنتها ادارة السجون الاسرائيلية على الأسرى، والتي استخدمت خلالها كل أشكال القمع والتعذيب الفردية والجماعية، وهو ما دفع الاسرى للتحضير لخطوات تصعيدية خلال الايام المقبلة.

من جانبه قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أن التحقيق الذي أجرته صحيفة هآرتس الاسرائيلية حول تعذيب الأسرى وإن كان يحمل بعض الجزئيات الصحيحة فيما يتعلق بأشكال التعذيب، الا أنه يجب التعامل مع ما تم نشره بحذر، خصوصا فيما يتعلق بالارقام والاحصائيات.

وأضاف قراقع ” تحقيق هآرتس تحدث عن حالات تعذيب خلال الأعوام الماضية على النحو التالي: في العام الماضي وصلت إلى 59 حالة، مقابل 16 حالة في العام 2013، و30 حالة في العام 2012، و27 حالة في العام 2011، و42 حالة في العام 2010، ونحن ندعو الصحيفة للاطلاع على ما يجري في مراكز التوقيف والتحقيق فقط كالمسكوبية وحوارة وغيرها، وستحصل على أرقام أكبر بكثير مما تحدثت عنه”.

وبين قراقع أن اسرائيل لديها عشرات الأشكال من وسائل التعذيب التي تستخدمها خلال التحقيق مع الأسرى والاعتداء عليهم ومعاقبتهم، كالضرب بالصعقات الكهربائية وعدم السماح لهم بالنوم والضرب والحرمان من الدواء للأسرى المرضى والرش بالغاز والشبح والتعذيب على الكرسي ومكبرات الصوت والضجيج والتهديد بالاغتصاب مع القاصرين …الخ، ويوميا يتم تعذيب العشرات منهم وتستخدم كل هذه الوسائل والاساليب بحقهم، ولكن نحن نعلم جيدا أن الاعلام الاسرائيلي ليس أكثر من أداة في يد أجهزة الشاباك والمخابرات الاسرائيلية، فلا غرابة أن نرى مثل هذه الأرقام.

شاهد أيضاً

نادي الأسير: الأسير سلام دار طه يتعرض لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف في معتقل “المسكوبية”

نقل محامي نادي الأسير عن الأسير سلام دار طه (28 عاماً) من بلدة دير أبو …

اترك رد