‘كومياك’ تبحث حماية المقدسات والتراث الإسلامي

أبرز الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أهمية العمل لحماية التراث الثقافي الإسلامي في القدس وحفظه.

وأضاف أنه يتعين على اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية (كومياك) القيام بالضغط على المجتمع الدولي ليحول بين إسرائيل وتحقيق أهدافها التي ستفضي لتدمير هذا التراث وطمس معالمه، مشددا على الحوار ودوره في حل الصراعات ودرء النـزاعات وما يضفيه من أجواء التفاهم والتسامح ونشر ثقافة السلام.

جاء ذلك في كلمة الأمين العام التي ألقاها بالنيابة عنه المدير العام للديوان وكبير مستشاري الأمين العام، عبد العزيز السبيّل، اليوم الأحد، بمقر المنظمة في افتتاح اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة العاشرة للجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية (كومياك) المقرر عقدها في العاصمة السنغالية دكار يومي 28 و29 إبريل/نيسان 2015، وفق ما ذكرته وكالة ‘إينا’.

وشدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي على الدور الكبير الذي يضطلع به الإعلام في عالم اليوم وقدرته الكبيرة على تشكيل الصورة ووضع الأولويات وتحديد وجهة الرأي العام.

وأشار إلى تعيين السنغالي شيخو عمر سيك منسقاً لشؤون الكومياك، مؤكدا أهمية الدور الذي تضطلع به هذه الهيئة في التنسيق في مجالي الإعلام والشؤون الثقافية.

وأوضح أن هناك عددا من التطورات التي حدثت منذ انعقاد الدورة التاسعة للكومياك في دكار في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2010، وتمثلت في انعقاد دورتين للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، كانت أولاهما في العاصمة الغابونية ليبروفيل في إبريل/نيسان 2012، واحتضنت الثانية العاصمة الإيرانية طهران في ديسمبر/كانون الأول 2014، وما صدر عنهما من قرارات تهدف لتعزيز العمل الإسلامي المشترك وتعمل الأمانة العامة على تنفيذها بالتنسيق والتعاون مع الدول الأعضاء، يضاف إلى ذلك استحداث جهازين، هما منتدى سلطات تنظيم البث في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ومنتدى الإعلاميين لمنظمة التعاون الإسلامي في تركيا.

من جانبه، تلا السفير السنغالي بالمملكة العربية السعودية، بابا عثمان سي، كلمة وزير الخارجية السنغالي التي بعث بها للاجتماع، والتي شدد فيها على دور الإعلام في هذا الوقت العصيب الذي يمر به العالم الإسلامي في تصويب نظرة الآخرين للإسلام، إضافة إلى الدور الكبير للشباب الذين يقعون فريسة التطرف والعنف.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية، تم انتخاب أعضاء المكتب الذي سيتولى إدارة أعمال الاجتماع التحضيري الذي يستمر على مدى يومين، حيث تم اختيار السنغال رئيسا للمكتب، إضافة إلى عضوية كل من مصر وإيران وفلسطين.

وبحث الاجتماع عملية إعادة هيكلة وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا)، واتحاد الإذاعات الإسلامية، ودعم منتدى سلطات تنظيم البث في الدول الأعضاء في المنظمة ومنتدى الإعلاميين، ودعم إطلاق قناة المنظمة على شبكة الانترنت.

كما بحث المسائل الثقافية المتعلقة بالحوار بين الحضارات والإستراتيجية الثقافية، وخطة العمل الخاصة بالمنظمة، والتقويم الهجري الموحد، وحماية الأماكن المقدسة الإسلامية.

شاهد أيضاً

وزارة الخارجية: مسيرة الأسوار التهويدية بمشاركة أميركية إمعان في الانقلاب على الشرعية الدولية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين دعوات ما تسمى جمعية (نساء بالأخضر) الدينية اليمينية المتطرفة لتنظيم مسيرة …

اترك رد