بال ثينك للدراسات الإستراتيجية تختتم سلسلة من الندوات حول التوعية المجتمعية وحل النزاعات

إستمراراً لفلسفة بال ثينك للدراسات الإستراتيجية في تعزيز الوعي الثقافي والمعرفي للشباب الفلسطيني بما يخدم مستقبلهم ورفع كفائتهم للمشاركة في صنع مستقبل أفضل للمجتمع، اختتمت اليوم تنفيذ سلسلة أنشطة حول التوعية المجتمعية وحل النزاعات وبمحصلة “15” نشاط كختام للمرحلة الأولى لمشروع “الشباب كقوة تغيير إيجابي” والذي يأتي بتمويل من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية(MEPI)، حيث تم تنفيذ الأنشطة بالتعاون مع عشرات الجمعيات والمراكز الشبابية للمساهمة في إنجاح الأنشطة وإستهداف الفئات المطلوبة.

وحول المواد التدريبية ومحاور الأنشطة فقد ساهم الشباب في إعداد وإقتراح موضوعات تهمهم وتخص واقعهم وإحتياجاتهم لعملها على شكل ورش عمل وأيام تدريبية، وإستهدفت الأنشطة ما يفوق “300” شاب وشابة حيث تم تنيفذها في جميع محافظات قطاع غزة ، وشهدت الأنشطة إقبال ومشاركة فاعلة من قبل الشباب المشارك، حيث جاء الهدف من هذه اللقاءات هو تنمية قدرات الشباب الفلسطيني بجنسيه في مجالات التوعية المجتمعية وطرق حل النزاعات بالوسائل السلمية، بالإضافة لتطوير عديد من المهارات لديهم كالتفكير الإبداعي وطرق إدارة الجلسات واللقاءات المجتمعية وتعزيز قيم التسامح والحوار بين شريحة الشباب.

وحول تطلعات وأفاق الشباب المشارك في الأنشطة أكدوا أنها تساهم بشكل كبير في تطوير شخصيتهم وإثراء الجانب المعرفي والثقافي لديهم، بالإضافة لأثرها على مستقبلهم العلمي والمهني، كما انها تعمل على تعزيز عديد من المفاهيم لديهم، معربين بالنهاية عن أملهم بالوصول لشباب قادر على التغيير الإيجابي في المجتمع.

شاهد أيضاً

جمعية نادي القضاة ونادي أعضاء النيابة العامة: إجراءات الاحتلال في القدس تشكل انتهاكا خطيرا للمواثيق الدولية

وضع جميع إمكانياتنا القانونية لمساندة أية جهود رسمية وأهلية لفضح ممارسات الاحتلال رام الله – …

اترك رد