د. عبد الرازق: لنا كل الحق في التعامل مع إسرائيل بالمثل ولا يمكننا تحقيق أي تقدم طالما بقي الانقسام قائماً

خلال حفل تكريم نظمته دائرة الإعلام الثقافة بالهيئة القيادية العليا

نظمت دائرة الإعلام الثقافة بالهيئة القيادية العليا لحركة “فتـــــــح” في قطاع غزة اليوم، حفل تكريم للعديد من القادة والأكاديميين وكوادر حركة “فتــــــــح” وذلك بحضور كل من الأخ هشام عبد الرازق عضو المجلس الثوري لحركة “فتـــــح”، عضو الهيئة القيادية العليا ، والأخ فضل عرندس عضو الهيئة القيادية العليا ، والدكتور حسن أحمد عضو الهيئة القيادية العليا رئيس دائرة الاعلام والثقافة . وافتتح الحفل بقراء الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين الأبرار ومن ثم كلمة ترحيب بالحضور ألقاها الدكتور حسن أحمد ، من ناحيته استعرض د. هشام عبد الرازق أبرز تطورات الوضع السياسي وقال:” إننا نعيش منذ 15 عاماً حالة من التراجع نتيجة الأحداث السياسية التي تشهدها الساحة الفلسطينية” .

وفيما يتعلق باجتماع المجلس المركزي قال :” إنه جاء في ظل ظروف سياسية معقدة على ساحتنا الفلسطينية والعربية والدولية ، بالتالي كان له هذه القيمة والاهتمام على المستوى الوطني والإقليمي والدولي مشيراً إلى أنه جاء قبل انطلاق الانتخابات الإسرائيلية بأيام قليلة وفي ظل العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية السلبية “. ووصف عبد الرازق زيارة الرئيس محمود عباس المفاجئة للمملكة العربية السعودية بأنها حدث غير عادي من حيث مجريات استقباله في المطار من قبل جلالة الملك العاهل السعودي سليمان وهو ما لم يحدث من قبل، وأضاف: “في تقديري الشخصي أن العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية السلبية والرغبة الدولية بألا يكون هناك مواقف “متزمتة” من قبل القيادة الفلسطينية دفعت السعودية لهذا الموقف حتى لا تعطي فرصة لليمين الإسرائيلي باستغلال تلك المواقف دولياً”

وعرَج على خطاب نتنياهو في الكونغرس الأمريكي وهو ما أدى إلى انقسام بين الديمقراطيين والجمهوريين وتصادم حقيقي بين أمريكا وإسرائيل، كذلك انقسام بين المنظمات اليهودية الأمريكية في أمريكا ، وأيضاً على صعيد العلاقات الإسرائيلية داخل الولايات المتحدة .

وفيما يتعلق بالاجتماع الأخير للمجلس المركزي الفلسطيني قال إنه حاول :” تحديد العلاقة مع إسرائيل طالما أنها لا تتعامل وفق الاتفاقات السابقة . وفيما يتعلق بالمصالحة الوطنية أكد عبد الرازق أن الفلسطينيين لا يمكنهم تحقيق أي تقدم طالما بقي الانقسام قائماً ومستمراً ، وأضاف :” نحن بحاجة إلى إنهاء الانقسام فلا يمكن إنهاء معاناة شعبنا دون وحدة العمل ووحدة الصف ودون إنهاء الانقسام وهو أمر ليس صعباً” داعياً إلى العمل الفوري لإنهاء الانقسام من أجل تاريخنا ومستقبلنا وحتى نكون على قدر ومستوى تضحيات شعبنا “.

وفي ختام الحفل تم توزيع دروع على كل من الأخوة / هشام عبد الرازق، د. عمر شلايل ،د.هاني أبو زيد ،أ . د. عبد الجليل صرصور ، الأخ العميد سعيد أبو طبنجة ، د. كمال الشامي، خميس الترك، د. توفيق اللوح، هاني المجدلاوي ، عصام ماضي، عماد راضي، أشرف سحويل ، حسن سكيك ، ماهر العفيفي ، سامي الهسي ، إبراهيم قنن ، أشرف الهور ،نظمي العرقان.

وقد ألقى الأخ العميد الشاعر سعيد أبو طبنجة قصيدة من الشعر الشعبي في حين كان عريف الحفل الأخ الكاتب الصحفي غصن أبو كرش والذي بدوره ألقى قصيدة شعرية .

شاهد أيضاً

دائرة الاشبال والزهرات بإقليم شرق غزة تنظم عدة احتفالات بذكرى استشهاد أبو جهاد

نظمت دائرة الأشبال والزهرات بحركة فتح إقليم شرق غزة احتفالات في عدة مدارس في الذكرى …

اترك رد