السيسي: الولايات المتحدة لا تقف بجانب الشعب المصري

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي سيعقد في شرم الشيخ يعكس إصرار مصر حكومة وشعبا على استعادة الاقتصاد المصري لعافيته.

وقال السيسي في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز التلفزيونية الأمريكية، سيتمك بثه كاملا مساء اليوم الثلاثاء، إنه إذا تحقق الاستقرار في مصر التي يصل تعداد شعبها إلى تسعين مليونا فإن هذا سيمثل الصخر الصلد لاستقرار المنطقة وإذا استقرت المنطقة هذا سيعني أن أوروبا كلها وبقية العالم سينعمون بالاستقرار.

وشدد السيسي على أن مصر تبذل كل ما في وسعها من أجل خلق ظروف مواتية للاستثمار واستعادة الاقتصاد المصري لعافيته، مشيرًا إلى أن مصر منفتحة على الاستثمار.

واضاف أنه يجب الاعتراف بأن الإرهاب يعد الآن تهديدًا رئيسيًا ليس فقط لمصر أو للمنطقة بل هو تهديد لاستقرار وأمن العالم بأسره.

وأوضح أنه يجب الاعتراف أيضًا بأن تنظيم داعش ليس هو فقط الذي يهدد العراق وسوريا بل هناك العديد من التنظيمات المشابهة والتي تعمل تحت نفس المظلة ويتبنى جميعها نفس الفكر العقائدي لكنهم يعملون تحت أسماء مختلفة.

وقال إن خريطة الإرهاب والتطرف تتسع ولا تنحسر أو حتى تظل عند نفس المستوى بل للأسف تتسع هذه الأيام.

وردًا على سؤال حول كيف ترى مصر والدول العربية دور الولايات المتحدة في المنطقة، قال السيسي إنه “سؤال صعب”، موضحًا أنه “يجب الاعتراف بأن المنطقة تواجه ظروفا صعبة للغاية الآن وهناك شعور بتهديدات كبيرة”، مضيفًا في الوقت ذاته أن “الرأي العام يرغب في أن يرى ردا قويا من الدول القادرة على تقديم المساعدة.. فعلى سبيل المثال اعتبر الرأي العام حجب المساعدات العسكرية الأمريكية مؤشرًا سلبيًا على أن الولايات المتحدة لا تقف بجانب الشعب المصري”.

وأردف قائلا إن 30 يونيو 2013 مر عليه وقت طويل يكفي لتتفهم الولايات المتحدة حقيقة ما حدث ومن المهم فهم أن هذه كانت وستظل إرادة المصريين.

وفي سؤال بشأن ما حدث في 30 يونيو، أجاب الرئيس السيسي قائلا إن المصريين اختاروا محمد مرسي في انتخابات حرة ونزيهة خاصة أن الشعب المصري كان متعاطفا في ذلك الوقت مع هذا الفصيل الذي اعتبره متدينا ولكن عندما أراد المصريون إزاحة القيادة السياسية لم يمنح الدستور هذا الحق.. وبالتالي خرج عشرات الملايين إلى الشوارع للتعبير عن احتجاجهم ضد القيادة السياسية وطالبوا بإجراء انتخابات مبكرة لتسوية تلك القضايا أو تخلي النظام عن الحكم وللأسف لم يكن رد القيادة السياسية إيجابيا إزاء مطالب الشعب والنتيجة هي خلق دائرة مفرغة بين عدد قليل من أنصار النظام وغالبية الشعب.

وقال الرئيس إنه لم يكن ممكنا ترك البلاد لتلتهمها حرب أهلية أو صراع داخلي فكانت هناك مسئولية أدبية لوقف ذلك.

قال الرئيس السيسي إن مصر دولة ذات حضارة استمرت لـ 7000 عام وقد أعطت للإنسانية الكثير، والآن تواجه مصر عدة تحديات مثل تشويه الخطاب الديني والإرهاب والتطرف بالإضافة إلى مفاهيم خاطئة خلقت فكرا سعى إلى تدمير العالم والإنسانية جمعاء.

وأشار السيسي إلى أن مصر تتبنى حملة ضد الإرهاب، مؤكدًا أنها ليست ثورة ضد الدين وإنما ثورة لدعم واستعادة المعنى الصحيح للإسلام القائم على مبادىء التسامح والاعتدال واحترام الآخر وتقدير التعددية.

وأضاف السيسي :” أن مصر تحارب كافة المفاهيم الخاطئة التي خلقت الفكر المتطرف والذي خلق بدوره الإرهاب الذي يهدد العالم أجمع ” .

وتابع أن هذه الجهود ستستغرق وقتا حتى يتم الوصول الى النتائج المرجوة، مضيفًا أن الواقع الحالي حول العالم يجعل المسلمين المعتدلين وهم كثر يشعرون بالحاجة لمواجهة وتصحيح المفاهيم الخاطئة وتشويه صورة الاسلام.

شاهد أيضاً

رئيس البرلمان العربي يبحث مع كرينبول آخر التطورات المتعلقة بأزمة الأونروا

بحث رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، مع المفوض العام للأونروا بيير كرينبول، اليوم الثلاثاء، آخر …

اترك رد