الأسوشيتدبرس تكشف كواليس لقاء مصر والسعودية: السيسي رفض المصالحة مع تركيا وقطر

كشفت وكالة “الأسوشيتدبرس” الأمريكية للأنباء كواليس القمة المصرية السعودية التي عُقدت مؤخراً في الرياض بين الرئيس عبدالفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وقالت الوكالة في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء إن ملف المصالحة بين مصر وقطر وتركيا كان على قمة جدول المباحثات بين الزعيمين العربيين.

وأشارت إلى أن زيارة السيسي إلى السعودية تواكبت مع وجود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المملكة، إلا أن الرئيسين لم يلتقيا.

وتابعت بقولها “يبدو أن السيسي رفض أي مصالحة مع قطر وتركيا، لأن الرئيس المصري يرى أن الدولتين هما أكبر داعمين لجماعة الإخوان”.

ونقلت عن مسئولين مصريين قولهم إن السيسي أبلغ الملك سلمان صراحة بأن سياسات قطر وتركيا تساعد على نشر العنف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط.

وأبرزت تصريحات السيسي لقناة العربية السعودية والتي قال فيها “أقول للأشقاء في السعودية الذين يستمعون إلينا الآن: تخيلوا لو أن هناك من يحاول تدمير دولة يوجد بها 90 مليون شخص، ماذا سيكون رد فعل الشعب”.

وأشارت إلى أن السيسي كان يُلمّح في تلك التصريحات إلى قطر وتركيا الداعمتين للإخوان.

ونوهت الأسوشيتدبرس إلى أن السياسة السعودية الجديدة تحت قيادة الملك سلمان تقوم على التقارب مع تركيا وقطر، لأن سلمان يرى أن الخطر الأكبر الذي يواجه المملكة حالياً هو إيران والقاعدة وداعش، ويمكن للدوحة وأنقره أن تلعب دوراً إيجابياً في احتواء تلك المخاطر.

ورأت الوكالة الأمريكية أن التقارب السعودي مع تركيا وقطر يمكن أن يؤدي إلى تخفيف الخناق على جماعة الإخوان الإرهابية.

وأشارت إلى وجود خلاف في وجهات النظر المصرية السعودية في الملف السوري بشكل خاص، حيث تريد الرياض الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد من السلطة، ويدعمها في ذلك قطر وتركيا، بينما يلتزم السيسي الحذر الشديد في هذا الملف.

شاهد أيضاً

مدن إيطالية كبرى تدعو لفرض حظر عسكري على إسرائيل تأييدا للحقوق الفلسطينية

أصدرت بلديات إيطالية كبرى (نابولي وتورينو وبولونيا وفلورنسا وبيزا) قرارات تطالب الحكومة الإيطالية والاتحاد الأوروبي، …

اترك رد