ليبرمان يهدد السلطة: جوابي سيكون بعد أن أتولى وزارة الجيش !

وكالات – هدد وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيغدور ليبرمان الثلاثاء الفلسطينيين وذلك بسبب نية السلطة الفلسطينية مقاضاته في المحكمة الجنائية الدولية قائلا إنه جوابه سيكون بعد توليه منصب وزير الجيش.

وقال ليبرمان على صفحته في “فيسبوك”: “رأيت أن السلطة الفلسطينية ستقدم شكوى ضدي أمام الجنائية الدولية بسبب أقوالي إنه يجب العمل بقوة ضد أعدائنا الذين ينشطون ضد إسرائيل”.

وأضاف “الجواب الذي ستتلقاه السلطة الفلسطينية مني على ذلك سيكون بعد أن أتولى منصب وزير الدفاع”.

وكانت الخارجية الفلسطينية نشرت بيانا أدانت من خلاله “دعوة القتل التي أطلقها الداعشي ليبرمان بطريقة قطع الرؤوس بالفأس للتخلص من معارضيه كما يقول، في أوضح دعوة رسمية للتطهير العرقي”.

وأضافت الوزارة أنها تنظر “بخطورة بالغة لأقوال ليبرمان الذي لم يمنعه موقعه كوزير للدبلوماسية الإسرائيلية من التعبير عن مكنوناته الهمجية الداخلية، بطريقة الأزمة والتأزم التي ترفض التعايش مع الآخر”.

وتابعت أن هذه القضية ستكون “بالتأكيد إحدى الملفات التي سترفع إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل محاكمته على جرائمه”، مطالبة الحكومة الإسرائيلية، والدول كافة باعتقال ليبرمان ومقاطعته لأنه يشكل “خطرا على الإنسانية ومفاهيمها”.

يذكر أن ليبرمان في مؤتمر انتخابي عقد في مدينة هرتسليا الإسرائيلية هاجم فلسطينيي الداخل عام 1948 ودعا إلى قطع رؤوسهم وقال: “يجب رفع الفأس وقطع رأس كل من هم ضدنا، ومن دون ذلك لن نستطيع البقاء في إسرائيل”.

وأضاف “لا يوجد أي سبب لبقاء أم الفحم (مدينة عربية داخل الخط الأخضر) ضمن دولة إسرائيل”.. “المواطنون الذين يرفعون الأعلام السوداء في ذكرى النكبة، عيلهم أن يغادروا، وأتبرع بهم بكل سرور لأبو مازن”.

شاهد أيضاً

عريقات: انسحاب إدارة ترمب من مجلس حقوق الإنسان دليل على مخالفتها القانون والشرعية الدولية

أكد امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن قرار إدارة الرئيس ترمب …

اترك رد