لقاء مع الاخ اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في برنامج ع المكشوف 12-3-2015

استضاف برنامج حكي على المكشوف اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح :

أبرز ما قاله اللواء توفيق الطيراوي:
• هذه رسالة إلى كل القيادة الفلسطينية، أنا كنت خارج من أريحا إلى رام الله كان أمامي 3 جيبات يقطعون الطريق بانتظار السيارة، وتم تطويقنا ونزل بعض الجنود الملثمين أوالمقنعين واخذوا الهويات ومفاتيح السيارة وتم حجزنا مدة ساعتين.
• أنا لدي الشرف أنني لا احمل الـ vip منذ أكثر من 6 سنوات.
• أعتقد أن الانقسام يوازي خطر الإحتلال، لأنه لا يمكن أن نذهب لإنهاء الاحتلال دون آن ننهي الانقسام.
• أنا أتكلم اليوم ماذا قالت قيادات حماس، وماذا قال الإسرائيلون عن إنفصال غزة وعن العلاقة مع حماس وعن المفاوضات مع حماس.

من يتحمل مسؤولية الإنقسام فتح أو حماس، أنا سأتكلم هنا:
• حديث مع الرئيس ياسر عرفات في مؤتمرصحفي في أوسلو في 10-12-1994، المذيع يقول سيد عرفات قال عنك بيرز ورابيين بأنك تستحق نوبل للسلام لوجودك في سحق منظمة حماس الإرهابية .
• أجابه أبو عمار لا افهم سؤالك فان حماس إخواني، هذا رد ياسر عرفات الذي انتهكت حرمة بيته وفجرت المنصة التي كان يجب أن تقام عليها احتفاله ولم يسمح أبدا بإقامة احتفال للأخ ابو عمار رحمه الله.
• ماذا يقول الجنرال سامي ترجمان قائد المنطقة الجنوبية، في 25-9- 2014 على القناة الثانية مساء السبت من المهم ان تكون حماس قوية في قطاع غزة من أجل الحفاظ على أمن حماس، وقال إن الجيش الإسرائيلي قلق من الضغط المصري على حماس، لان إسرائيل متخوفه من أن يؤدي هذا الضغط إلى الإنفجار.
• قيل في صحفية يديعوت احرنوت ليس لإسرائيل أي مصلحة سياسية في قطاع غزة، توجد مصلحة فلسطينية وتوجد مصلحة مصرية وأردنية في أن تكون الضفة وغزة كيان سياسي واحد ولكن هذه ليست مصلحة إسرائيل على الإطلاق.
• عندما قيل أن أبو نضال هو الذي قتل أبو إياد، وإسرائيل لها مصلحة في اغتيال أبو إياد إذا التقت مصلحة أبو نضال وإسرائيل، وهنا تلتقي مصلحة حماس بإسرائيل.
• قال وزير الدفاع السابق موشي ارنز لان هذا انتصار حماس التي تسيطر على قطاع غزة لا تعترف في حماس متحدث عنها.
• سمح لحركة حماس أكثر من مرة في إقامة احتفالات في الضفة وبإقامة مظاهرات عندما كانت تكون بشكل القانوني، ولكن ولا مرة تم تفجير منزل احد من قيادات حماس، بينما تفجر 15 منزل قيادي من حركة فتح في قطاع غزة.
• يوجد اثنين اسم شخص الأول نهر حداد أمين سر إقليم شرق غزة، والثاني زياد مطر أمين سر إقليم فتح غرب غزة اختطفوهم الأمن الداخلي في الثلج وتم نزع ملابسهم ما عدى الملابس الداخلية السفلى، السؤال الأول ما اسم زوجتك قال هدى فقال له أنت اسمك هدى وقال لثاني ما اسم زوجتك قال ليلى قالو له أنت اسمك ليلى، كلما قلنا يا هدى بدك تقول نعم وكلما قلنا يا ليلى بدك تقول نعم علاوة على الضرب والاهانات من الصباح إلى المساء، هل هذا شخص يريد الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام.
• يجب أن تفهم ما هو الاعتقال يوجد شيء اسمه اعتقال سياسي وشيء اسمه اعتقال امني، الإعتقال السياسي آما أن تقول رأيك أو موقفك آو انك تنتمي إلى تنظيم يعتقلونك إلى أي سبب كان، مثلما حصل مع الإخوان نهر حداد وزياد مطر وغيرهم كثير.
• لا يوجد معتقل سياسي في الضفة الغربية، وإذا في شخص واحد معتقل سياسي و لأنه قال رأيه وموقفه أنا مستعد ان أتظاهر من اجل خروجه من السجن.
• آما الاعتقالات التي تحصل هنا أمنية، حماس تدعي قضية المقاومة وان السلاح هو سلاح مقاومة، ولكن نحن في غزة سمحنا لك في وضع سلاح تحت اسم المقاومة عملت به انقلاب.
• ما يقوله رئيس الموساد السابق هليفي على إذاعة الهيئة الإسرائيلية بالغة العبرية في 29 كانون الأول 2012، يقول أن الأوان لتخلص من رئيس السلطة محمود عباس، لأنه يشكل عبء على دولة الإحتلال هو وسلطته وأجهزته، ورد على جواب المذيع هل ستمون حركة حماس قال نعم نحن أصلا نفتح خطوط مع حماس.

شاهد أيضاً

ملف اليوم – تجربة الاخوان المسلمين – 17-7-2018

 

اترك رد