قريع يحذر من شروع متطرفين يهود بالصلاة العلنية في باحات الأقصى

الماراثون يؤكد أهداف الاحتلال التدميرية بحق المدينة المقدسة

حذر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع ‘ابو علاء’، اليوم الجمعة، من خطورة أداء صلوات توراتية بشكل علني في باحات المسجد الاقصى المبارك، وقيام المتطرف الصهيوني الحاخام ‘يعقوب حييمان’ بأداء ‘صلاة المنحاة’ داخل الأقصى بشكل علني.

وعبر قريع في بيان صحفي عن بالغ قلقه وإدانته للفتاوي الصهيونية المتطرفة التي تحث على أداء الصلوات التواراتية في باحات المسجد الاقصى المبارك، وتنفيذ أول صلاة علنية في باحاته الطاهرة.

وقال: هذا تطرف وانتهاك خطير لحرمة وقدسية المسجد الاأقصى المبارك، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وتحدث عن خطورة قيام المتطرف ‘يعقوب حييمان’ بتأدية صلاة ‘المنحاة’ بشكل جهري وبحركاتها الكاملة، داخل باحات الأقصى، وذلك لأول مرة منذ احتلال المسجد الأقصى المبارك، حيث قامت الشرطة الاسرائيلية بإبعاد حراس الأقصى عن الحاخام يعقوب ومنعت أي شخص من الاقتراب منه.

وندد أبو علاء، بقرار المحكمة الاسرائيلية العليا باعتبار أداء الصلاة التوراتية في باحات المسجد الاقصى المبارك قانونية ويحق لكل يهودي أن يصلي وبشكل علني في الأقصى، وفقا لنص القرار، موضحا أن ذلك يتزامن مع فتاوي عنصرية اخرى من قبل الحاخام ليئور (أحد زعماء الصهيونية الدينية في إسرائيل) وحاخام مستوطنة ‘كريات أربع’ بمدينة الخليل تقول إن ‘صلاة اليهودي داخل جبل الهيكل خير من صلاته خارجه ولو لصلاة واحدة’.

وحذر من مخاطر قيام الجماعات اليهودية المتطرفة وكافة افرادها، وجميع أتباع منظمات ‘الهيكل’ المزعوم بتنفيذ وصايا الحاخام ليئور، والصلاة العلنية والفردية داخل الأقصى وانتشار ذلك بشكل كبير بين اليهود المتطرفين.

ودعا رئيس دائرة شؤون القدس الامة العربية والاسلامية جمعاء للنظر بعين الجدية الحقيقية لما آلت إلية الأوضاع الخطيرة والدقيقة في المسجد الاقصى المبارك، وإلى حجم التهويد الممنهج والممارس بشكل يومي بحقه.

كما أدان قريع قيام شرطة الاحتلال الاسرائيلي بإغلاق العديد من الشوارع والطرقات الرئيسية وسط مدينة القدس المحتلة، لصالح ‘الماراثون’ الرياضي الدولي العدواني الذي نظمته بلدية الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة لتحقيق جملة أهداف تخدم رواية الاحتلال حول القدس وشوارعها ومعالمها.

وقال: إن هذا المارثون العنصري يأتي في اطار السياسة الاسرائيلية لتهويد المدينة المقدسة، ما يؤكد أهداف الاحتلال التدميرية بحق المدينة المقدسة بشتى الوسائل والاساليب.

وتابع قريع: ‘ أننا نتوجه الى شعبنا الصامد الصابر إلى المرابطة في المسجد الاقصى المبارك وحمايته من هذه المخططات الصهيونية الهمجية’.

شاهد أيضاً

د. ابو هولي: تعليمات واضحة من الرئيس محمود عباس لتخفيف معاناة اللاجئين وتعزيز صمودهم في المخيمات

شارك في المهرجان الحاشد في مخيم الرشيدية ويلتقي بكادر الدائرة واللجان الشعبية اكد عضو اللجنة …

اترك رد