حمد: “حماس” تجبي أموال الضرائب في القطاع لخزينتها ولا خدمات مقابلة للمواطنين

قالت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح آمال حمد، إن وتيرة الجباية والتحصيل للضرائب في قطاع غزة تضاعفت بشكل غير مسبوق من قبل حماس، مؤكدة أن هذه الأموال تذهب لخزينة حماس، دون تقديم أية خدمات للمواطنين الذين قد يدفعون الضرائب بشكل إجباري.

وقالت حمد في حديث لإذاعة موطني، اليوم السبت، بأن حماس تجبي الأموال على المعابر والكهرباء وقطاع الصحة ومستلزمات الحياة اليومية، وكل ما هو في القطاع، موضحة بأن هناك حجم كبير من الضرائب التي تحصلها حماس من المواطنين ليس لها أي مردود خدماتي اتجاه المواطن، والذي يدفع هذه الضرائب رغماً عنه، مضيفة أن هذه الأموال تذهب لخزينة حماس وبعضها يقدم لبعض قيادات حماس في قطاع غزة.

وأكدت حمد أن حركة حماس زادت من وتيرة دخول البضائع الإسرائيلية إلى قطاع غزة بعد القرار الوطني بمنع دخولها أسواق الضفة، بهدف تحقيق أرباح ضريبية إضافية لصالحها.

وأوضحت حمد أن حكومة الوفاق الوطني لا تملك أدنى صلاحيات في قطاع غزة سوى تقديم الأموال، مشيرة إلى أن القرار الأمني بيد حماس، لافتة إلى أن ذلك لا يمنع حماس من تصدير أزمات قطاع غزة إلى حكومة الوفاق.

وتابعت حمد: “المواطن في غزة يعيش حالة من القهر والظلم، وعدم تقديم الخدمات الأساسية، كما أصبح يعيش في حالة من الضياع والشتات”، مطالبة حماس التحلي بالمسؤولية الوطنية، وتمكين حكومة الوفاق من أداء مهامها وتقديم الخدمات الأساسية وخدمات الصحة والتعليم للمواطن الفلسطيني في قطاع غزة.

شاهد أيضاً

عريقات: انسحاب إدارة ترمب من مجلس حقوق الإنسان دليل على مخالفتها القانون والشرعية الدولية

أكد امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن قرار إدارة الرئيس ترمب …

اترك رد