الأحمد لـ”الراي” الكويتية: لن نسمح لأحد بنزع الطابع الفلسطيني عن مخيمات لبنان

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” المشرف على الساحة اللبنانية عزام الاحمد في حديث لصحيفة “الراي” الكويتية “اننا لن نسمح لاحد مهما كانت هويته ان ينزع الطابع الفلسطيني عن المخيمات في لبنان او استخدامها في مشروعه السياسي، او ان يتغطى بها او يحتمي فيها للنيل من أمن لبنان واستقراره”، مشدداً على ان “المخيمات لن تكون الا في موضعها المقاوم باعتبارها رمزا للقضية الفلسطينية”، في اشارة الى قرار فلسطيني موحّد برفض تحويل المخيمات ملاذاً آمناً للمطلوبين للدولة اللبنانية او سيطرة المجموعات “الاسلامية المتشددة” عليها بعد المعلومات عن وجود المطلوبين للعدالة شادي المولوي واسامة منصور في مخيم عين الحلوة.

واعلن ان “سياستنا الفلسطينية واضحة وثابتة ولن نتدخل في الشؤون اللبنانية ولن نسمح لأحد باستغلال المخيمات”، لافتاً الى ان “التنسيق مع الدولة اللبنانية حكومة وقوى سياسية وقيادات عسكرية وامنية في اعلى الدرجات للمحافظة على الامن والاستقرار وقطع الطريق على اي محاولة لجر المخيمات وخاصة عين الحلوة الى قضايا غير فلسطينية”، مشيراً الى انه “مهما حصل من تباينات في المواقف السياسية الداخلية، فان القوى الفلسطينية موحدة ازاء الوضع اللبناني في ما يتعلق بأمنه واستقراره والمخيمات وسنبقى موحدين قولاً وفعلاً”، معتبراً ان “الجولة التي قام بها على القيادات اللبنانية بوفد موحد دليل قاطع على هذا التوجه الفلسطيني. وقد لمسنا كل الحرص على استقرار المخيمات، من دون ان ينفي ان الوضع يتطلب المزيد من الحذر والتنسيق في مختلف القضايا المشتركة”.

ورأت مصادر فلسطينية عبر “الراي” ان التحدي الآخر في زيارة الاحمد، بالاضافة الى تحصين امن واستقرار المخيمات وحماية العلاقات الفلسطينية اللبنانية، هو اعادة ترتيب “البيت الفتحاوي” الداخلي مع تنامي الخلاف مع القائد السابق للكفاح المسلح الفلسطيني السابق العميد محمود عيسى “اللينو” الذي يقود حركة الاصلاح، فيما يستبعد اي تسوية معه، وسط توقعات باتخاذ قرارات تؤكد على المزيد من وحدة الحركة وقوتها ولا سيما في هذه المرحلة التي تستعد فيها لعقد المؤتمر العام السابع.

ج الراي الكويتية 22-1-2015

شاهد أيضاً

منتخبنا الوطني يواصل انتصاراته في تصفيات آسيا ويكتسح المالديف بثمانية

اكتسح منتخبنا الوطني لكرة القدم، مساء اليوم الثلاثاء، منتخب جزر المالديف بثمانية أهداف لهدف، ضمن …

اترك رد

Translate »