فيديو .. د.محيسن: لا يوجد داعش بالشعب الفلسطيني وهم الشعب الفلسطيني الان هو انهاء الاحتلال

استضاف برنامج “ملف اليوم” جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وعنوان الحلقة “تصريحات بنيامين نتنياهو وليبرمان المتصارعة والتي تأتي بعد موافقة مدعية الجنايات الدولية البدء  بدراسة الحالة في فلسطين، والتهديدات التي تصدر ضد دولة فلسطين”.
قال د.جمال محيسن :
•    اسرائيل تعيش حالة ارتباك جراء انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية، امريكا كانت توفر الحماية لإسرائيل من خلال الضغط على السلطة وعلى الدول العربية، والآن الامور تغيرت وتوجهنا الى محكمة الجنايات لملاحقة المجرمين.
•    ستكون الفترة القادمة صعبة ودامية علينا بسبب حملة الانتخابات الاسرائيلية والتي توجه اجندتها ضد شعبنا.
•    الاحتلال يعاقب شعبنا بشكل جماعي من خلال تجويع الشعب الفلسطيني وقطع الأموال سنتخذ خطوات ومنها وقف التنسيق الأمني وربما ستكون كل الاتفاقيات التي تمت معهم في مدار بحث القيادة الفلسطينية.
•    الرعب الذي تعيشه القيادة الاسرائيلية تثبت ان الاحتلال قد ارتكب جرائم بحق شعبنا، وهناك تطور في العالم ومواقفه ضد اسرائيل، وذلك من خلال اعترافات البرلمانات الأوروبية بالإضافة الى مقاطعة الاكاديميين الاسرائيليين في العالم.
•    القيادة الفلسطينية تعد كل الاوراق لاستكمال الانضمام الى اكثر من 500 منظمة ومعاهدة دولية وهناك فريق مختص يعمل على ذلك، واليوم نسعى بشكل كبير لتصعيد المقاومة الشعبية، وهناك تصعيد في الاشتباك السياسي ضد اسرائيل.
•    كل الاشقاء العرب اكدوا على ضرورة التوجه مرة ثانية الى مجلس الامن عندما تكون الامور مناسبة للحصول على الاصوات التسعة في مجلس الأمن.
•    اليهودية ديانة وليست قومية وإسرائيل تحاول استغلال اي احداث بالعالم لدعوة اليهود بالعودة الى اسرائيل، والقيادة الفلسطينية تستنكر هذه الدعوات للاستيطان.
•    نتنياهو لا يريد الوصول الى سلام، وإنما يسعى لان يكون الصراع صراع وجودي وهو يرتكب حماقة بمستقبل اطفال إسرائيل وهو دائما يرتكن الى القوة، و نتمنى ان تذهب القيادة الاسرائيلية الى الهاوية، وسنلاحق كل اسرائيلي اجرم بحق شعبنا، وسنلاحق المجرم الذي خنق الشهيد زياد ابو عين.
•    لا تستطيع اسرائيل ولا الولايات المتحدة وقف عمل محكمة الجانيات الدولية، وكل العالم ادان حجز اسرائيل لأموال الشعب الفلسطيني، وحتى الامين العام للأمم المتحدة ادان ايضا حجز الاموال.
•    الشعب الفلسطيني ممكن ان يصبر شهر او شهرين، وبعدها ربما سينفجر، وقد يخرجون الى الشوارع الرئيسية ويقطعون الطرق امام المستوطنين.
•    رغم عن اسرائيل ستتم صرف أموالنا لان شعبنا لن يصبر على هذا.
•    نحن في مرحلة تحرر وطني والنقابات في وعيها الوطني، تغلب الوضع الوطني على الذات، ونحن نسعى الى تعزيز الوحدة الوطنية.
•    على حركة حماس ان تساعد حكومة الوفاق من ممارسة اعمالها في غزة ونوجه ضربة لإسرائيل، فالمطلوب تعزيز الوحدة الوطنية، لان الكل مستهدف “الارض والمقدسات والكل شيء فلسطيني مستهدف”.
•    لا يعقل ان تصدر تصريحات من قادة حماس مساوية لتصريحات قادة إسرائيل وتصب في نفس مصلحة اسرائيل، وعلى الجميع ان يلتف حول السيد الرئيس الذي يخوض معركة ضد امريكا وإسرائيل.

شاهد أيضاً

منتخبنا الوطني يواصل انتصاراته في تصفيات آسيا ويكتسح المالديف بثمانية

اكتسح منتخبنا الوطني لكرة القدم، مساء اليوم الثلاثاء، منتخب جزر المالديف بثمانية أهداف لهدف، ضمن …

اترك رد

Translate »