اخترنا لكم

نظرية التأطير : حكم حماس أو عودة التيار الضال..

بقلم: حميد قرمان يبدو ان الفصائل الفلسطينية قررت التحضير مبكرا للمعركة الانتخابية القادمة ، فبدأ سيل الاخبار والتصريحات والبيانات والاشاعات يتدفق على المواقع الاعلامية والصحفية الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، ولعل ذلك التقرير الذي نشرته صحيفة اسرائيلية وحيث يتحدث عن توقعات لمصادر استخباراتية وامنية..فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية المقبلة، جاء بالتزامن مع تصريح مثير للقيادي في ما يسمى بالتيار الاصلاحي” …

أكمل القراءة »

كلمة الحياة الجديدة: الصندوق الحل

يشكل صندوق الاقتراع عند البعض على ما يبدو حالة رعب (..!!) وأول هذا البعض حركة حماس طبعا التي لا تعرف كيف تتهرب من استحقاقات هذا الصندوق فلا تجد غير أحابيلها اللغوية عديمة الكياسة والمصداقية، التي تتأرجح بها بين الرفض الصريح للصندوق الانتخابي، وبين القبول المعلق على شرط التوافق بلا أية توضيحات، ما يجعله شرطا من طينة العصي التي توضع عادة …

أكمل القراءة »

اشتية: الانفكاك مثل سيارة رباعية الدفع

بقلم: حسن البطل كأن رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية يقود سيارة رباعية الدفع (4X4)، فقد حدّد أربعة مفاصل للانفكاك عن السيطرة الاقتصادية الإسرائيلية، ومثلها مواجهة أربعة أشكال لحروب يشنها الاحتلال على السلطة الفلسطينية. على صعيد الانفكاك، زار وفد برئاسته بالتعاقب ثلاث عواصم عربية: الأردن، العراق ومصر، أسفرت عن اتفاقيات على رفع حصة الجارتين العربيتين: مصر والأردن في تغذية فلسطين السلطوية …

أكمل القراءة »

التنظيمُ نَبْضُ الشّعبِ وخادمُه

في كلِّ مرّةٍ تعتقلُ فيها قوّاتُ الاحتلالِ محافظَ القُدسِ أو أمينَ سرِّ الإقليمِ وكوادرَ الحركةِ من مختلفِ المراتبِ التّنظيميّةِ يتبادرُ إلى أذهانِنا سؤالٌ: كيفَ يَجمعُ إخوتُنا في القُدْسِ بينَ عملِهم العلنيِّ (المكشوفِ) وبين الاحتفاظِ بقدرَتِهم على أنْ يظلّوا في الصفوفِ الأماميّةِ للمقدسيّينَ المدافعينَ عن عروبةِ القدسِ أمامَ حملةِ التهويدِ والتدنيسِ والمصادرةِ والسّطوِ وهدمِ البيوتِ ومنعِ أيّ توسّعٍ عمرانيٍّ مهما كانَ …

أكمل القراءة »

خبر وتعليق…

ورد هذا الخبر قبل قليل وتم تداوله في وكالات الأنباء .. القناة 13 العبرية: أبلغ منسق أعمال الحكومة في مناطق السلطة الجنرال كميل أبو ركن نظرائه في السلطة الفلسطينية أنه إذا لم تتوقف المقاطعة الاقتصادية من قبل السلطة فيما يتعلق باستيراد الأبقار والمواشي من السوق الإسرائيلية، سيترتب على ذلك عواقب وخيمة حيث ستقدم “إسرائيل” في المدى القريب على وقف إدخال …

أكمل القراءة »

حتى لا تدخل القضية الفلسطينية دوامة الضياع!

بقلم: أسعد عبدالرحمن إن فقدان الوحدة الوطنية الفلسطينية قد انعكس سلبا على القدرة في العمل، وعلى إمكانية الاستفادة من الفرص المتاحة، فتعطلت دوائر ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ولأسباب عديدة، في وقت يتعاظم فيه التأثير الخارجي الإسرائيلي والإقليمي والدولي. قضايا بعض الشعوب دخلت منذ عقود دوامة الضياع، على رأسها القضية الكردية. ومما يظهر أن «القضية الفلسطينية»، رغم عدالتها، كما القضية الكردية، …

أكمل القراءة »

كلمة الحياة الجديدة: حللتم أهلا ووطئتم سهلا

ستسجل فلسطين في روزنامتها هذا اليوم الخامس عشر من تشرين الأول عام 2019، يوما سعوديا بامتياز حميم، وليس فقط لأن منتخب السعودية لكرة القدم، قد حل ضيفا على الملعب البيتي الفلسطيني، ليقابل أهل البيت في مباراة دولية، الثلاثاء القادم، وهذا ما يكرس حقا من حقوق فلسطين الرياضية، ويؤكد حضورها كدولة على هذا الصعيد، وإنما كذلك – وهذا هو المغزى- لأن …

أكمل القراءة »

حديث القدس: نفاق عالمي!!

الهجوم الواسع الذي بدأته تركيا أمس الأول على المناطق الكردية شمال شرق سوريا تحت شعار خلق منطقة آمنة على الحدود التركية آثار موجة انتقادات ومعارضة من قبل العديد من العواصم الغربية والعربية بما في ذلك المساس بوحدة أراضي سوريا وسيادتها وغيره من المبررات التي استند عليها المنتقدون والمعارضون. وبغض النظر عن موقفنا كفلسطينيين إزاء هذا الحدث، ونحن لسنا هنا في …

أكمل القراءة »

الرئيس أبو مازن.. لاعب على حواف الخطر

بقلم: ناصر دمج ثبت للجميع بأن الرئيس “أبو مازن” لديه من الخبرة واليقين السياسي، ما مكنه من مقارعة الخصوم والدول التي تمتلك خبرات سياسية ودبلوماسية فذة وعريقة، لأنه لاعبهم وهو يقف على حافة الخطر بمهارة السياسي المجرب والمحترف. ويمكن الاستدلال على وجود هذه الحقيقة من خلال ما يقوم به الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من مراجعة للسياسات الأمريكية في المنطقة العربية، …

أكمل القراءة »

ملاحظات على الماشي (272): في “الجيش المحمدي” التركي !

حمل الإخونج وصف “الجيش المحمدي” الذي استخدمه سلطانهم أردوغان وطاروا فرحا به بينما يعتدي الجيش التركي على بلد عربي يعاني الأمرين من كل حدب وصوب، سوريا !! والسؤال، هل يعرف الإخونج حقيقة هذا الوصف ؟! هل يظنونه نسبة إلى رسول الله، محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ؟! وهل يجوز ربط هذا الفعل بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ؟! ألم يحاول …

أكمل القراءة »