نهر الحياة …! .. بقلم: نص / د. عبد الرحيم جاموس

أنا هنا ما زلت …
منتظراً …
وبعض الغيم …
يتبعني …
عندما يهطل …
المطر …
سأكون …
البرق …
والإعصار …
والرعد …
****
أقف على الرصيف …
أتابع الغيمات …
المارة مرّ السحاب …
فلم أجد سوى خطواتي …
تترك أثراً …
تصنع أملاً …
ترسم نهجاً …
****
سرت أتابع الخطى …
على وقع خطواتي الأولى …
وخربشات الطفولة …
تسكنها أماني، أحلام، سعيدة …
تنادي ويحك …
ألم تتعب من الترحال …؟!
قلت: بلى تعبت …
من كثرة الترحال والسفر …
عائد إليك …
وإن طال بي السفر …
****
هناك في المدى …
الممتد بين الشمس …
والبحر …
علقت أجراسي …
تدق أبواب الزمن الآتي …
على آهات …
أنا قرعة جرس …
عتيق …
صوت مؤذن …
للصلاة …
****
هناك أنا …
فوق الغيمات …
فوق المدى الممتد …
نحو البحر …
نحو الشمس …
أنا عاشق …
للأرض …
للسماء …
أنا ماء هذا النهر …
****
أنتظر …
صباح الصباح …
وضوء الضياء …
أبدد ظلم …
الظلام …
أغسل وجه الحمام …
فوق المآذن …
يعلو الصوت …
حراً …
يعانق أجراس …
القدس …
يضيء منارات الشرق …
أتلو آياتِ النصر …
****
أقيم دولتي رغم الريح …
تحت السحاب …
فوق المدى …
وعند حدود …
الأفق …
فيها قطر النداء …
وقطر الندى …
هي نهر الحياة …

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا