الخارجية تدرس آليات التحرك للرد على التحريض الإسرائيلي ضد شعبنا وقيادته

قالت وزارة الشؤون الخارجية إنها تقوم بصياغة رسائل إلى المنظمات الأممية والدولية، بما فيها تلك المختصة بحقوق الإنسان، للبحث في آليات التحرك الواجب اتباعها للرد على التحريض الذي تمارسه الأحزاب الإسرائيلية ضد شعبنا وقيادته.

وأوضحت الخارجية في بيان صحفي اليوم الإثنين، أن الأحزاب الإسرائيلية تتنافس فيما بينها بإصدار تصريحات عنصرية والتعبير عن مدى العداء والكراهية والحقد ضد شعبنا الفلسطيني وقيادته وحقه في الاستقلال والدولة، جزء من حملاتها الانتخابية.

وأشارت إلى أن هذه التصريحات تصاعدت في الفترة الأخيرة ووصلت إلى حد التحريض على القتل، والخروج عن ما هو مسموح في الإطار الدبلوماسي الذي يحكم العلاقة ما بين الدول المتحضرة، ما دفع الوزارة إلى التفكير جدياً في رفع دعاوى على كل هؤلاء المدَّعين.

وأكدت الوزارة أن حملة التحريض على العنصرية والكراهية التي يمارسها أكثر من مسؤول أو وزير إسرائيلي تعبر مجدداً عن غياب شريك السلام الإسرائيلي، وغياب منطق الحل التفاوضي العادل للصراع عن البرامج الانتخابية لأحزاب هؤلاء المسؤولين، الأمر الذي يزيد الأوضاع تعقيداً وصعوبة، ويدفع الساحة الفلسطينية والمنطقة برمتها إلى الفوضى، ويغذي الارهاب الذي يهدد السلم والأمن الاقليمي والدولي.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا