نواب الإتحاد الأوروبي يدعون لتحويل عائدات الضرائب وتقديم الدعم العاجل للأونروا

عبرت مجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين في الاتحاد الاوروبي عن قلقها العميق حول احتجاز إسرائيل لعائدات الضرائب الخاصة بالفلسطينيين منذ بداية شهر يناير الماضي، ودعت فورا لتقديم دعم دولي للأونروا.

وقال رئيس مجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين جياني بيتيلا: ‘نحن قلقون إزاء استمرار احتجاز إسرائيل لعائدات الضرائب الخاصة بالفلسطينيين’، وأضاف ‘لنكن واضحين، عائدات الضرائب هي ملك للفلسطينيين، واحتجازها يمثل تعارضا مع التزامات إسرائيل القانونية بموجب اتفاق باريس لعام 1994 بحيث تقوض أداء المؤسسات الفلسطينية’.

وأردف قائلا، ‘ونحن بذلك ندعو لوضع حد فوري لسياسة السلطات الإسرائيلية باستمرار احتجاز عائدات الضرائب الفلسطينية، واستخدامها كأداة سياسية تهدف الى معاقبة الفلسطينيين نتيجة خياراتهم السياسية، والمتمثلة بالانضمام لمحكمة الجنايات الدولية’.

وقال نائب رئيس مجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين فيكتور بوشتينارو: ‘لدينا قلق متزايد إزاء الوضع المادي للأونروا، حيث تم إرغامها على ايقاف برنامج المساعدات النقدية لإصلاح المنازل واعانات الايجار في غزة، ما أدى الى موت اطفال نتيجة انخفاض درجة حرارة أجسامهم، والى معاناة آلاف العائلات خلال الشتاء نتيجة انعدام الملاجئ، وهذا يتطلب رد فعل دولي فوري لتجنب تفاقم الأزمة الإنسانية في المنطقة’.

وأضاف بوشتينارو، ‘إن ترك عشرات الآلاف من موظفي القطاع العام من دون مرتبات، وآلاف العائلات بلا مأوى في قطاع غزة لا يمهد لبناء السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولذلك نحن نحرص دائما على أن مساعدات الاتحاد الأوروبي لا يمكن تحت اي ظرف من الظروف أن يتم تحويلها الى منظمات ارهابية، ومن هذا المنطلق، فإننا نؤيد قرار المجلس الأخير باستئناف الحكم الصادر عن المحكمة العامة فيما يتعلق بوضع حماس كمنظمة إرهابية’.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا