هيوستن – الاحتفال باليوبيل الذهبي لانطلاقة الثورة الفلسطينية ‎

بدعوة من المجلس الفلسطيني الأمريكي للاحتفال المركزي لجنوب الولايات المتحدة باليوبيل الذهبي لانطلاقة الثورة الفلسطينية غصت قاعة ستافورد سيفيك سنتر الكبرى بمدينة هيوستن بولاية تكساس بالمحتشدين من ابناء الجاليات الفلسطينية والعربية والصديقة والمنظمات الأمريكية الداعمة للقضية الفلسطينية العادلة , والمؤيدة لنيل الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية الغير قابلة للتصرف, فعاشت هيوستن عرسا فلسطينيا مميزا مساء الجمعة في الثلاثين من كانون الثاني للعام 2015 .
كان لافتا حضور قادة واعضاء مجلس الادارة من مختلف فروع المجلس الفلسطيني الأمريكي المنتشرة عبر الساحة الأمريكية من شيكاغو (د. غسان بركات) , ودالاس (علاء الشلبي) , وأرلنغتون (حسين العايدي) , ولافاييت (رامي أبو سعده) , وسانت لويس (أسامه ناصر), وباتن روج (خالد أبو سعده, وعريب أبو سعده, وسعيد ليمون) .
أضاف وجود حشد من رجال الاعمال المعروفين نكهة خاصة للاحتفال تقدمهم السيد فاروق الشامي , وكمال حسين, وعماد نتيل, ووسام الحاج, وأحمد ربيع, ومحمود ربيع, ويوسف عبد الله, وعلي سليمان, وعمر عمر, وخالد رضوان, وسالم طنوس, وهنادي حسين, وخالد لوباني, وبسام كوكا, وعماد المقدح, وعبد عيسى و اخرين.
كما تكررت المشاركة المميزة لأعضاء السلك الديبلوماسي تقدمهم هذا العام ممثلي الباكستان , وجمهورية مصر العربية , والمملكة العربية السعودية, بالاضافة للسفارة الفلسطينية في واشنطن.
بدأ الحفل بعزف النشيدين الوطنيين للولايات المتحدة ودولة فلسطين , ثم استمر الحضور وقوفا دقيقة صمت اجلالا واكبارا لارواح شهداء فلسطين.
قدمت مجموعة من اشبال وزهرات فلسطين من مواليد هيوستن بأمريكا لوحة جميلة عبرت من خلال توارث تمسك ابناء فلسطين بهويتهم الوطنية , واصرار على حق العودة مهما طال الزمن او بعدت المسافات.
اختصرت الكلمات بكلمة رئيسية للأخ عمر الفقيه نائب السفير الفلسطيني في الولايات المتحدة الذي أبلغ الحضور تحيات السيد الرئيس أبو مازن وقدم التهاني لابناء الجالية الفلسطينية بالعيد الخمسين لانطلاقة الثورة والذي اكدّ انها انبل ثورة في تاريخ الثورات العربية والعالمية المعاصرة مؤكدا على استمرار القيادة الفلسطينية بمسيرة النضال التي خطتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح ” حتى انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.
كما نوه للهجوم الديبلوماسي والقانوني الذي تقوده فلسطين على المسرح الدولي , خاصة الخطوات الاخيرة بانضمام فلسطين للمنظمات الدولية والذي أتى نتيجة افشال العدو الصهيوني للمفاوضات وامعانه بالممارسات الوحشية ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في الوطن المحتل واستمرار الأسر, والاعتقال, والاستيطان وقضم الاراضي وانتهاك المقدسات ومحاولات فرض واقع يلغي امكانية اقامة دولة فلسطينية.
واضاف ان انضمامنا الى المؤسسات الدولية هو حقنا الطبيعي من اجل الدفاع وحماية حقوق شعبنا من الممارسات الوحشية واللانسانية التي يقوم بها العدو الصهيوني. كما دعا الجماهير الفلسطينية في كل مكان الى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية ودعمها للحراك الدبلوماسي الذي من شانه ترسيخ حقوقنا المشروعة. وقد حيا في ختام كلمته شهداء الثورة الفلسطينية وعلى راسهم الشهيد الرمز ” ابو عمار “.
كما وجه التحية الى ابناء الجالية الفلسطينية في هيوستن التي تلعب دورا هاما في اقامة جسر من العلاقات الفلسطينية الامريكية.
تلى ذلك كلمة ترحيبية القاها رجل الاعمال المعروف فاروق الشامي الذي حيا في كلمته ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية التي حملت مشاعل الحرية من اجل فلسطين وابناء شعب فلسطين, ودعا للتمسك بالوحدة الوطنية التي هي الذراع الحصين والسياج لقضيتنا العادلة.
ودعا ابناء الجالية للتفاعل والعمل المؤسساتي والمشاركة في الادلاء باصواتهم في الانتخابات الامريكية وممارسة دورهم كمواطنين امريكيين .
قدم الفنان الفلسطيني الكبير المهندس محمد هدروس المقيم في هيوستن مقطوعات فنية موسيقية ترحيبية بالحضور وبالفرقة رافقته فيها الزهرة الفلسطينية المبدعة أيمان الحاج بالقاء نثر بالللغة الانجليزية قاطعهما الجمهور بالتصفيق الحاد عدة مرات.
بعد شرح مختصر عن نشأة الفرقة وانشطتها القاها الاخ حسن فرج عضو ادارة الفرقة حيث شرح فيها الرسالة السامية اتي تقدمها “فرقة فنونيات” بنقل الصورة الحضارية لشعبنا الفلسطيني, اعتلت “فرقة فنونيات” القادمة من أرض الوطن المسرح وقدمت لوحات وعروض فنية معبرة عن مسيرة نضال شعب الجبارين, وروح التراث الشعبي الفلسطيني مصحوبة باناشيد وطنية تمجّد البطولة والفداء والعطاء “للشهداء الابرار” .لاقت الفرقة استحسان الحضور الذي تسمر مستمتعا بأداء سفراء الفن الفلسطيني الأصيل.
أختتم الاحتفال بتقديم الأخوة براق عبده وعماد المقدح ويوسف عبد الله والأخت سونا أبو عوض ممثلين عن قيادة المجلس الفلسطيني الامريكي شهادة تقدير لسفارة فلسطين ممثلة بالأخ عمر الفقيه.
كما قدم الاخوة عمر عمر وكمال حسين وجمال حسين ووسام الحاج ممثلين عن المجلس الفلسطيني الامريكي في هيوستن درع شكر وامتنان لفرقة فنونيات.
كما قدم ابناء دولة فلسطين وأنصار حركة فتح ممثلين بالأخوة الدكتور غسان بركات عضو المجلس الوطني الفلسطيني و براق عبده وأسامة ناصر وعلاء الشلبي “درع الوفاء للوطن” لكل من الأخوين كمال خليل و درويش المقدح تقديرا للدور الوطني الكبير الذي لعباه في كل المجالات والميادين وتثمينا لأدائهم المتميز واخلاصهم لوطنهم وشعبهم خلال 46 عاما متواصلا من التفاني و العطاء.
اختتم عريفي الاحتفال الأخ عماد نتيل والشبل زيد حسين بشكر الضيوف والحضور, على امل الاحتفال القادم بالقدس محررة باذن الله.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا