الرئيسيةأخبارأهم الأخباردعما للقضية الفلسطينية: وفد وزاري من 'التعاون الإسلامي' يزور النرويج

دعما للقضية الفلسطينية: وفد وزاري من ‘التعاون الإسلامي’ يزور النرويج

نقل وفد وزاري تابع لمنظمة التعاون الإسلامي رسالة لمملكة النرويج، بشأن الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية، التي أدت إلى فشل نحو ربع قرن من العملية السلمية.
وأوضح الوفد، لدى لقائه وزير خارجية النرويج بورغ برندي، حسب بيان لمنظمة التعاون الإسلامي، أصدرته يوم الجمعة، أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة استغلت تلك السنوات من العملية السلمية لفرض سياسة الأمر الواقع لتغير الحقائق على الأرض من خلال إجراءاتهم لتهويد مدينة القدس الشرقية وزيادة البناء في المستوطنات وبناء جدار الفصل العنصري بالإضافة الى العدوان على الشعب الفلسطيني بكل الطرق والأشكال.
وأفادت منظمة التعاون الإسلامي، بأن وفدا وزاريا تابعا لها زار مملكة النرويج، والتقى الوفد الذي يرأسه وزير خارجية جمهورية مصر العربية سامح شكري، مع وزير خارجية النرويج، وقد شارك في الوفد الوزاري الإسلامي كل من: وزير خارجية نيجيريا، ومبعوث جمهورية أذربيجان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني، بالإضافة إلى وزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي.
وأوضح الوفد الوزاري لوزير خارجية النرويج، حسب البيان، بأن سير الأمور على هذا النحو لم يعد مجدياً ولا معقولاً، وأن أي مفاوضات أو عملية سلام مستقبلية يجب أن تكون مبنية على مرجعية سياسية واضحة وضمن إطار زمني محدد وضمانات دولية.
كما ركز الوفد الوزاري الإسلامي على قضية ما تتعرض له مدينة القدس والانتهاكات والاعتداءات المتواصلة بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية، حيث أكد الوفد أن ‘المسجد الأقصى هو أقدس أماكن العبادة في عقيدة المسلمين والمساس به بمثابة إيزاء لمشاعر الأمة الإسلامية في كل مكان، إن استمرار إسرائيل في هذا النهج الخطير هو إحالة المنطقة إلى نزاع ديني لا تحمد عواقبه’.
بدوره قال وزير خارجية دولة فلسطين، إن صبر الشعب الفلسطيني قد نفذ جراء الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، كما أن خطابات الإدانة والاستنكار الصادرة عن المجتمع الدولي لم تعد كافية في ظل تحدي الحكومة الإسرائيلية لإرادة المجتمع الدولي ببناء المزيد من المستوطنات ومواصلة العدوان بحق المواطنين العزل وحصار غزة، والشعب الفلسطيني هو من يدفع الثمن.
وأكد المالكي أن زيارة هذا الوفد للنرويج والزيارات الأخرى للقوى المؤثرة في العالم، هو عبارة عن قرع للجرس ودعوة للتحرك قبل فوات الأوان وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته لوقف الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية وإنهاء الاحتلال الذي يتربع فوق القانون الدولي.
من جانبه عبر وزير الخارجية النرويجي عن م تفهمه وموافقته لما تتضمنه هذه الرسائل من دول منظمة التعاون الإسلامي، ووعد بأن مملكة النرويج مستمرة في دورها التاريخي لبناء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع، كما أنها ستواصل جهودها لدعم عملية السلام وفق مبدأ حل الدولتين.
الجدير بالذكر أن هذا الوفد الإسلامي هو جزء من فريق اتصال وزاري كلف من مجلس وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي بتنفيذ خطة تحرك إسلامي لدعم القضية الفلسطينية وحماية مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا