نقابة الصحفيين تختتم دورة إدارة الإجهاد الثانية للصحفيين بالهلال الأحمر الفلسطيني في خانيونس

ضمن سلسلة لقاءات الدعم النفسي للصحفيين اختتمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين امس دورة ادارة الاجهاد الثانية ، بمدينة الامل التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بخانيونس بدعم من الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين النرويجيين وتنفيذ جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني .
وقال د. تحسين الاسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين ان هذه الدورة تأتي في اطار سلسلة من النشاطات والفعاليات التي تنظمها النقابة بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والدولية من اجل تطوير الاداء الصحفي ، وتمكين الصحفيين ومساعدتهم على مواجهة ضغوط العمل خاصة بعد العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة الذي استمر اكثر من 51 يوما مر خلالها الصحفيون بظروف عمل قاسية.
واشار الاسطل ان هذه الفعاليات كان من المقرر ان يتم تنفيذها خارج الوطن ، الا ان اغلاق معبر رفح حال دون توجه الصحفيين الى مصر مشددا على ان النقابة ستواصل جهودها من اجل تنفيذ هذه النشاطات سواء داخليا او خارجيا من اجل التخفيف عن الصحفيين .
من جانبها شكرت منال خميس رئيسة لجنة التدريب والتطوير في نقابة الصحفيين بغزة الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين النرويجيين وجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني على مساعدة النقابة من اجل اتمام هذه النشاطات في كل محافظات الوطن ، كما شكرت الزملاء الصحفيين المشاركين على حرصهم على المشاركة في هذه الدورة .
واوضحت ان النقابة لمست اهتمام كبير من قبل الصحفيين في موضوع ادارة الاجهاد من خلال الدورة الاولى والثانية ، ما دفعنا بالمطالبة الى استمرار هذه النشطات حيث هناك موافقة مبدئية من الاتحاد الدولي على الاستمرار بالمشروع لمدة عام بالتعاون مع الهلال الاحمر الذي سيضع الترتيبات اللازمة لتنفيذ المشروع وضمان الاستمرار به في المستقبل.
من جانبه اشار عزمي الاسطل مدير الصحة النفسية بالهلال الأحمر الفلسطيني بقطاع غزة بان هذه الدورة هي الثانية ضمن سلسة الدورات التي ستقام للصحفيين واستهدفت 22 صحفياً من جنوب قطاع غزة .
وأكد الاسطل على اهمية تعرف الصحفيين علي تقنيات التعامل مع الإجهاد النفسي والضغوط التي تعرضوا لها خلال الحرب علي غزة والوضع الحالي مشيرا ان هذه التقنيات تنفيذهم بالحياة العملية واليومية و تخفف ضغط الظروف التي يمرون بها .
وأضاف الاسطل ان اللقاءات القادمة ستكون ضمن خطة العمل لبرنامج يستهدف الصحفيين سيستمر لمدة عام في مجال الدعم النفسي وبمشاركة الهلال الأحمر الفلسطيني والاتحاد الدولي لصحفيين ونقابة الصحفيين، مشيرا الى ان نقابة الصحفيين تبذل جهود مع الهلال الاحمر والاتحاد الدولي للاستمرار بالمشروع في المستقبل .
الصحفية أسماء قنن مراسلة شبكة سوار الإخبارية اعربت عن سعادتها بهذه الدورة لأنها ساعدتها علي تغيير الروتين اليومي والخروج من الاكتئاب فقد فقدت أبناء عمومتها وقصف بيتها واستشهدت اعز صديقاتها في الحرب الأخيرة علي قطاع غزة مما ادخلها بحالة من ضغط الكبير علي أعصابها فهذه الدورة أعطتها الأمل في المستقبل .
وشاركها الرأي الصحفي محمد البريم مراسل قناة عودة وإذاعة موطني بان ما تعرضت له خانيونس في العدوان الأخير علي غزة كان فوق الوصف وما شاهدناه كأنه من الخيال فهذه الدورة ساعدت ولو بالقليل من إزاحة هذه المشاهد من ذاكرتنا و أشعرته براحة نفسية وقللت من الضغوط النفسية التي يعيشها.
والجدير ذكره أن هذه الدورات تستهدف45 صحفياً وصحفيةً من مختلف مناطق قطاع غزة لمساعدتهم بالتفريغ النفسي والعودة من جديد إلي العمل بعيداً عما عانوه بعد الحرب عليً غزة 2014م

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا