الرئيسيةمختاراتتقارير وتحقيقاتالشكوك بنجاح وفد المنظمة تخيم على القطاع

الشكوك بنجاح وفد المنظمة تخيم على القطاع

نفوذ البكري – تسيطر حالة التشاؤم على مختلف الفعاليات والشرائح بين الأوساط الغزية والفعاليات السياسية بالرغم من الزيارة المرتقبة لوفد فصائلي من منظمة التحرير الى غزة لبحث ملف المصالحة خاصة أن حركة حماس ما زالت تسيطر على الارض،وبالرغم من مطالبة الفعاليات السياسية بجدول أعمال لإنجاح الزيارة وإنجاز ملفات المصالحة، الا ان حالة من عدم الرضى واللامبالاة تسود في القطاع.
وأكد كايد الغول القيادي في الجبهة الشعبية ضرورة الاتفاق على جدول أعمال متكامل لحسم الجدل بشأن نية الحكومة وقدرتها لأخذ زمام المبادرة واخذ بشأن دورها مختلف القضايا خاصة ملف موظفي قطاع غزة، الذي يعتبر العقبة الاكبر في وجهة المصالحة ويعيق انجاز ملفات أخرى وطالب بضرورة لجنة تفعيل منظمة التحرير للإعداد للانتخابات واستكمال عمل لجان الحريات والمصالحة المجتمعية.
كما طالب حماس بتمكين حكومة التوافق ادارة المعابر وتوفير مناخ ملائم لاعادة الاعمار.
واعتبر الغول ان التوافق العام بين فصائل العمل الوطني الضامن لانجاح الزيارة، منوها: الى ان منح الحكومة تخويلاً يساهم في تحقيق التوافق وانجاز الملفات العالقة.
وقال خالد الخطيب نائب الأمين العام فدا إنه تم الإقرار من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تشكيل وفد فصائلي وعقد عدد من اللقاءات مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي ومختلف الفعاليات السياسية وشدد على اهمية تذليل العقبات أمام المصالحة والإسهام بشكل جاد لحل كافة الإشكاليات التي ما زالت عالقة بالاضافة لتمكين حكومة الوفاق من إدارة أعمالها في غزة بما في ذلك فتح المعابر والعمل على اعادة الإعمار واكد اهمية حل مشكلة موظفي غزة واستكمال العمل لإنهاء الانقسام وتذليل العقبات واستعادة الوحدة الوطنية والعمل الجاد لإنهاء الانقسام لأن الوضع الفلسطيني والإقليمي المتفجر لا يسمح باستمرار الوضع القائم. وطالب توفير النوايا الجادة من حركة حماس وبذل الجهد الحقيقي لانجاز ملفات المصالحة الوطنية.
وطالب صالح زيدان القيادي في الجبهة الديمقراطية تمكين الحكومة إزالة العقبات وفتح الطريق أمام جهود الإعمار وكسر الحصار واستكمال ملفات المصالحة ودعا الاطار القيادي للمنظمة للاتفاق على استراتيجية نضالية وحل مشكلة المعابر والأمن استناداً لاتفاق القاهرة ودمج ثلاثة آلاف عنصر من الأجهزة الأمنية.
وشدد زيدان على الحوار الجاد والمشاركة الفصائلية بعيداً عن المحاصصة خاصة أن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود كما وصل برنامج حماس للطريق ذاته.
وطالب بالتوافق على استراتيجية جديدة على اساس المزاوجة بين السياسة والمقاومة والتمسك بالثوابت الوطنية وتفعيل العمل الدبلوماسي والانضمام للمنظمات الدولية وتصعيد المقاومة الشعبية في الضفة وإيجاد مرجعية سياسية للمقاومة في غزة وتعزيز دور الجاليات ولاجئي الشتات بما يخدم المشروع الوطني.
واعتبر المحلل السياسي حسن عبدو أن المصالحة ليست في متناول الفلسطينيين بسبب عدة عوامل تتمثل بالشكوك وغياب الثقة بين طرفي الانقسام فحركة حماس لا تثق بتسليم قطاع غزة بالكامل لحكومة التوافق فيما تتخوف الحكومة من تبعات تحمل المسؤولية الأمنية على المستويين الإسرائيلي والإقليمي.
وعبر عبدو عن مخاوفه احداث اختراق كبير في ملف الانقسام. إنجاح زيارة الوفد يتطلب توفر النوايا الصادقة والقرار السياسي الحاسم لتمكين حكومة الوفاق ادارة القطاع وخلق حالة التكامل بين الطرفين. وشكك عبدو في امكانية تحقيق اهداف الزيارة بعدم وجود خطة واضحة لرفع منسوب التفاؤل.
وأكد د.فايز أبو عيطة القيادي في حركة فتح أهمية الزيارة التي تهدف إلى الخروج من مأزق ملفات المصالحة خاصة بعد الأحداث العنيفة التي حدثت مؤخرا في غزة خاصة التفجيرات التي استهدفت قيادات حركة فتح وشدد على ضرورة استجابة حركة حماس لمتطلبات المصالحة والتوافق على بنود اتفاق القاهرة وتمكين حكومة التوافق من القيام بواجباتها خاصة وان تصريحاتها لا تبحث على التفاؤل مطالباً كافة القوى السياسية العمل الجاد لإنجاح زيارة الوفد وتحقيق المصالحة المنشودة.
و أكد د.إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس أهمية الإعداد الجيد لزيارة وفد منظمة التحرير وتمكينه لأداء مهامه بالشكل المطلوب والاتفاق على جدول الأعمال لتطبيق ملفات المصالحة كرزمة واحدة وحل الإشكاليات كافة خاصة ما يتعلق باجتماع الإطار القيادي للمنظمة وتفعيل دور المجلس التشريعي والمصالحة المجتمعية والحريات والاتفاق على تحديد موعد، بالاضافة الانتخابات لفتح المعابر ورفع الحصار وإعادة الإعمار وشدد على ضرورة حل مشكلة رواتب موظفي غزة باعتبارها المدخل الأساسي كل كافة القضايا العالقة.
وقال محمود الزق عضو هيئة العمل الوطني لـ«الحياة الجديدة» الوقائع الموجودة في غزة لا تشير لامكانية الخروج من المأزق الموجود بسهولة ما لم يتم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه. ودعا لتغيير النهج والسلوك الذي تم التحذير منه المرتبط بتصريحات حماس وتمكين حكومة الوفاق من القيام بمهامها المطلوبة.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا