الرئيسيةأخباراسرائيليةعودة إرهاب "فتح" عبر كتائب شهداء الأقصى" كما يكتب نداف شراغاي (في...

عودة إرهاب “فتح” عبر كتائب شهداء الأقصى” كما يكتب نداف شراغاي (في اسرائيل اليوم)

نشرت صحيفة (إسرائيل هيوم) بالإنجليزية مقالا بعنوان “عودة إرهاب فتح عبر كتائب شهداء الأقصى”، نداف شراغاي، بعد أن وضعوا أسلحتهم في عام 2007، كتائب شهداء الأقصى – الجناح العسكري لحركة فتح الفلسطينية – استأنفت النشاط الإرهابي وتؤكد ان الكفاح المسلح ضد (إسرائيل )هو الخيار. كتائب شهداء الأقصى قادت موجات الإرهاب في الضفة- “يهودا والسامرة” خلال الانتفاضة الثانية وقامت بهجمات “ارهابية” داخل الخط الأخضر قبل أن يتم حلها في عام 2007 من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ويزعم بانهم ألقوا السلاح، وبعد أن تم حتى منحهم العفو الإسرائيلي الرسمي، تعيد كتائب شهداء إعادة تشكيل نفسها. على مدى العام الماضي، كانت بصماتهم واضحة في كل مكان من خلال سلسلة من عمليات إطلاق النار في بنيامين والسامرة، غوش عتصيون والمجتمعات المحيطة بالقدس. الآن نحن نعرف أيضا أنهم شاركوا في اطلاق صواريخ على اسرائيل خلال عملية الجرف الصامد.

لكن المسئولين والإسرائيليين غير مبالين لذلك. في الآونة الأخيرة نشرت صفحة حركة فتح منشورا أن مكة المكرمة هي للعبادة والقدس هي للشهادة. هذا الشهر، نشرت حركة فتح صورة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يقف بجوار المشنقة قائلة انه سيتم شنقه “في وقت قريب”.

قبل عدة أشهر، أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح تغاضوا دون خجل عن الهجوم الشنيع بالفأس في القدس. الآن، مع اغتيال جهاد مغنية، قائد قوات حزب الله في مرتفعات الجولان السوري، حركة فتح برئاسة عباس، وجهت رسالة لحزب الله: “نحن نقف معا في خط واحد، ولدينا عدو واحد.” اسرائيل بالفعل معتادة على التحريض الفلسطيني على الإرهاب والدعوات الصريحة لقتل اليهود. لكن المسألة مختلفة تماما عندما تؤدي الكلمات السامة تؤدي إلى أفعال. كتائب شهداء الأقصى لديها أسلحة، وقام مئات من الرجال المقنعين هذه الأسلحة الشهر الماضي بفخر خلال احتفالات الذكرى ال50 لحركة فتح.

في مخيمات اللاجئين المختلفة والأفراد الملثمين بجولات يحملون البنادق والفؤوس والعصي. الرسالة المتشددة واضحة، ولكن الآن أصبحت مدعومة من خلال النصرفات. إنهم مسؤولين عن عشرات الهجمات من اطلاق النار في أواخر العام الماضي: في السامرة. في بيت ايل، ايتمار وشافي شومرون. قرب القدس. في طولكرم، وأكثر من ذلك. هل أعطى عباس موافقته لإعادة إنشاء الجناح العسكري لحركة فتح؟ هذ السؤال يتطلب مزيدا من التحقيق.

اذا وافق عباس على هذه الأنشطة فإنه طرف في الإرهاب. وإذا لم يكن قد فعل، فإن هذا يشير إلى أنه ضعيف كقائد وكشريك دبلوماسي على حد سواء . في يوليو 2007، وافق 178 عضوا من كتائب شهداء الأقصى في جميع أنحاء يهودا والسامرة (هي الضفة ولا شيء اسمه ما ذكر هنا تاريخيا بل في مكان بعيد عنا كثيرا أي اليمن القديم-نقطة) بإلقاء أسلحتهم وترك الإرهاب والعنف ضد (إسرائيل). سلموا أسلحتهم إلى السلطات الفلسطينية، وفي المقابل، وعدت إسرائيل بوقف ملاحقتهم. في عام 2008، انضم 150 من النشطاء إلى الاتفاق، وذلك بالتنسيق مع (إسرائيل). وكانوا بقيوا في السجون الفلسطينية لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يتم منحهم حريتهم. هذا الترتيب استمر عدة سنوات، ولكن في كثير من الأحيان انتهكت المجموعة الاتفاق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية من خلال الهجمات الإرهابية. خاصة في جريمة قتل الحاخام مئير أفشالوم حاي بالقرب من مستوطنة شافي شومرون في عام 2009، وخطف وقتل الجندي تومر حزان في عام 2013. الآن، وقد أعلن مركز القيادة الأقصى كتائب شهداء انهم كسروا جميع القواعد. وأعلنوا “الحرب المفتوحة ضد العدو الصهيوني باستخدام جميع الوسائل الممكنة والمفاجآت، ومنح الشعب الفلسطيني الحق في الكفاح المسلح في الجهود الرامية إلى إنهاء الاحتلال في جميع الأراضي الفلسطينية”.

وأعلنت الكتائب أيضا أن حرب الاستنزاف، وقالت أن الخيارات المتاحة، بما في ذلك الخلايا العسكرية. “ورافق هذا الإعلان إعلان مسؤوليتها عن اطلاق عشرات الصواريخ على (إسرائيل) خلال عملية الجرف الصامد، جنبا إلى جنب مع الصور الفوتوغرافية التي توثق اطلاق الصواريخ. ليس هناك شك في أن عمليات حماس ضد إسرائيل ساهمت في عودة الكتائب إلى العمليات. بعد كل شيء، كان القضية قضية عدو مشترك، وهناك منافسة شديدة على قلوب السكان الفلسطينيين. حماس نفسها، على الرغم من تعرضها لضربة خطيرة خلال عملية الجرف الصامد، قامت باستثمار جميع مواردها في تأهيل قدراتها العسكرية في الأشهر الأخيرة. أي شخص كان يأمل في حدوث تغيير في اتجاه من حماس، واستثمار محتمل في إعادة تأهيل بيوت سكان غزة المدمرة، تعرض لخيبة أمل كبيرة.

فتح تواصل حملتها لإضفاء الشرعية على الكفاح المسلح ضد (إسرائيل). على صفحة الحركة على الفيسبوك الصور بشكل منتظم لأطفال يحملون البنادق، و قصائد تضخيم الكفاح المسلح، والنشطاء والشخصيات الدينية في كثير من الأحيان تؤكد على أن الكفاح المسلح ضد (إسرائيل) لا يزال، وسيظل دائما، على الطاولة.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا