الرئيسيةمتفرقاتثقافة'قصر هشام' يحتضن ورشة عمل لفنانين فلسطينيين وأوروبيين

‘قصر هشام’ يحتضن ورشة عمل لفنانين فلسطينيين وأوروبيين

افتتحت في موقع قصر هشام الأثري في مدينة أريحا، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل فنية، لفنانين فلسطينيين وأوروبيين، ضمن مشروع ‘Re-Think Palestine’، الذي ينفذه الاتحاد الاوروبي بالشراكة مع شبكة الاتحاد الأوروبي للمراكز الثقافية EUNIC ومؤسسة الناشر، بالتعاون مع الأكاديمية الدولية للفنون- رام الله.

وتهدف الورشة الى تبادل الخبرات ما بين الفنانين الفلسطينيين والأوروبيين، وتقديم مدخلات فنية تشكّل اضافة واثراء الى موقع قصر هشام، باعتباره أحد المواقع السياحية والأثرية البارزة والرئيسية في فلسطين.

وقال مدير مديرية السياحة والآثار في أريحا إياد حمدان، أن هذا المشروع يأتي ضمن الجهود المتواصلة التي تبذلها الوزارة لتنشيط السياحة وترويج المواقع السياحية والأثرية في فلسطين، لافتاً الى أن هذه الورشة الفنية ستتواصل لمدة أسبوع كامل وستختتم برعاية وحضور وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة.

وأضاف: ‘سيعمل الفنانون المشاركون على انتاج أعمال مستوحاة من موقع قصر هشام الأثري الذي يمتاز بقيمة ثقافية وتراثية، الى جانب علاقة الموقع مع محيطه والمجتمع.’

وأكد رئيس الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله خالد حوراني أهمية هذه الورشة، وقال:’تتيح هذه الورشة الفرصة للفنانين والطلاب للتدرب واكتساب الخبرة والتجربة خاصة في هذا المكان السياحي والأثري المميز’.

من جانبه، أشار مدير مؤسسة الناشر سعد عبد الهادي الى أن الورشة تعد تجربة فريدة ونوعية، موضحاً أن مشاركة المؤسسة في مشروع RE-Think Palestine تأتي انطلاقاً من أهمية تعزيز قطاع السياحة في فلسطين.

ولفت الى خبرة المؤسسة في هذا المجال بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والدولية، من خلال تصميم وتنفيذ ولفت الى خبرة المؤسسة في هذا المجال بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والدولية، من خلال تصميم وتنفيذ العديد من النشاطات والأعمال ذات العلاقة التي كان أهمها متحف الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش ومتحف قصر هشام.

من جهته، أشار مسؤول الإعلام في مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس شادي عثمان، إلى أن هذا المشروع ينفذ بالشراكة مع عدد من الدول الأوروبية الأعضاء في شبكة EUNIC ويسعى الى خلق تواصل وتفاعل ما بين الفنانين الأوروبيين والفنانين الفلسطينيين من خلال التركيز على الفعاليات والأنشطة المشتركة.

وتابع: ‘ضمن هذه المرحلة تم اختيار قصر هشام في أريحا لانجاز عمل فني مشترك من الفنانين المشاركين وسيكون هناك مرحلة ثانية خلال الأشهر المقبلة تستهدف فنانين جدد وموقع آخر، وكل ذلك يأتي للتأكيد على العلاقة الأوروبية الفلسطينية المميزة’.

وتخلل الورشة محاضرة لخبير الآثار حمدان طه حول أهمية موقع قصر هشام وقيمته الثقافية، وللفنانة فيرا تماري حول الفن والعمارة الإسلامية.

وقال طه إن ‘الورشة تعد فرصة مهمة لانخراط الفنانين الشباب في مواقع التراث الثقافي في فلسطين، ودراسة تعبيرات هذا التراث في الأعمال الفنية التي يمكن أن تكون موضوع اهتمام ودراسة، الى جانب العمل على ايجاد صلة تواصل وتشبيك بين المؤسسات التراثية والفنية من خلال أعمال مشتركة تجمع علماء الآثار وخبراء التراث والفنانين.’

وعبّر الفنانون الأوروبيون المشاركون في الورشة عن سعادتهم بهذه التجربة. وقالت الفنانة البرتغالية جوانا فيلافيردي: ‘أريد أن أترك بصمة في هذا المكان…هذه زيارتي الثانية الى فلسطين وها أنا أعود مرة أخرى لأتعرف على فلسطين وتراثها وثقافتها أكثر فأكثر’.

أما الفنان الاسباني ميكيل غارسيا، فقال:’هذه الورشة مهمة على صعيد التبادل الثقافي…والتعاون مع فنانين فلسطينيين فرصة جيدة لتبادل الخبرات والثقافات والأفكار’.

وأبدى الفنان الايطالي جياكومو زاغانيلي حماسته بالعمل في موقع قصر هشام الأثري وتقديم اضافة فنية لهذا المكان. وقال:’المكان رائع والطبيعة خلابة…أنا سعيد جداً بخوض هذه التجربة’.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

أخبار هامة

إخترنا لكم

شتات

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا