الرئيسيةأخبارالرئيسيةمدني: الإرهاب عدو البشرية والوسائل الأمنية لا تكفي وحدها للتصدي له

مدني: الإرهاب عدو البشرية والوسائل الأمنية لا تكفي وحدها للتصدي له

قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني، في اجتماع المنظمة الوزاري حول مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف في العالم الإسلامي، في مدينة جدة السعودية اليوم الأحد، إن ‘الإرهاب عدو للبشرية جمعاء وهو آفة ليس لها حدود ولا عقيدة ولا دين’.

ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا) عن مدني، قوله إن ‘الإسلام يعتبر الإرهاب إحدى أبشع الجرائم ضد الإنسانية، وشرع له عقوبة شديدة لصون حرمة النفس البشرية وحماية المجتمع’، مشيرا إلى أن ‘الإرهاب إجرام يتخذ من الكراهية والتدمير وسيلة له’.

وانتقد مدني ‘العناصر الهامشية التي تربط زورا وعدوانا أعمال العنف الضالة التي ترتكبها بالإسلام’، وقال إنها ‘تقوض الأعمال المشتركة’ لتبيان ‘الموقف الواضح للإسلام من الإرهاب والتطرف والعنف’.

وطالب مدني الاجتماع ‘بالخروج باتفاق يمثل موقف الدول الأعضاء جميعها نحو الإرهاب وممارساته، يجدد موقف المنظمة المبدئي ضد الإرهاب بجميع أشكاله وتجلياته، مهما كان من اقترفه وحيثما وقع’.

وأدان ‘الانتهاكات المستمرة للحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني وإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل في الأراضي المحتلة، ولا سيما الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة في تجاهل تام للقانون الدولي’.

كما أدان بأشد العبارات الجريمة النكراء والبشعة التي ارتكبها التنظيم الإرهابي المسمى ‘الدولة الإسلامية’ بحرقه للطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، والهجمات التي استهدفت مدرسة بيشاور وفندقا في طرابلس وشبه جزيرة سيناء.

وقال إن الأعمال التي ترتكبها تنظيمات ‘داعش’ و’بوكوحرام’ و’حركة الشباب’ و’القاعدة’ وغيرها من الجماعات الإرهابية المماثلة ‘تتعارض مع القيم الإنسانية والإسلامية والعالمية’.

وأكد أن ‘التصدي للإرهاب لا يمكن أن يتحقق بالوسائل الأمنية والعسكرية وحدها، إذ لا بد من إيلاء الاهتمام الواجب والخطط العملية لمعالجة جوانب وأبعاد وسياقات لظاهرة الإرهاب’.

وذكر من ‘تلك السياقات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي توفر الظروف المواتية لانتشار الإرهاب والتطرف العنيف، ومن ضمنها الحرمان الاقتصادي والإقصاء والاستلاب والفصل بين الناس وتهميشهم والتفكيك الأسري القسري للمؤسسات السياسية والقانونية والأمنية والاجتماعية والثقافية’.

وشدد على ‘تقويض خطاب الجماعات الإرهابية المتطرفة التي تحاول أن تضفي الشرعية على أعمال العنف والتضليل التي تقترفها باسم الدين أو الأيديولوجيا ومزاعم التفوق الثقافي’.

ودعا مدني للتصدي ‘للأسباب الكامنة وراء العنف الطائفي ومحاولات تسييس الخلافات المذهبية والتركيز على الانتماء الطائفي باعتباره جوهر الهوية الرئيسية وشن حملات لتحويل المسلمين من طائفة إلى طائفة أخرى’.

كما دعا إلى الأخذ ‘بعين الاعتبار احتمال اختراق جهات خارجية للجماعات الإرهابية والمتطرفة بهدف خدمة أجندتها السياسية الخاصة’.

وحث على ‘الإدراك بدور الإعلام وظهور الإرهاب الإلكتروني مع استخدام المجموعات الإرهابية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال الجديد’.

ودعا إلى مراجعة وثيقتي ‘مدونة قواعد سلوك مكافحة الإرهاب الدولي’ الصادرة عام 1994م و’معاهدة منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة الإرهاب الدولي’ الصادرة عام 1999م، قائلا: آن الأوان لمراجعتهما وتحديثهما حتى تتضمنا أحكاما تعالج المظاهر الجديدة للإرهاب وآلية للمتابعة تستخدمها الدول الإسلامية.

وطالب أمين عام التعاون الإسلامي الاجتماع بالتعبير عن ‘القلق العميق إزاء تنامي التعصب والتمييز ضد المسلمين مما يؤدي إلى تصاعد حدة الإسلاموفوبيا، التي تشكل انتهاكا لحقوق الإنسان الخاصة بالمسلمين وكرامتهم’.

من ناحيته، قال رئيس الاجتماع وكيل وزارة الخارجية السعودية للعلاقات المتعددة الأطراف الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير، ‘إن المنطقة تشهد تحديات غير مسبوقة منها تفشي ظاهرة الإرهاب التي استشرت في دول كثيرة من العالم وبالأخص في الدول الإسلامية’.

واعتبر هذا الاجتماع ‘فرصة لإظهار عزم وتصميم العالم الإسلامي للعالم بالمضي قدما في محاربة ظاهرة الإرهاب بكافة أشكالها وصورها وأي كان مصدرها’

وأكد موقف بلاده ‘الثابت في مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره، وذلك من منطلق حرصها ومسؤوليتها في المشاركة في أي جهد دولي جاد يسعى إلى حشد وتضافر العمل الدولي المشترك في مكافحة الإرهاب والجهات التي تقف وراءه دون تفريق بين جنس أو لون أو ديانة أو مذهب’.

وحث الاجتماع على الخروج ‘برؤية موحدة لمكافحة الإرهاب والتصدي له سياسيا وعسكريا وأمنيا واستخباراتيا واقتصاديا وفكريا وإعلاميا واجتماعيا’.

وشدد على ‘أهمية الوضوح في الخطط والسياسات والإجراءات وتقاسم المسؤوليات والجدية والاستمرارية في التحرك المطلوب للقضاء على ظاهرة الإرهاب وما ينتج عنها’.

وقال: إن التقاعس أو التردد لن يساعد في اقتلاع هذه الظاهرة من جذورها، بل ربما يشجع على عودتها وبشراسة ما يعد تهديدا مباشرا لأمن واستقرار مجتمعاتنا.

وأكد أن ‘التحرك ضد ظاهرة الإرهاب يجب أن يغطي جميع الجوانب الخاصة بمكافحته، حيث إن أي تحرك أمني ضد الإرهاب ولكي يؤتي نتائجه، لا بد وأن يصاحبه تحرك جاد نحو التصدي للفكر الضال ومؤيديه’.

ودعا إلى ‘قطع التمويل عن الإرهابيين، سواء بالمال أو السلاح بما في ذلك مراقبة السلاح المتدفق من بعض الجهات المشبوهة، حيث إن ذلك يؤدي إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة ومنع التدخل السافر في شؤونها الداخلية وزعزعة أمنها واستقرارها’.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا