الرئيسيةأخبارالرئاسة و رئاسة الوزراء و منظمة التحرير الفلسطينةجنين: الديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها بمسيرة واعتصام تضامني مع الأسرى

جنين: الديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها بمسيرة واعتصام تضامني مع الأسرى

أحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في محافظة جنين وبالتعاون مع فصائل العمل الوطني، اليوم الاثنين، الذكرى السادسة والأربعين لانطلاقتها بتنظيم مسيرة واعتصام أمام الصليب الأحمر في المدينة تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال.
وشارك في المسيرة ممثلا عن محافظ جنين محمد الحبش، وأمين سر اقليم حركة فتح جمال جرادات، وفصائل العمل الوطني، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية والأطر النسوية وحشد واسع من اعضاء كتلة الوحدة الطلابية وقيادات وكوادر الجبهة في المحافظة.
وجاب المشاركون في المسيرة شوارع المدينة وهم يرفعون الشعارات المنددة بممارسات الاحتلال ضد الأسرى، والهتافات الداعية لإطلاق سراحهم. واستقرت المسيرة أمام الصليب الأحمر حيث تحولت الى اعتصام خطابي ألقى خلاله مسؤول الجبهة الديمقراطية في المحافظة جمال محاميد، كلمة الجبهة حيا فيها انطلاقة الجبهة ووجه التحية الى الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، واستذكر شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الشهيد عمر القاسم، وكافة الشهداء الذين ضحو بحياتهم في سبيل شعبهم وحريتهم.
وأكد محاميد على ان ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال من تعذيب همجي لهو جريمة بحق الانسانية، وأكد ان التوجه للجنائية الدولية بشأن هذه الجرائم يلبي الحد الأدنى من مطالب الحركة الأسيرة، وهي ضرورة ملحة لإثارة مجمل ما يتعرض له الأسرى من انتهاكات لحقوقهم الأساسية التي كفلها القانون الدولي والانساني وحقوق الانسان، ونددا بإعادة اعتقال قوات الاحتلال سامر المحروم.
ونقل محمد حبش تهنئة محافظ جنين والرئيس محمود عباس للجبهة الديموقراطية في ذكرى انطلاقتها، وحيا الرفاق في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على دورهم الفعال والجاد في جميع الفعاليات وخصوصا في قضية الأسرى، مؤكدا على أن مثل هذه الفعاليات والأنشطة تعزز الروح المعنوية لأسرانا البواسل، داعيا كافة أبناء الشعب الفلسطيني للمزيد من الحراك والاعتصامات والمسيرات نصرة لهم.
وقدم ممثل فصائل العمل الوطني عطا اغبارية، التهنئة للجبهة الديمقراطية بذكرى انطلاقتها الـ 46 وقال: انها فصيل أساسي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ناضلت جنبا الى جنب مع باقي القوى الوطنية، وقدمت خلال مسيرتها الكثير من الشهداء والأسرى والجرحى، داعيا الى مزيد من التحركات الشعبية من أجل قضية الأسرى خصوصا بعد الهجمة الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأسرانا البواسل، مستنكراً ما تقوم به سلطات الاحتلال من اعتقالات وأحكام جائرة وإعادة اعتقال للأسرى المفرج عنهم في صفقة شاليط أمام مرأى من العالم وبإسناد وانحياز أمريكي واضح.
وندد ممثل كتلة الوحدة الطلابية عمر عودة، بما تقوم به سياسة الاحتلال من عزل وتفتيش واقتحامات لغرف الأسرى وطالب بالإفراج عن أصغر أسير في العالم، الاسير خالد حسام الشيخ وإغلاق ملف الاداريين نهائيا واطلاق سراحهم، مؤكدا على استمرار كتلة الوحدة الطلابية بتكثيف فعاليات الى جانب الأسرى.
وفي نهاية الاعتصام سلم المشاركون مذكرة الى مدير الصليب الاحمر تضمنت المطالبة بالعمل الجاد والفوري على اطلاق سراح الأسرى خصوصا المرضى منهم، والأطفال وأسرى صفقة شاليط الذين تم إعادة اعتقالهم.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا